الرئيسية / إبداعات / بلا عنوان و وطن …الشاعر زنار عزم

بلا عنوان و وطن …الشاعر زنار عزم

%d8%b5

بلا عنوان او وطن ….زنار عزم …

اهدي هذه المرثية الى الأميرة المتألقة سكينة حسن

( كوردي عاش سبعين قرناً واكثر ..يمثل وطناً..وتاريخاً..وأمة ..ترك خمسة أطفال ..صرخ في وجه القدر..أعطوني بندقية وصخرة وجرعة ماء..أشوه وجه المستحيل واخلق من التاريخ وطنا وأنشد فوق صهوة الريح حلم زرداشت وميديا وكاوى ..)

حين بدء التكوين…وبلغت من العمر تسعة …

كان المخاض..

تسعة شهور وأكثر …

هكذا شاءت الأقدار ..

ولجت باب الحياة …

وشممت هواء الدنيا…

بكيت لأول مرة ..وحبوت على أربع..

وحلمت ان أكبر وان امشي..وان احكي وان اكتب

وان اقرأ..وحلمت باالعيش الكريم..

حتى كبرت…

تجاوزت احلامي هامات الجبال..

وتزوجت…

وصار لي اولاداً ذكوراً وإناث …

وكانت زوجتي تحلم أيضاُ..

سرقوا الافراح والاحلام منها ..والكتابة والقراءة

ذات يوم …

أقبل نحوي الجند والجلاد والعسكر ..

وفي التحقيق…هزني الزلزال والبركان ..

وسقطت وتمتمت وتأتأت ..ومات النطق في فمي

برق وعتمة وعويل وانين الرعب يجتاح السماء

ولا أدري في السجن رأيت الله والبحر والطوفان

والبشاعة والتوحش والأغتصاب…

والأصفاد والطغاة والذئب والغول والموت المنظم

كبر الأولاد ..حلمو …والحلم محظور وقضية ..

حتى النجوم والكواكب والسنابل واصوات البلابل

والريح والشمس والقمر ممنوعة علي …

قال الأول … ياأبي ضاقت الأرض بنا …

نبحث عن هوية وعن تاريخ ووطن ..

وتحدث عن التغيير وعن الخبز والثقافة ..

وعن ضبع يقتات البشر …

قال الثاني يكلاما كثيرا عن ملايين بلا مأوى وانتحار الياسمين واطفال بلا احذية أو ثياب …

قال الثالث ياأبي لانني كوردي وقف الكون ضدي

قال الرابع.. حلمت ياابي بأحذية جديدة وثياب للعراة

قال الخامس حينما خرجت من السجن وجدت ياأبي

كل الشعوب في أوطانهم يعيشون بينما الكورد ياأبي يعيش في اعماقهم الوطن …

ولم تتغير احلامي ..وانا بلا عنوان ..

سوف احلم ياابي…سوف احلم …

زنار عزم ….

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قصيدة “يا لعزيزة” في الفيديو للشاعر عصمت دوسكي/ إعداد وتنفيذ: أمينة عفرين

                        ...

حينما تأتي إليّ لتشفيني بلمساتِ يديها/ بقلم: عطا الله شاهين

حينما تأتي إليّ لتشفيني بلمساتِ يديها.. بقلم: عطا الله شاهين ـــــــــــــــــــــــــــــــ لا ...

منطقة محايدة/ بقلم: سناء الداوود

                        ...

المرأة الكردية بين الأدب والفن التشكيلي للشاعر عصمت دوسكي/بقلم:نجاح هوفك

                        ...

التجاعيد والضباب في مساحة الألم! قراءة في لوحة(الرجل الضباب)للتشكيلية جيهان محمد/ خالد ديريك

التجاعيد والضباب في مساحة الألم! قراءة في لوحة(الرجل الضباب) للتشكيلية جيهان محمد ...

مجموعه من لوحات جميلة بريشة الفنانة التشكيلية هنادي يوسفان 

مجموعه من لوحات جميلة بريشة الفنانة التشكيلية هنادي يوسفان  الجدير بالذكر، تم ...

عندما أُسكت الغضنفر/ بقلم: ميسون أسدي

عندما أُسكت الغضنفر بقلم: ميسون أسدي ـــــــــــــــــــــــــ يحكى والله أعلم، أنّه كان ...

من وين طلعتلي إنت/ بقلم: سامية زين

من وين طلعتلي إنت بقلم: سامية زين ــــــــــــــــــــــــ كنت بغنى عن وجع ...