الرئيسية / إبداعات / اعترافات رجل استثنائي…..الشاعر ايفان زيباري

اعترافات رجل استثنائي…..الشاعر ايفان زيباري

0

اعترافات رجل استثنائي

أنا رجل غير
عادي
أنا رجل كلاسيكي
يرفض القرن الواحد والعشرين
يرفض العولمة والهيمنة والاستعمار
أنا رجل من عصر ذهبي
ليس له مكان سوى المتاحف
أنا رجل يحتج في اليوم مئات المرات
يصارع التكنولوجيا بالكلمات
يكتب كل مساء ترنيمة الوداع
يغني كل صباح انشودة الضياع
أنا رجل يستنجد بالخيال
يحتاج للمسة انثوية صافية
غير ملوثة بتعقيدات الحياة
ويمارس الشعوذة في عالم الأموات
أنا رجل لست كأي رجل مفتول العضلات
أو تجربة لعملية الاستنساخ
أنا رجل يكره العبودية في أي مكان
ويصارع الثيران في حلبة مليئة بالفئران
أنا رجل قادم من عصر بلا ألوان
مليء بالألغاز والذكريات
يحاول النسيان يتذكر الحرمان
يحلم بالثوران
يقاتل لكائن اسمه ( الانسان )
أنا رجل اعترف مئات المرات
بحبه لملكة فؤاده
التي لا يهمها سوى المكياج والسيارات
لملكة حارب من أجلها
كل الفرسان كل الشجعان كل العشاق
كل الجبناء كل الشعراء
أنارجل استثنائي
مختلف عن كل الرجال
ليست لديه عيوب وميزات
مصنوع من الرخام بل من الرماد
أنا رجل يكافح من أجل البقاء
لكي يستحق الحياة مع النساء
انا رجل
دخل القرن الواحد والعشرين
حاملاً هزيمته على الاكتاف
وأنهار مع الأيام
وتفكك إلى أجزاء
وكل جزء تبعثر لقطرات
وكل قطرة تحولت إلى زهرة
وكل زهرة
ماتت تعبيراً عن تعاطفها مع ( الانسان )
أنا رجل استثنائي
يحب الترحال ويعشق الصحراء
في كل رحلة لديه صديقة
وفي كل صحراء لديه رفيقة
وها هو الآن يتجول في البلدان
يبحث عن صديقة او رفيقة
عساه لم يعرفها قبل الآن
أنا رجل حطم الرقم القياسي
لكثرة تعاطيه
العشق والغرام مع النساء
لكثرة ادمانه على جميع الأصناف
من بيضاء وسوداء وشقراء
أنا رجل بعد منتصف كل ليلة
يتذكر متى ولد
ويحتقر نفسه لانه ولد
وبعدها ينام بهدوء
ويحلم بالنسيان
انا رجل ايقن ان الحب جنون
بعدما احب امرأة
تلبس في كل يوم فستانا
وفي كل يوم حذاءا
انا رجل تناثرت كلماته
وهو على اعتاب القرن الواحد والعشرين
وتناثرت الحانه قبل ان يولد
انا رجل انتهت صلاحيته
وهو ما زال على قيد الحياة
ورمي في سلة العشاق
واحرق بعود ثقاب
قبل ان يخاطب عشيقاته
البيضاء والسمراء والشقراء
انا رجل لحسن الحظ
غير مذكور في الصفحات السوداء
ولم يذكر حتى في الصفحات البيضاء
انا رجل يصطاد الاوهام
في عالم مكتظ بالأحلام
في عالم طبول الحرب تقرع على الابواب
في ثوان نعرف كم مليون سينام
وكم مليون سيفاق
انا رجل صمد امام الاعصار
وانهار امام الزلزال
واستيقظ قبل فوات الاوان
لعله يعيد التجربة مع الايام
بكل صبر وايمان
ولكنه هذه المرة
صمد امام الزلزال
وانهار امام الاعصار
انا رجل يحب كل الاناث
ويتغزل في كل امرأة
يصادفها
حتى وان كانت صماء او عمياء او خرساء
انا رجل مهدد بالانقراض
يهرب من عصر لآخر بأستمرار
لا يتوقف مثل الماء
يبحث عن عصر استثنائي
به قوانين كلاسيكية
تحميه من الانقراض
انا رجل لا يحتاج سوى لورقة وقلم
ليتذكر عصره الذهبي
ويتغزل بعشيقاته الثلاث
ويكتب تأريخ رجل غير عادي
عاش في عصر كلاسيكي
انا رجل تعلم القمار
وجازف بالملايين على طاولة الاقوياء
ومارس الالعاب
بكل خفية من وراء الستار
وترعرع على مائدة الروليت
التي كانت النقطة الوحيدة السوداء
في تأريخ النبلاء
انا رجل يراهن بحياته
على الحصان الاسود المهزوم
في كل الحلبات
انا رجل عشق الفن التشكيلي
ونقش بريشته على الاوراق هزائمه
ليرسم كل يوم عشرات اللوحات
وكل لوحة تشبه الاخرى في الالوان
انا رجل تعشقني كل النساء
وانا وراء القضبان
في كل قضيب اسطورة تحكي الحنين والاحزان
انا رجل تطارده
اجساد الفاتنات وتعتقله بتهمة العصيان
انا رجل مستهدف من الجميلات
في كل يوم تطارده
كتيبة من السيقان والشفاه
وتعتقله بتهمة عدم الانصياع
انا رجل غير عادي محكوم
عليه بالموت او بالعيش في سجن النساء
انا رجل استثنائي
يرحل من مدينة الى مدينة
ومن قرية الى قرية
لعله يصادف امرأة استثنائية
انا رجل يهوى الابداع بكل الاشكال
وينتظر الفرصة في نهاية
كل عام ليقول ما يجب ان يقال
انا رجل يتناول الادب بشراهة
ويفترس الشعر كالمرأة الحبلى
لحين موعد الولادة
انا رجل مبرمج يسير عكس التيار
صعب عليه ان يتفادى الاخطار
لأنه دوما على صواب
انا رجل انتظر لسنوات وفي النهاية
يقف في مفترق طرق ويرجع للبداية
ليرى امامه مفترق طرق اخر
انا رجل قدره ان يحزن
للفقير والتعيس واليائس والغني
الى اخر يوم
قبل ان يتقاعد عن التفكير
انا رجل في جميع
الاحوال قطعة من القماش
تكتب عليه مئات القصائد
في مطلع كل قصيدة
توجد انهار من الدموع
تنتظر مصيرها لتدفن مع القماش
انا رجل مركون على الرف
لحين تعديل القوانين
غارق في الغبار من اجل تهمة اسمها
( الصمت والصراخ )
انا رجل يعاني مرضا مزمنا
ليس له قانون اسمه ( الضياع )
انا رجل يتربع على عرش يحرسه
ثلاثة من الاوغاد
( الصمت والحب والحياة )
ممنوع عليه
ان يضع التاج على الطاولة
والصولجان على الهاوية
لان الحراس نائمون
وعيونهم تحرس
الملك والعرش والتاج والصولجان
انا رجل مغرم بالهستيريا
وعبد للشيزوفرينيا
وطفل بين احضان تمثال الحرية
انا رجل ينتظر معجزة
من الاقلام والاوراق البيضاء
ليدون اعترافات رجل استثنائي

ايفان زيباري
شاعر وكاتب

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ليلة هلع عند ناهد/ بقلم:عبد القهار الحجاري

ليلة هلع عند ناهد بقلم:عبد القهار الحجاري ـــــــــــــــــــــــ لم أدر ماذا حدث ...

الواقعية والصورة الشعرية للشاعر عصمت دوسكي/ بقلم: كلستان المرعي

الواقعية والصورة الشعرية للشاعر عصمت شاهين دوسكي   * الشاعر يجعل القارئ ...

مبروكة عينين الفار تتقدم إلى خطبة رجل/ بقلم: نور الدين إسماعيل

 مبروكة عينين الفار تتقدم إلى خطبة رجل بقلم: نور الدين إسماعيل ــــــــــــــ ...

اغتراب…/ بقلم: نانسي عزام

اغتراب…/ بقلم: نانسي عزام ــــــــــــــــــ لي في قريتي قرية… لي فيها استراحة ...

  دُروبُ الوَجْدِ / بقلم: علي موللا نعسان 

  دُروبُ الوَجْدِ / بقلم: علي موللا نعسان  ــــــــــــــــــــــ    دُروبُ الوَجْدِ ...

الليل والإحساس/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

الليل والإحساس بقلم: عصمت شاهين دوسكي ــــــــــــــــــــــ أقبلتْ والليلُ دُجىً عميق صمتي ...

امرأة تحبسني في العدم/ بقلم: عطا الله شاهين

امرأة تحبسني في العدم… بقلم: عطا الله شاهين ــــــــــــــ  لم ترغب في ...

الإنسان قبل العمران/ بقلم: جوتيار تمر

الإنسان قبل العمران بقلم: جوتيار تمر/ كوردستان 13/10/2020 ــــــــــــــــــــــــــ يعد دراسة الوجود ...