الرئيسية / إبداعات / يكتبني….الشاعرة العيطموس مختارية

يكتبني….الشاعرة العيطموس مختارية

oolh

************* يكتبني************

زجلٌ تلده أنفاسك اذ حركت الورق
ساكن و كل ما فيك كثير الصخب
كلك مذكر … حتى القلم بيدك مذكر
ووحدي أنا الانثى بحروفك تكتب
وصفتني بالليل إذا اتسع للسهر
وزعتني مدينة توحد العجم و العرب
لم تهدر هوامش الصفحات كنت أنا هوامشها
و لم تترك فراغا بها حرفك فيه دُحِب
و تأتي فوق صدري لترسم حلمك
مزنا ساقته رغبتك لتقتل بمائها كل لهب
تكتبني تهديدا يثير غضب الحاكم
تصنعني جدلا و صحيفة للشغب
ثم تستقر على ضفاف السلام نرجسا
و على رقبتي تغتال عطرا فيه دعب
يا سيد الافكار حررها من جدلك
عيوني بين الأسطر تستغيث الحب
استعمرت خصري و طوعته كربابة
تسترسل الأنغام في حضرتك و الطرب
أجدني بين شفتيك كلمة يشفرها وله
يرسمها حبرك حرفا و نبضة بالقلب
قلت اني القصيدة و الرواية و كل هذا
قلت اني ملهمتك وفي الشعر يستباح الكذب
يكتبني بكل ما اوتي من الرجولة ابداعا
يشكلني بيديه كصائغ يطيعه الذهب
احببت التاء المربوطة حين حررتها
قلت حبيبتي و اهديتك عمري ورقا لتكتب
اكتبني على الصوان و الرمل اسما
يردده العاشقين قصصا يتوجها العجب

العيطموس مختارية

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ÇIYAYÊ KURMÊNC / Gulistan Awaz

ÇIYAYÊ KURMÊNC/ Gulistan Awaz ________ Sê sal in Bi deziyê azaran Rojên ...

مجرد تخيلات/ بقلم: عطا الله شاهين

مجرد تخيلات بقلم: عطا الله شاهين ـــــــــــــــ يخيل لي في الآونة الأخيرة ...

سياحة أدبية مع رجع الكلام/ بقلم: زياد جيوسي

سياحة أدبية مع رجع الكلام بقلم: زياد جيوسي ـــــــــ     سياحة أدبية…تأملات.. ...

كتابُ ماركيز (قصة من أوزبكستان) للكاتب شيرزود آرتيكوف/ ترجمة: أشرف أبو اليزيد

كتابُ ماركيز (قصة من أوزبكستان) بقلم: شيرزود آرتيكوف Sherzod Artikov ترجمة: أشرف ...

مدِّي ضفائركِ الشُّقر إليَّ / بقلم: مرام عطية

مدِّي ضفائركِ الشُّقر إليَّ / بقلم: مرام عطية —————————— دُوري يا مهرةَ ...

رحمة وأنا / بقلم: سناء علي الداوود.

رحمة وأنا / بقلم: سناء علي الداوود. ـــــــــــــــــــــ ليلة الأمس، كنتِ تبتسمين، ...

للخِيَانَةِ رَائِحَةٌ، طَعمٌ.. وَلَوْنٌ / بِقَلم: آيات عبد المنعم

للخِيَانَةِ رَائِحَةٌ، طَعمٌ.. وَلَوْنٌ / بِقَلم: آيات عبد المنعم ــــــــــــــــــــــــــ هَذَا… وَكَانَتْ ...

دوامات في صفحة السماء/ بقلم: سامح أدور سعد الله

دوامات في صفحة السماء/ بقلم: سامح أدور سعد الله ــــــــــ كانَ الجو ...