الرئيسية / إبداعات / شرعتُ بفك أزرار القصيدة/زينه حسن

شرعتُ بفك أزرار القصيدة/زينه حسن

%d8%b2

شرعتُ بفك أزرار القصيدة

كنت جاثماً هناك
مختبئاً في نواصيها المحكمات
طعنتك ألف طعنة ..
كي تخرج وتتحرر القوافي من استدلال الرمز
لم تكن الطعنات إلا مزيد تفتيت
لبقايا انثى جرحتها طعنات حرب لئيمة لئيمة ..
ولم تخرج !!
وبقيت في الردهة معلق
كصليب اليسوع في قداسة ثالوث
كانت عليه كل أشكاليات اللغة ..
اسدلتُ الستار ..
ورفعتُ السماء الى عيوني أمطار تشرينية
صرخت مهزومة ملئ النصر
الآن عرفت ..
كيف للفصول موجات سقم توجع الفراشات
وكيف للموسيقا خلاخيل موت مزروعة في أقدام البحر !!
اسندت رأسي لشجرة سحبتها للتو لتصير طاولتي
لا لأكتب عليها !! بل لاسند ماتبقى من خواتمي
التي ضيعت أصابعي حين افزعني الوقت
تعالى صوت أنينها…
انشطرت كالمرايا في غوايات الشكل المكرر
تذكرت باسقات قامتها وهمست لي
أنا مثلك انتصرت.. وأغني
أغني هزائم حب !!

زينه حسن

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أقف على ضفاف الرحيل/ بقلم: منى بعزاوي

أقف على ضفاف الرحيل بقلم: منى بعزاوي ـــــــــــــــــــــــــــ نطقت في حضرة الصمت ...

حوار مع الشاعرة السورية رودي سليمان/ حاورها نصر محمد

حوار مع الشاعرة السورية رودي سليمان أجرى الحوار: نصر محمد ــــــــــــــــــــــــــ   ...

صرخةُ الرّوح/ بقلم: خولة عبيد

صرخةُ الرّوح/ بقلم: خولة عبيد ـــــــــــــــــــــ كانتْ نبضةً مختلفةً سرتْ في عروقي ...

كوابيس أريكة/ بقلم: عطا الله شاهين

كوابيس أريكة بقلم: عطا الله شاهين ــــــــــــــــ   أريكة لا شيء أنام عليه ...

سلام أحمد: اللوحة كلمة ولغة يمكن تفكيك بنيتها بامتلاكنا مفاتيح متاهتها/ حوار أجراه: خالد ديريك

سلام أحمد: اللوحة كلمة ولغة يمكن تفكيك بنيتها بامتلاكنا مفاتيح متاهتها  (أحمد) ...

هكذا أنا / بقلم: ندوة يونس

هكذا أنا… بقلم: ندوة يونس ـــــــــــــــ هكذا أنا في كل يوم أتوجك ...

ثورة الإحساس وصرخة الضمير، والشاعر عصمت دوسكي/ بقلم: أحمد لفتة علي

ثورة الإحساس وصرخة الضمير والشاعر عصمت شاهين دوسكي … * الطاقة الفكرية ...

المنفى والاغتراب في قصيدة ” أضاعوني” للشاعر عزّ الدين المناصرة/ بقلم: د. روز اليوسف شعبان

المنفى والاغتراب في قصيدة ” أضاعوني” للشاعر الفلسطيني البروفيسور عزّ الدين المناصرة ...