الرئيسية / إبداعات / رؤى أم أوهام / ميديا حسن

رؤى أم أوهام / ميديا حسن

midia

رؤى أم أوهام ؟

عداد التنازل يقضي عليّ
بشكل غير مباشر
بحدوث وإختفاء
بانقطاع واستمرار
بكيت على والد صديقي الراحل
وهم يحملون جثته
رجل مسن لايزال حياً
سمعته يُريد كتابة وصيته
أبكاني ،، شدني إلى قبر مزدوج
وهو يشير بيده إليّ
يعزلني عن العالم
بأغنام بيضاء
أشياء كثيرة تشغلني وتخيفني في آن واحد
والتفكير وحده يتسلط عليّ
يسيطر على كياني
الحليب يتحول إلى جمر يحرق حنجرتي
يلتهب جسدي
ويبدأ الصراع ليلاً
لم يعد نافعاً يا أمي ولن أُفيقكِ مجدداً
سأبحث عن دواء آخر بمفردي
كميات من الألم تتصارع
غوائل مفاجئة سوانِح مفاجئة
كان عليّ تدشين الظلام بعين واسن
كان عليّ إمحاق كلّ القنوط
كأنني بحثتُ عن ما يزيد من آهاتي
أجلبُ تارة قهوة وتارة أخرى سيكارة
أستنشقها لأول مرة
لعلّها الدواء
لعلّها الاستقرار الأبدي
الآمال إختفت مع أول شهقة
والزفير تخلص من تلك الأمراض
مجنونة ..!!
هربَت تختبئ خلفي
رامَت الكثير
عبثَت في داخلي
أخرجَت كلّ قوتي
حثَت بداخلي أشياء جميلة
دفعَتني إلى مغامرة مكبّلة بمسؤولية
سيجارة في الليل ؟؟
أتمطق مِراراً
هذا لا يليق بفتاة من مجتمعي
إنها ليست أنا
أنهتني بِعُقب مُنتهي
وأصوات غريبة تناديني
بألقاب وليدة
م .. ي ..
وافتها المنية قبل أن تنطق باسمي
كانت أوهام ليلية
و ربما حلم لست أدري ما حدث

ميديا حسن
كاتبة

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مشمومات / بقلم: صدام فاضل

مشمومات / بقلم: صدام فاضل ـــــــــــــــــــــ كيف تبدو فكرة العام الجديد لشخص ...

رماد الأحلام: بقلم: مرام صافي الطويل

رماد الأحلام: بقلم: مرام صافي الطويل ……………. يستوقفني الشوقُ إليكِ في منتصف ...

نمر سعدي ونساؤه اللواتي يبعثرنه في براح القصيدة/ بقلم: فراس حج محمد

نمر سعدي ونساؤه اللواتي يبعثرنه في براح القصيدة بقلم: فراس حج محمد/ ...

تسخير الكفاءات/بقلم: إبراهيم أمين مؤمن

        تسخير الكفاءات بقلم: إبراهيم أمين مؤمن ـــــــــــــــــــ فخامة ...

الحقيقة نفسها لم تعد راسخة في ” الراعي وفاكهة النساء” للكاتبة ميسون أسدي / بقلم: د. ثائر العذاري

الحقيقة نفسها لم تعد راسخة في ” الراعي وفاكهة النساء” للكاتبة ميسون ...

أريج الليل/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

أريج الليل بقلم: عصمت شاهين دوسكي ـــــــــــــــــ أريج الليل يداعب صمت الليل ...

أتمرد مثل ضوء/ بقلم: جودي قصي أتاسي

أتمرد مثل ضوء/ بقلم: جودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــــــــــ في الخامسة إلا قليلاً ...

على أسوار السعيدة / بقلم: عدنان الحبشي

على أسوار السعيدة  بقلم: عدنان الحبشي ـــــــــــــــــــــــــــ ظننتُ لمّا رأيتُ الناس مجتمعة ...