الرئيسية / إبداعات / بغّدادُ/علي شيروان رعد

بغّدادُ/علي شيروان رعد

 %d9%86
بغّدادُ
مهما قسى الدهرُ في ليلهِ
                                             تبقى النجومُ دواءاً يرقى لي
يغني له منافي في سَحَري
                                          وترقصُ جوارحي حولهُ بالقبلِ
وأُصغي لصوتِ متيماً ما
                                              دام مذاقاً للحب لا طعم تذللِ
بغدادُ أنتِ مُنايَّ وحبيبتي
                                             وإن نُفينا أو عِشنا بلا وطنِ
ديارُكِ منزلُ عزتي وحقيقتي
                                             فيها شِعّري ومصدرُ تأَمُلي
في رُبوعكِ الخضراءُ صَلاتِي
                                      وجميعَ الفصولِ والربيعَ الممرعِ
اذودُ عنكِ بروحي ودمي
                                             من كُلِ مارِقٍ أو غازٍ معتدي
أَنتِ الشمسُ بدت لاتبعُدي
                                            مَزِّقي الهُمومَ  وامضِ معي
لتزرعي الشهامة وتنّْثُري
                                     وبصولةِ الأخيارِ قومي وأقعدي
 من كيدِ الخائنينَ لاتخافي
                                      هَذي ضلوعي أدخُليها وارقدي
فلا الليلُ سابِقُ النّهارِ
                                         ولا الزمانُ بمُسعدٍ أو مُخَلِدي
ولا العيشٌ يَطيبُ بلا وطنِ
                                       ولا مجْدٌ ناضجٌ إلا من بعد غَدِ
فمهما تغربَ قلّبي في بُعدهِ
                                              يبقى وفياً صادقاً لوعدهِ
يَحِنُ لكِ فترتجفُ مهجتي
                                        ويدايَ يَخُطانِ الشِعرَ مُهلهلِ
    علي شيروان رعد

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جرح نازف كالسيل… يحلم بوطن من النور/ خالد ديريك، جودي أتاسي

جرح نازف كالسيل… يحلم بوطن من النور خالد ديريك، جودي أتاسي ــــــــــــــــــــــ ...

غسق، والقحط مترام/ بقلم: خالد ديريك

غسق، والقحط مرام  بقلم: خالد ديريك ـــــــــــــــــ غسق يخاتل الأمل في المهد، ...

وما أدراك، ما المرأة / بقلم: نرجس عمران

وما أدراك، ما المرأة ؟  بقلم: نرجس عمران   ـــــــــــــ المرأة…. وما ...

شغفٌ لعناقِكِ/ بقلم: عطا الله شاهين

شغفٌ لعناقِكِ بقلم: عطا الله شاهين ــــــــــــــــ حين عادت في مساء مكفهّر ...

إبحارٌ وسفَرٌ بين عشرين محطة نحو المحطة الأخيرة ومحطات من لا ينوي الوصول/ بقلم: باسمة العوام

إبحارٌ وسفَرٌ بين عشرين محطة نحو المحطة الأخيرة …ومحطات من لا ينوي ...

مريد البرغوثي شاعر المفارقات الحادة المؤلمة/ بقلم: فراس حج محمد

مريد البرغوثي شاعر المفارقات الحادة المؤلمة بقلم: فراس حج محمد/ فلسطين ــــــــــــــــــــــــــ ...

أمي … وآه يا أمي/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

أمي … وآه يا أمي بقلم: عصمت شاهين دوسكي ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أمي … ...

اختتامُ فعاليّات يوم الثّقافة الوطنيّة في في جَمعيّة السّباط في النّاصرة

اختتامُ فعاليّات يوم الثّقافة الوطنيّة في في جَمعيّة السّباط في النّاصرة ـ ...