الرئيسية / إبداعات / رسالتي الميلادية إليك سيدي/روژين سيامند جاجان

رسالتي الميلادية إليك سيدي/روژين سيامند جاجان

 

 

رسالتي الميلادية إليك سيدي

حبيبي….

هذهِ الليلة أنتهى حبر قلمي وتكسرت رصاصات قلمي وانتهت أوراقي ولم يبقى شيئاً من دفاتري وأنا أحاولُ أن أكتبَ إليكَ هذه السطور ولربما تجد نفسكَ في إحدى الكلمات على بداية بعض السطور…

تلاشت صفحاتي وتهربت طوابعي وظروفي، توقف عقلي عن الاستيعاب لم أعد أستطيعُ أن أجمع بين الحروف، تعبتّْ أناملي وأرهقتُ عيوني رغم أنني على ثقةٍ عمياء إن هذه السطور لا تعني لكَ شيئاً

وأنا أكتبْ هذهِ الكلمات رأيتُ فراشةً أمامَ زجاجة نافذتي مسقعةٌ من شدة البرد حملتها بيدايَّ الممتلئتين بالدموع وملئتها بأشعةَ الشمس لتصبحَ بحالٍ أفضل، ويا ليتها تحتفلُ معي هذهِ الليلة كي لا احتفلَ لوحدّي. أخبرتني فراشتي ما بك لما لا تنزعينَ عنكِ ثوبَ الضجر، فالشوارعَ تملئها أنواعُ البشر، أخبرتها بنبرةٍ تكادُ تخنقني إنني أنتظر رجلاً خلف الأثر! ثم قالت ْ وهي متسائلة: خلفَ الأثر!!! أجبتها: أجل فقد سرقه مني القدر. قالت لي: أستطيع إيصال حنينكِ إليه الآن لعله مشتاقاً إليكِ ويبحثُ عنكِ…. فأرسلتها إليكَ ملئتها بأشعة قلبي كي تشعُ لكَ طوالَ نهاركَ… حَمَلّتَها أنوار القمر لتنير في سماءَ ليلكَ، أمنتها مع هواءَ أنفاسي لتوصلها لأنفاسكَ دون أن تتعثر بوكعة، ثم اتفقت مع الهمسات الماطرة ألا تقتربَ منكَ كي لا تمرض. وهمستُ للعصافير أن تغردَ لكَ كل صباحٍ ومساءْ وحلفتُ أوراق الأشجارِ أن ترفَّ بعزفها على مسامعكَ، وملئتها بداخلَ كلَ وردةٍ وزهرةٍ كي تنثرها أمامَ دربكَ. يا ليتكَ كنتَ معي الآن كنتُ سألقي بمجدافي وأنزلُ شراعي وأرسي على شاطئ حبكَ… كي تحملني الرمال الى قلبكَ، وأنشد قصيدة سأبقى أحبك. أحبكَ بكلَ ما أملك ولا أملك سوى حبك، الذي أحياني ثم قتلني، ثم تحدثتُ لحروفي. ووعدتني أن تجعلكَ تلتمسها وأمنتها لكلِ عاشقٍ أن يوصلها لأحضانك. سألتني ورقتي: هل وصلتْ اليهِ أحد رسائلكِ…؟ أختطف لوني وما كادَ صوتي مسموعاً إن قلتُ نعم ستعرف الورقة إنني كاذبةً مع نفسي وإن قلتُ لا فعليَّ أن أبوحَ لها إننا افترقنا وإن كتمت سري أخافُ أن تغدرَ بي الحياة وتكونَ لأنثى غيري تلكَ صدمتي أن أكون أحد مصفقين سعادتك.

وأنا أتساءل عادت فراشتي التي أرسلتها إليكْ ثم قالت:

أكملي نومكِ فلستِ في ذاكرةِ أحد، حينها وضعت ورقتي تحت وسادتي وتغيمت عليها عيوني وبدأت همسات دموعي بالسقوطِ وأنا أنصت لأصوات الموسيقى لميلاد السنة الجديدة وأصوات المفرقعات والناس سعيدينَ يحتفلونَ مع محبيهم إلى أن جفت عيناني ونامت وحدها دون أن تعلم إن قلبي يتألم كثيراً.

كل سنة وسعادتكَ تكونُ مكنونة داخل قلبكَ مدى الحياة حتى وإن كانت على تعاستي.

 

الكاتبة السياسية روژين سيامند جاجان

Rojin Jajan

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رسائل “قلب الظلام” / بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

رسائل “قلب الظلام” بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ــــــــــــــ   هناك العديد ...

الرمزية في الشعر التعبيري السردي والمرمز الصوفي عند الشاعر فراس الوائلي/ بقلم د. رشا السيد أحمد

الرمزية في الشعر التعبيري السردي والمرمز الصوفي عند الشاعر فراس الوائلي بقلم ...

سوق الخيانة/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

سوق الخيانة بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ـــــــــــــــــــــ لقد كانت الخيانة دوما ...

سيدة النساء/ بقلم: نصر محمد

سيدة النساء/ بقلم: نصر محمد ــــــــــــــــــــ سنوات وأنا اتهجاك في الليل والنهار ...

جنائز الأيام… في مواسم الدم! / بقلم: خالد ديريك وجودي قصي أتاسي

جنائز الأيام… في مواسم الدم! بقلم: خالد ديريك وجودي قصي أتاسي ـــــــــــــــــــــــــ ...

تتهالك النبضات/ بقلم: جودي قصي أتاسي

تتهالك النبضات/ بقلم: جودي قصي أتاسي ـــــــــــــــــــــــ تتهالك النبضات كلما في الحلم ...

ذابَ الشَّوْقُ في الحشا بقلم: علي موللا نعسان

ذابَ الشَّوْقُ في الحشا بقلم: علي موللا نعسان ـــــــــــــــــــ حاسَ الوجدَ مقلٌ ...

 فيديو “يا القلب تعصر” للشاعرة فاطمة معروفي

 فيديو “يا القلب تعصر” للشاعرة فاطمة معروفي ــــــــــــــ . . يا القلب ...