الرئيسية / إبداعات / مراقي الرّوح/مادونا عسكر

مراقي الرّوح/مادونا عسكر

 

 

مراقي الرّوح

 

“غالباً لا أفي بالصّمتْ”

يبوح الصّوت بشوقه الوافر المنسكبِ من عبير عينيه.

يصمت ليقترب. يصمت ليتهيّأ للّقاء. يصمت ليأتي.

يصمت ليقبلَ مع آخر ورقة تذرفها شجرة منفيّة في آخر  خريف.

يجيءُ مع آخر زنبقة تودّع آخر ربيع.

ليوافيَ خواتم ليلٍ يحاكي ما بقي من زمن فجرٍ ينهل من سواقٍ ظمآنة إلى الحياة.

يحضرُ ومعه ياسمينة خالدة،

زرعها من أجلي، في غابة زرقاء أوردتها بيضاء

تبكي كلّما تراءى ظلّه في كفّي، كلّما نظرت بهاءه في وجهي.

سيقدمُ بعد الصّلاة، مع آخر نفحات بخور تسمو من مبخرة تتهلّل

يعزفُ لي رخامة حبّه،

وينهمرُ القمر، وتتلاشى الشّموس، وتنتحب المساكن، ويتبدّل الكون

ويأتي… وحده يأتي… ذاك الّذي يفي بالصّمت والحبّ والوعد.

 

… وأتى،

تراءت لي نسائمه النّقيّة. تباعدت وتدانت. تناثرت في روحي وصاغت أعماقيَ الرّهيفة.

يأتي ويخلقني من جديد لتكون الحياة، ليكون الحبّ ما سيكون.

وبعدُ أنتظر… ويأتي… ولادة جديدة… قصيدة تشكّل ملامحي، تبدّل ثوبيَ العتيق، ترسلني إلى فوق.

يشدّني العالم من أسفل، يناديني الصوت من علو

ليت شعري، أين سبيل منفى المحبّين؟

يهيمون في الغربة. عرشهم صليب يطوف حول العالم، يعانق السّماء.

قلوب تدور في أفلاك الهوى، تترقّب الإعلان الأخير، تتوق للورد الخالد وقوافل الرّذاذ الأبديّ.

“أخشى الكلام” يقول همسه البعيد القريب،

العِلم قليل، المعرفة باهتة، ومن يعلم الحبّ إلّا قليلاً؟

“أرغب بصمت أكبر” يردّد الحلم اليقين،

اليوم وغداً تزهر البيادر ويتعالى القمح وتقتات الطّيور ولا تكتفي.

اليوم وغداً يأتي وأنتظر…

ويأتي ويخلقني من جديد ليكون ما ينبغي أن يكون.

 

 

 

مادونا عسكر/ لبنان

شاعرة,ناقدة

 

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المواطن الرقمي/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

المواطن الرقمي بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ــــــــــــــــــ من هو المواطن الرقمي ...

كاهن الليل… سنونو القصيدة / بقلم: خالد ديريك وجودي قصي أتاسي

كاهن الليل… سنونو القصيدة / بقلم: خالد ديريك وجودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــــــ ...

فصول…/ بقلم: محمود العياط

فصول…/ بقلم: محمود العياط ــــــــــــــــــــ الصيف حار شاق راق الخريف ولما استفاق ...

رسالة إليّ/ بقلم: أميمة يوسف 

رسالة إليّ/ بقلم: أميمة يوسف  ــــــــــــ ضاع   الطريقُ  فلا   لومٌ  ولا   عتبُ ...

هَمَساتٌ في صَدْرِ السكون/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

هَمَساتٌ في صَدْرِ السكون/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ……………………………… وأنا مُستلقٍ ...

رحيل دون وداع / بقلم: ربى محمود بدر

رحيل دون وداع / بقلم: ربى محمود بدر ــــــــــــــــــــ داخلي حروفٌ تحتضر ...

حوار مع الشاعرة السورية رُبا مالك وقاف/ أجرى الحوار: أحمد السلايطة

حوار مع الشاعرة السورية رُبا مالك وقاف/ أجرى الحوار: أحمد السلايطة ــــــــــ ...

أبتاه…/ بقلم: نرجس عمران

أبتاه…/ بقلم: نرجس عمران ــــــــــــــــــــــــ وهذا العمر إذ يقسو يقول  بغير أبيك ...