الرئيسية / إبداعات / جرح كبير في نص ثلاثي الأبعاد/ايفان زيباري

جرح كبير في نص ثلاثي الأبعاد/ايفان زيباري

 

 

 

 

 

 

 

جرح كبير في نص ثلاثي الأبعاد …… قصة قصيرة

 

 

الجرح كبير وعميق ولا يمكن احتوائه في الفراغ والسبب بسيط أن الجرح لا يلتئم فكيف للفراغ ان يمحو أثره.

المجد ….

جلس يكتب هذه الكلمات التي صنعها من هيستيريا الثورة التي يعيش فصولها فحياته تقف حيث يكون للحرف لوحة عشق وحكاية ثائر وقلم حر وما بين زحام هذه الشعارات يكمن الوجع وينفرد الجرح بالعزف على نص ثلاثي الأبعاد يحاكي واقعه الثوري فالمجد يرسم حلمه والنساء تزركش عشقه والموسيقى تصنع تمرده هنا يتذكر أحد مقاطع أغنية لكوكب الشرق أم كلثوم حينما تقول ( وقف الخلق ينظرون جميعا كيف ابني قواعد المجد وحدي) أمام هذه العبارة يقف منتصب القامة حاملا في يده قلما حرا شامخا مفعما بالكبرياء وفي اليد الأخرى حكايات وقصص هذه الفوضى التي تعيشها البشرية فهو لا يتخطى صورته الحقيقة إنه إنسان أقسم على خدمة الانسان لكن بطريقته وبأسلوبه وقلمه الثائر الذي لا تنضب منه الإرادة والتحدي والقوة فولائه للحضارة أولا وأخيرا ومبادئه لا تحتكرها الأنظمة والنظريات لأنها تحمل ذات الاخلاص والوفاء للإنسان انه يكتب ويكتب منذ زمن حيث بدايات الألفية الجديدة وسيظل يكتب إلى الرمق الأخير فهذه مهنته وحرفته وموهبته فأولى ثوراته تبدأ بالإنسان وآخرها تبدأ بالإنسان فجرحه كبير الى حد التخمة وطريقه ما زال طويلا ورغم العقبات والحواجز يسير بخطى ثابتة نحو المجد الذي لا ينتهي هنا وعند هذه السطور فشيئان لا ثالث لهما ينتظرانه في نهاية طريقه فأما يلمس ملامح المجد أو يرسم للمجد ملامح .

النساء ….

قضية عالقة لم يستطع لحد الآن أن يحل ألغازها فهو عاشق لهن وله معهن قصص وحكايات ففي كل أرض له رفيقة وفي كل وطن له صديقة فالجميلات والناعمات والفاتنات منهن تقفن في طريقه وأحلامه وفوضى يومياته هنا يفقد السيطرة على كل شيء وأي شيء فهن العائق الوحيد أمامه فهو يملك ألف قلب وربما يتضاعف العدد الى ما بعد الألف.

الموسيقى ….

هذه حكاية أخرى فيومياته تبدأ بصخبها وتنتهي بضجيجها فهو يعتقد انه وتر موسيقي أو نغمة تتوسطها الألحان هنا تعددت تفسيراته لكن في نهاية المطاف يدخل في دهاليزها وأزقتها يرحل ويسافر ويبكي ويضحك وتنضج أفكاره وتترسب بقايا مفردات عقيمة من الحالة التي يعيشها.

هنا لا ينتهي هذا النص الثلاثي الأبعاد فخلف كل حرف وكلمة وسطر قصة لم تكتمل فمازال في متاهة المجد وكأس النساء وغزل الموسيقى فقلمه يأبى ان ينهي هذه السطور هل انا امام مشروع كتابة رواية؟

إنها الشرارة الأولى لما قبل مقدمتها

 

 

 

 

ايفان زيباري

شاعر وكاتب

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أين الغياب؟ / بقلم: حسن خالد

أين الغياب؟ / بقلم: حسن خالد ــــــــــــــــــــ  لم نَعُدّ نَلْتَقِي! وَإِنْ كَانَتْ ...

أحمل جهاتك في حقيبة قلبي/ بقلم: جودي قصي أتاسي

أحمل جهاتك في حقيبة قلبي بقلم: جودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــــــــــــــ تتكئ روحي ...

كأني إذ مدحتك قد هذيت/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

كأني إذ مدحتك قد هذيت بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ــــــــــــــــــــــ ينصحنا ...

الشاعر عصمت دوسكي بين الصرخة والحبيب/ بقلم: أنيس ميرو

الشاعر عصمت دوسكي بين الصرخة والحبيب * هل نحن في زمن الصم ...

هواجس حنّا إبراهيم اليومية/ بقلم: شاكر فريد حسن

هواجس حنّا إبراهيم اليومية  بقلم: شاكر فريد حسن ـــــــــــــــــــــــــ الراحل حنّا إبراهيم ...

قصيدة في الفيديو “الليل والإحساس” للشاعر عصمت دوسكي، بصوت نور عبد الله/ تنفيذ: راغدة أبو كروم

قصيدة “الليل والإحساس” للشاعر عصمت شاهين دوسكي بصوت نور عبد الله تنفيذ: ...

حوار مع الشاعرة التونسية فوزية العكرمي/ أجرى الحوار: نصر محمد

حوار مع الشاعرة التونسية فوزية العكرمي أجرى الحوار: نصر محمد ـــــــــــــــــــــــ   ...

“نبيهة علاية والانفلات من عقال الحلم” قراء في نص سبع حواس وأكثر/ بقلم: محمد مطر

“نبيهة علاية والانفلات من عقال الحلم” قراء في نص سبع حواس وأكثر ...