الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / أنشودة وطن/ زنار عزم

أنشودة وطن/ زنار عزم

أنشودة وطن ….

(رسمتك أميرتي الشقراء وطناً

وعشقاً وآية. إليك هذه التغريدة.)

وطني في حدائق عينيك يغفو القدر ..

وزغاريد الانتصار وشهقة الآهات ..

كل أزاهير الكون   أنا عشق المجرة في صحاري المستحيلات.

أنا عفرين البطولة أيها التاريخ ..

ومن قنديل التحدي كل آياتي.

الحسكة يا زهرة الأقحوان  والمجد

 والضياء ..سري كانيه ..ديريك يا وطن المعجزات ..

عطر أشواقي عامودا ..تربسبية انشودة الريح في مهجتي وارتعاشات ..

كوردية أنا ياوطن من مدينة الشمس فوق شفاه القمر بين احداق الكائنات ..

كوبانية أنا ياوطن قرب بئر الهاوية، أصرخ في وجه القدر الحان البطولات

أنا النصر والكبرياء منذ ألف عام.

راية للمجد وقناديل الحياة.

ألف تحية ياوطن الأحبة قامشلو من شاعر يلوك الدمع عبر عويل المفردات

قامشلو ياعطر الوجود ايقونة التاريخ

 كوكباً وراية الرايات ..

حماك الله ياوطن الانبياء كوردستان يالحنا خالداُ في حقول التضحيات

 

 

 الشاعر زنار عزم …

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

امتناع الأضداد في معاني اللغة (الرسالة 43 ) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثالثة والأربعون امتناع الأضداد في معاني اللغة بقلم: فراس حج محمد/ ...

كل شيء مزعج في ظل هذا الوضع ( الرسالة 42 ) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثانية والأربعون كل شيء مزعج في ظل هذا الوضع فراس حج ...

يا لخسارة العشاق ما أكثرها! (الرسالة 41) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الحادية والأربعون يا لخسارة العشاق ما أكثرها! بقلم: فراس حج محمد/ ...

وأرتوي حتى الظمأ / بقلم: جودي قصي أتاسي

وأرتوي حتى الظمأ / بقلم: جودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــ اسكب حروفك فوق ...

صدور العدد العاشر من مجلة شرمولا الأدبية

صدور العدد العاشر من مجلة شرمولا الأدبية ـــــــــــــــــــ صدر العدد العاشر من ...

اللحن ودواعيه السردية في رواية “مأساة كاتب القصة القصيرة”/بقلم: فراس حج محمد

اللحن ودواعيه السردية في رواية “مأساة كاتب القصة القصيرة“ بقلم: فراس حج ...

الروح الأدبية في كتاب “الإصحاح الأول لحرف الفاء”/ بقلم: رائد محمد الحواري

الروح الأدبية في كتاب “الإصحاح الأول لحرف الفاء“ بقلم: رائد محمد الحواري/ ...

الهروب اللاواعي/ بقلم: يونس عاشور

الهروب اللاواعي..! بقلم: يونس عاشور ـــــــــــــــــــ   لا تتوارى هَرباً عنّي.. أو ...