الرئيسية / إبداعات / النصر فوق جسدها/ايفان زيباري

النصر فوق جسدها/ايفان زيباري

 

النصر فوق جسدها ….. قصيدة

 

 

يرسم الحنين طريقه إلى

كرز شفتيها

وتزهو بندقية العشق في

أقصى يسار

خاصرة انثى لا منتمية

لهذه الفوضى التي تعيشها

قصائده

تنقش قطرات المطر

رماد اللقاء والوداع

هنا

يقف صهيل الحرف

يرى صحراء رجولته

تحبو نحو وسادة بيضاء

فيها بقع من

أحمر شفاهها

المتمردة

تخونه الذاكرة ……

أي ذكرى

المجنحة بلعاب نبيذها

أم

الملتهبة بعبق عطرها

أي ذكرى

هناك …..

حيث الرسم بالوجع

حيث الأفق الباحثة عن الحنين

يخونه الشوق المتطاير من

دخان سجارته

تحبس أنفاسه شهيق

نهديها

تطلق كلماتها الثورية

تهطل زخات الرصاص من

أوردتها …… شرايينها

المتشعبة في

جدران لوحته النرجسية

تسدل ستائر الدانتيل الحمراء

آخر مشهد فوضوي

بينهما

لا يبقى للقصيدة مفر سوى

لهفة تصدح عشقا

من ساقها الى خليجها

ها هو

يرسم طريقه فوق جسدها

ها هو

يسقط ….. منتصرا

 

 

 

ايفان زيباري

شاعر وكاتب

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أملُّ من وحدتي في شتاء باردٍ/بقلم: عطا الله شاهين

أملُّ من وحدتي في شتاء باردٍ بقلم: عطا الله شاهين ـــــــــــــــــــــــ لا ...

 قراءة في رواية “خرائط التيه” للكاتبة بثينة العيسى/ بقلم: بوسلهام عميمر

 قراءة في رواية “خرائط التيه” للكاتبة بثينة العيسى بقلم: بوسلهام عميمر ـــــــــــــــــــــــ ...

بلاد العم سام والذي لا تعرفه عنها/ بقلم: هند زيتوني

بلاد العم سام والذي لا تعرفه عنها سرد سيرة ذاتية وحضارة بلاد ...

“القتلى يطرقون الباب” كتاب شِّعري جديد للشاعرة عبير سليمان

“القتلى يطرقون الباب” كتاب شِّعري جديد للشاعرة عبير سليمان ـــــــــــــــــــــ عن الهيئة ...

فيديو قصيدة “يا عازف الناي” للشاعر عصمت دوسكي/ إعداد:أمينة عفرين

فيديو قصيدة “يا عازف الناي” للشاعر عصمت شاهين دوسكي إعداد وتنفيذ: السورية ...

‏وفاء للحبيب / بقلم: نرجس عمران

‏وفاء للحبيب / بقلم: نرجس عمران ــــــــــــــــ  ساكن قلبي تناجيه الحياة  أن ...

 أحبك حب/ بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة

 أحبك حب/ بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة ــــــــــــــــ أحبك حب ما ...

سَلوا وَجدي/ بقلم: علي موللا نعسان

           سَلوا وَجدي/ بقلم: علي موللا نعسان ـــــــــــــــــــــ  سَلوا وَجْدَ اللَّيالي في البَرايا ...