الرئيسية / هجرة ولجوء / الدراسة في سويسرا

الدراسة في سويسرا

الحاجز اللغوي والإقامة المؤقتة من أكبر العرقيل التي تواجه اللاجئين الراغبين في الدراسة في سويسرا.

()

 يواجه اللاجئون في سويسرا تحديات كبيرة عند محاولتهم الالتحاق بالجامعات لعدم الاعتراف بشهاداتهم التعليمية. هذا الواقع دفع رابطة اتحاد الطلبة السويسري إلى الدعوة إلى تحسين فرص التحاق اللاجئين بالمنظومة الجامعية في البلاد.

على عكس ألمانيا فإن اللاجئين في سويسرا يواجهون مصاعب في الالتحاق بالجامعات أو حتى في استئناف ما درسوه في الخارج لأنه لا توجد برامج لدمج الطلاب اللاجئين في الجامعات. يضاف إلى ذلك عراقيل ومشاكل آخرى، كما توضح رابطة اتحاد الطلبة السويسري (VSS) في مؤتمر صحفي عقدته في مدينة زيورخ وكانت هذه هي أبرز النقاط التي أثارتها:

ـ المشاكل تبدأ مع قدوم اللاجئ لأنه لا يتم مراعاة مهاراته اللغوية عند توطينه في أحد الكانتونات، فقد ينتهي المطاف بلاجئ يتقن اللغة الفرنسية في منطقة يتحدث سكانها الألمانية، رغم عدم درايته بهذه اللغة على الإطلاق.

ـ تشترط الجامعات حصول المتقدمين على مستوى اللغة C1 المعترف به أوروبياً، لكن مؤسسات الخدمات الاجتماعية تتكفل بدفع رسوم الدورات حتى مستوى B1 أو B2 .

ـ تشترط الجامعات حصول اللاجئين على شهادة معادلة للثانوية العامة (البكالوريا) السويسرية في حال لم يتم الاعتراف بشهادتهم التي حصلوا عليها خارج البلاد. لكن خلافا للماضي، فلم يعد بإمكان اللاجئين الحصول على الشهادة المعادلة إلا عبر دورات خاصة تبلغ تكلفتها حوالي 20 ألف فرنك سويسري وهو مبلغ باهظ لا يستطيع معظم اللاجئين دفعه.

ـ يحق فقط للاجئين المعترف بهم الحصول على منح الدراسية، لكن معظم لاجئ الحرب لا يحصلون إلا على فترة إقامة مؤقتة.

ومن هذا المنطلق طالبت رابطة اتحاد الطلبة السويسري في بيان لها بمراعاة المهارات اللغوية للاجئين قبل توطينهم في أي كانتون وتخفيف شروط الالتحاق بالجامعات فيما يتعلق بالمهارات اللغوية. وناشدت الرابطة الحكومة السويسرية بالسماح لجميع اللاجئين بالالتحاق بدورات تحضيرية وتقديم منح دراسية لهم.

موقف السويسريين مهم

وفي رد فعل على هذه المطالب أكد ميشائيل هينغارتنر، رئيس مؤسسة الجامعات السويسرية Swissuniversities ورئيس جامعة زيورخ أن مطالب اتحاد الطلاب يلقى آذانا صاغية وأن هناك مشاريع مخطط لها في العديد من الجامعات السويسرية لدعم الطلاب اللاجئين وأن بعض هذه المشاريع قد بدأ تنفيذها بالفعل.

وأضاف ميشائيل هينغارتنر أنه سعيد جدا بتضامن الطلاب السويسريين الذي من شأنه أن يساهم في اندماج اللاجئين في المجتمع، مشيرا في هذا الصدد إلى التجربة الإيجابية لدعم اللاجئين المجريين عند قدومهم إلى سويسرا قبل 60 عاما.

طلاب يعلمون اللاجئين اللغة

أطلقت مجموعات من الطلاب السويسريون عدة مبادرات في الكثير من الجامعات لتسهيل التحاق اللاجئين بالدراسة، حيث تم تأسيس مشروع رائد يسمى “قاعة المحاضرات المفتوحة” في مدينة بازل. كما أعد الطلبة برنامجا خاصا لتقديم النصح والمشورة للاجئين ولتعليمهم اللغة.

وفي مدينة زيوريخ تم تأسيس جمعية “طلاب عبر الحدود”، التي ستبدأ في شهر أبريل القادم في تنظيم لقاءات بين الطلبة واللاجئين وفي تعليم اللاجئين اللغة.

ما الذي يجب أن تعرفه كلاجئ عن الدراسة في سويسرا؟

القبول في الجامعة: تقرر كل جامعة على حدة إمكانية الاعتراف بشهادات الثانوية العامة الأجنبية. وتوفر مؤسسة الجامعات السويسرية Swissuniversities معلومات حول كيفية تقييم المؤهلات الدراسية حسب كل دولة. وفي حال الاعتراف الجزئي بالمؤهل يمكن للراغبين إجراء الاختبار التكميلي للجامعات السويسرية (ECUS). يذكر أن بعض الجامعات لا تشترط الحصول على الشهادة الثانوية للالتحاق بها وتقع هذه الجامعات في كانتون تيتشينو وفي الجزء السويسري الناطق بالفرنسية و في مدينة لوتسيرن.

التمويل: يمكن للاجئين المعترف بهم التقدم بطلب للحصول على منحة في الكانتون الذي يقيمون فيه. وتدعم المؤسسات الخاصة في بعض الحالات اللاجئين.

ويمكن الحصول على معلومات حول المواد الدراسية على المواقع الالكترونية التالية
www.berufsberatung.ch/studium www.studyprogrammes.ch .

للتعرف: تتيح بعض الجامعات (لوتسيرن وزيوريخ وجنيف وبازل) للاجئين فرصة زيارة المحاضرات مجانا. ويمكن حتى إجراء اختبار في بعض المواد الدراسية في مدينة جنيف.
المستمعون: يمكن للاجئين أيضا زيارة المحاضرات على نفقتهم الخاصة كمستمعين وذلك دون إمكانية إجراء الاختبار في نهاية الفصل الدراسي.

اللغات: لغة التدريس في الجامعات السويسرية هي الألمانية والفرنسية والإيطالية وفي بعض الأحيان الإنجليزية. وتشترط الجامعات اتقان الملتحق اللغة بمستوى C1 المعترف به في الإطار الأوروبي المشترك.

http://www.swissinfo.ch/ara/%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%B1%D9%84%D8%B3%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%B3%D9%88%D9%8A%D8%B3%D8%B1%D8%A7-_%D8%B3%D9%88%D9%8A%D8%B3%D8%B1%D9%88%D9%86-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%B9%D8%AF%D8%A9-%D8%B7%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%AC%D9%88%D8%A1-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%85-/42917944

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سابينس: موجز تاريخ الانسان وترجمة مميزة للدكتور جكر عبدالله ريكاني/ بقلم: جوتيار تمر

سابينس: موجز تاريخ الانسان وترجمة مميزة للدكتور جكر عبدالله ريكاني بقلم: جوتيار ...

حوار مع مدربة التنمية البشرية سحر عبد المجيد/ مقدم الحوار: أحمد سلايطة

حوار مع مدربة التنمية البشرية سحر عبد المجيد، مقدم الحوار أحمد سلايطة ...

دروبُ الحبِّ/ بِقَلم: علي موللا نعسان

دروبُ الحبِّ/ بِقَلم: علي موللا نعسان ـــــــــــــــــــــــــــــ جاسَ الورى سهرُ الأجفانِ في ...

أغنية لشجرة الزيتون/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

أغنية لشجرة الزيتون بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ـــــــــــــــــــــــ تقول الحكاية أنه ...

حسن خالد: أخوض في الكتابات التخصصية، لأن مجتمعًا ننتمي إليه أرض خصبة لظواهر غير سوية/ حوار أجراه: خالد ديريك

حسن خالد: أخوض في الكتابات التخصصية، لأن مجتمعًا ننتمي إليه أرض خصبة ...

فوضى الحبر/ بقلم: نرجس عمران

فوضى الحبر/ بقلم: نرجس عمران ـــــــــــــــــــــــــــــ حالة عشق مشلولة يعاني منها حر ...

فيديو قصيدة “نور الصباح” للشاعر عصمت دوسكي/ إعداد وتنفيذ: نرجس الكردية

فيديو قصيدة “نور الصباح” للشاعر عصمت دوسكي إعداد وتنفيذ: نرجس الكردية .

همسة شتاء…(أريد زوجًا)/ بقلم: منى فتحي حامد

همسة شتاء …. (أريد زوجا) بقلم: منى فتحي حامد _ مصر ـــــــــــــ ...