الرئيسية / إبداعات / لا شيء جديد/سردار احمه

لا شيء جديد/سردار احمه

 

 لا شيء جديد

 

 

يلتحفنا الحزن ويمضي بنا إلى الألم، يشدنا من ثوبنا ليفرش لنا الملل المنسدل من الفراغ المفروض علينا كما ندعي، الملل الذي نفرضه على ذاتنا ونعلم بهِ دون اكتراث للنهوض منه أو المحاولة للابتعاد عنه

نستيقظ ونتفق مسبقاً مع اليوم الجديد بأنه ممل ولا شيء جديد، والحقيقة أنه لا شيء يبقى على نحوه تماماً حتى لو كان حدثاً صغيراً مثل ازدياد الإشعارات في حسابك على الفيس بوك، أو أن قهوة الصباح كانت أكثر لذةً، وأن النهار ظهرَ أكثر جمالا ً بصفاءِ سمائهِ وهوائهِ العليل المتسرب من النافذة ولكن نبقى على أنه لا شيء جديد حصل وأن كان جزئياً

في حديث لي مع صديق لم اتحدث معهُ منذ زمن طويل لعدم امتلاكه حساباً على الأنترنت، علمت كم أنا متغير، بدا لي أنني أكثر وسامة وشعري أجمل من ذي قبل، وعلمت بأني بدين ولي بطن غير متناسقة كثيرا مع جسـدي، وأشياء كثيرة كانت قد تغيرت وأنا اتجاهلها، فأدركت أنني أبدو مرحاً ونشيطاً وامتلك أصدقاء أوفياء.

تفاصيل صغيرة في حياتنا تتغير بدون أن نعلم، ربما لأن المستقبل هو الهاجس الوحيد المحفور في عقولنا، أن أصبح ثرياً وامتلك سيارة فخمة، أن أجمع عدداً ضخماً من الإعجابات على عبارات قد نشرتها، أن اتعرف على فتاة لأنني أصبحت في سنً يملك فيه كل شاب قصة حب مع فتاة بدون الاهتمام لتسمية تلك العلاقة والاهتمام لنجاحها أو فشلها، فعقلنا بات منشغلا ً بما حولنا ولم نعد نكترث للقناعة.

القناعة بامتلاكك صديقاً واحداً فقط ولكنه جيد ومخلص ويحبك، وأن تقتنع بفشلك المستمر بإقامة علاقة مع فتاة، فالعيب ليس بفشلك معها بل العيب بأنك تحاول تقليد طرف آخر يملك صديقة فاتنة يمسك يدها كل يوم ويمضيان في الشارع العام.

دائماً أصبحُ أكثر تفاؤلا ً عندما استمع لـِ فريد الأطرش وهو يغني الحياة حلوة بس نفهمها، علينا أن نفهم أولا ً وأخيراً أننا لن ندوم طويلا ً سنرحل ذات يوم، فنحن بعيدون جداً ومنعزلون عن التفكير بالموت الذي يحل علينا ضيفاً ثقيلا ً في أي وقت يريد دون مراعاة ظروفك المالية أو وظِيفتك الحكومية أو شعور زوجتك وهي تفقد زوجها ووالد أطفالها، أو أمك التي ستبقى حزينة على رحيلك، لذا تعايش مع يومِك كما تمليه عليك واجباتُك، لا أن تقضي يومكَ بالانشغال في تفكيرك الغارق في تفاصيل لأمنيات تجعلكَ أكثر حزناً.

وغالباً تكونُ حياةُ الكاتب أو الراوي أكثر حزناً ومللا ً من حياة القارئ الذي يتلقى الكلمة ويبدأ بأخذ الوعود على نفســه بأنه سيتغير منذ اليوم!

 

 

 

 

 

سردار احمه

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

امتناع الأضداد في معاني اللغة (الرسالة 43 ) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثالثة والأربعون امتناع الأضداد في معاني اللغة بقلم: فراس حج محمد/ ...

كل شيء مزعج في ظل هذا الوضع ( الرسالة 42 ) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثانية والأربعون كل شيء مزعج في ظل هذا الوضع فراس حج ...

يا لخسارة العشاق ما أكثرها! (الرسالة 41) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الحادية والأربعون يا لخسارة العشاق ما أكثرها! بقلم: فراس حج محمد/ ...

وأرتوي حتى الظمأ / بقلم: جودي قصي أتاسي

وأرتوي حتى الظمأ / بقلم: جودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــ اسكب حروفك فوق ...

صدور العدد العاشر من مجلة شرمولا الأدبية

صدور العدد العاشر من مجلة شرمولا الأدبية ـــــــــــــــــــ صدر العدد العاشر من ...

اللحن ودواعيه السردية في رواية “مأساة كاتب القصة القصيرة”/بقلم: فراس حج محمد

اللحن ودواعيه السردية في رواية “مأساة كاتب القصة القصيرة“ بقلم: فراس حج ...

الروح الأدبية في كتاب “الإصحاح الأول لحرف الفاء”/ بقلم: رائد محمد الحواري

الروح الأدبية في كتاب “الإصحاح الأول لحرف الفاء“ بقلم: رائد محمد الحواري/ ...

الهروب اللاواعي/ بقلم: يونس عاشور

الهروب اللاواعي..! بقلم: يونس عاشور ـــــــــــــــــــ   لا تتوارى هَرباً عنّي.. أو ...