الرئيسية / قصة / معلمتي القديرة/ليث شعبان

معلمتي القديرة/ليث شعبان

 

معلمتي القديرة

جميلة تلك الصدفة التي قادتني إليك من جديد، منصف ذلك القدر الذي أتاح لي الفرصة لأقدم لك آيات الشكر والامتنان لتلك السنين التي قضيناها، نرتشف العلم والتربية منك.

ثلاثة عشر عام مضت على تلك الأيام التي جمعتنا في تلك القرية النائية، كنت مقبلاً على مرحلة جديدة من حياتي وكان قدومك على مدرستنا نعمة من المولى، تلك المعلومات التي تأسست عليها في علوم الجبر والهندسة التي قبلتي أن تتكرمي وتعطينا دروسها رغم أنها ليست من اختصاصك، كانت لها دورا كبير في حياتي الثانوية والجامعية التي درست فيها البرمجيات.

ما زلت أذكر تلك الفترات العصيبة من بداية كل درس التي تمتد لربع ساعة وأحيانا أكثر وأنت تقومين بمراجعة الدروس الماضية وتوجيه الأسئلة إلينا، التي كانت أشبه بالمثول أمام القاضي وتتمنى البراءة، لكن لطالما حظيت بالبراءة.

ثلاثة عشر عام مضت على تلك الأيام الجميلة، التي أصبحنا الآن نتحسر عليها ونتمنى عودتها لكن كيف تأتي، وما هو السبيل لذلك ؟!!

ثلاثة عشر عام مضت ولم تغب ذكراك كواحدة من أفضل المعلمات اللواتي تلقنت على أيديهم العلم والمعرفة، وكانت تلك العلوم أشبه بمنارة أضاءت حياتي على امتداد ذلك العقد من الزمن.

ثلاثة عشر عام مضت وأنا كنت مصمم على النجاح والتفوق وان أكون أهل للثقة التي زرعت فيني من قبلك ومن قبل المعلمين الآخرين.

لكن يؤسفني بأن أخبرك بإن الحياة تخلت عني في السنة الثالثة من دراستي الجامعية وغدا الفشل حليفاً لي رغم الجهد الكبير الذي بذلته للابتعاد عن شبح الجهل والفشل عني.

نشوة عارمه وفرح شديد ينتابني وأنا أخط هذه الحروف وأعلم بأنك باهتمام سوف تقلبي حروف هذه الرسالة وتقرئينها، ولربما ستضحكين وتبتسمين ولربما تتجاهلينها ولن تسعفك الأيام الطويلة التي مضت بتذكري وتذكري الكلام والهذيان الذي خططته في هذه الرسالة.

تمنياتي بأن تحفظك العناية الإلهية وتحفظ كل الذين تحبيهم وتبعد عنك نار الحرب وشظف العيش في ظلها.

 

 

دمتي بخير

طالبك: ليث شعبان

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مشمومات / بقلم: صدام فاضل

مشمومات / بقلم: صدام فاضل ـــــــــــــــــــــ كيف تبدو فكرة العام الجديد لشخص ...

رماد الأحلام: بقلم: مرام صافي الطويل

رماد الأحلام: بقلم: مرام صافي الطويل ……………. يستوقفني الشوقُ إليكِ في منتصف ...

نمر سعدي ونساؤه اللواتي يبعثرنه في براح القصيدة/ بقلم: فراس حج محمد

نمر سعدي ونساؤه اللواتي يبعثرنه في براح القصيدة بقلم: فراس حج محمد/ ...

تسخير الكفاءات/بقلم: إبراهيم أمين مؤمن

        تسخير الكفاءات بقلم: إبراهيم أمين مؤمن ـــــــــــــــــــ فخامة ...

الحقيقة نفسها لم تعد راسخة في ” الراعي وفاكهة النساء” للكاتبة ميسون أسدي / بقلم: د. ثائر العذاري

الحقيقة نفسها لم تعد راسخة في ” الراعي وفاكهة النساء” للكاتبة ميسون ...

أريج الليل/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

أريج الليل بقلم: عصمت شاهين دوسكي ـــــــــــــــــ أريج الليل يداعب صمت الليل ...

أتمرد مثل ضوء/ بقلم: جودي قصي أتاسي

أتمرد مثل ضوء/ بقلم: جودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــــــــــ في الخامسة إلا قليلاً ...

على أسوار السعيدة / بقلم: عدنان الحبشي

على أسوار السعيدة  بقلم: عدنان الحبشي ـــــــــــــــــــــــــــ ظننتُ لمّا رأيتُ الناس مجتمعة ...