الرئيسية / إبداعات / الانتماء العشقي/محمد ازلماط

الانتماء العشقي/محمد ازلماط

 

الانتماء العشقي

 

حياتها قاتمة..يؤرقها الامان السرمدي..
تخشى السبي..عالمة ان سهمه يطارد وجودها..
باعها الكاهن ببخس ..
فاقتناها امير الوجد لهيامه..
دون فصل بين عبوديتها وسيادته..
فاسكنها في حضرته..
ليستنشق هوى جمال البدور..لا تخسف ولا تكسف
يرتضي في عشقه هواها..ينسجه ..
لكون جمالها عظيم للحياة..
بها ينبض عشقه ليحلم بالسعادة..
لتنمو اثالة انتماء عشقها في كينونته..
لا يرضاها اذلالا ولا اهمالا
يهيم وجدا وعشقا بحضورها..
لولا وجودها لما سبح الحوت في مداره..
تلوناه الخوف بها..نزغ الوسواس ..
يستذكرها بماسي الماضي..
الذي يفسد لها عشقها..فتفسد به رؤيا السعادة..
فلاح في شفقها الرعب والتيه..وهي في حضنه
لا تحاوره داخل انتماء عقيدة عشقه..!!// اكثر نضجا ومصداقية..
تداعبه لعجزها عن تفكيك طلاسيم هوية انتماء عشقه..
تقرا فنجان القهوة..//لمطاردة نحس الجن والانس..
تؤمن بنرجسيتها انها نبية الخرف والسحر..
تطالع الابراج..تقرا الكف..تطلق التعاويذ..//
لتامين عشقها على قلبه..
وفتحت كراسة وردية..
لاحياء العشق..قبل احتضاره..
في سوق النخاسة..
وتحويل مأتمه الى عرس.
،وشبقيته الى عذرية..
وشهوته الى زهد..
وسطوته الى مودة..
ويشهدها عشقها انها تتموج بين السلطة والمال..
فعشقها مختلف الهوية والنسب لا يماثل عشق المشتاق.

 

 

 

توقيع الشاعر الدكتور محمد ازلماط

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مشمومات / بقلم: صدام فاضل

مشمومات / بقلم: صدام فاضل ـــــــــــــــــــــ كيف تبدو فكرة العام الجديد لشخص ...

رماد الأحلام: بقلم: مرام صافي الطويل

رماد الأحلام: بقلم: مرام صافي الطويل ……………. يستوقفني الشوقُ إليكِ في منتصف ...

نمر سعدي ونساؤه اللواتي يبعثرنه في براح القصيدة/ بقلم: فراس حج محمد

نمر سعدي ونساؤه اللواتي يبعثرنه في براح القصيدة بقلم: فراس حج محمد/ ...

تسخير الكفاءات/بقلم: إبراهيم أمين مؤمن

        تسخير الكفاءات بقلم: إبراهيم أمين مؤمن ـــــــــــــــــــ فخامة ...

الحقيقة نفسها لم تعد راسخة في ” الراعي وفاكهة النساء” للكاتبة ميسون أسدي / بقلم: د. ثائر العذاري

الحقيقة نفسها لم تعد راسخة في ” الراعي وفاكهة النساء” للكاتبة ميسون ...

أريج الليل/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

أريج الليل بقلم: عصمت شاهين دوسكي ـــــــــــــــــ أريج الليل يداعب صمت الليل ...

أتمرد مثل ضوء/ بقلم: جودي قصي أتاسي

أتمرد مثل ضوء/ بقلم: جودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــــــــــ في الخامسة إلا قليلاً ...

على أسوار السعيدة / بقلم: عدنان الحبشي

على أسوار السعيدة  بقلم: عدنان الحبشي ـــــــــــــــــــــــــــ ظننتُ لمّا رأيتُ الناس مجتمعة ...