الرئيسية / آراء قكرية ونقدية / تحية في يوم المرأة العالمي/زنار عزم

تحية في يوم المرأة العالمي/زنار عزم

 

تحية في يوم المرأة العالمي

في يوم المرأة وفي عيدها المتألق حملت أوراقي ومشاعري
وأحلامي أسرد حكاية القوس القزح الكردي عن ملاك
باركها الله في آياته هي الأم والمرأة والتاريخ والنضال
عبر قناديل التضحية في ليالي العتمة، تلتحف الأوجاع والبرد والصقيع والمرارة والألم، قيثارة شوق وأريج كبرياء.

ودعاء المرأة هي أبجدية الحياة والنجاح والاستمرار والبقاء والنضال والكفاح والحب, لمسة حنان في مملكة عالمنا المتمدن ولوحة خالدة في غابة الأيام, نشيد وطن وأمة, هي الألق الكردي الشامخ فوق شفاه القدر, وحنين عبر وشوشات الليل وتمتمات تضحية عبر أسوار التحدي ونقاء في دروب الليل الكسيح وزنبقة في مرافئ الدفء وأزاهير بين أهداب المجرة, زغاريد عطاء عبر الغمام  في عيدها ,عيد المرأة تتمايل الكلمات وتتأرجح كل اللغات وينحني الكبرياء عبر قطار الجراح, حكاية حنين بين أحداق الكواكب.
تغريدة أمل في هضاب الشوق هي كل أزاهير الياسمين في ليالي المتاهة, خارطة عشق عبر مملكة الحنين, إنها الجزء الكامل وكل مساحات الحياة والوطن ,سمفونية أفراح الوطن وأحلام الوطن, عبر حقول المجد في رياض التضحيات, هي المرأة, هي الأم.
هي البطولة, هي الحب والحنان, عبر رعشة الأوجاع والأحزان
هي المرأة في هضاب الشموخ, حاربت وساندت ووقفت في حقول الثقافة معلمة ومربية للأجيال وأماً رائعة تسطر ملامح المجد والكبرياء أنها المرأة يا وطن في عيدها, هي أم الوطن.
والأجيال والأحفاد, هي سنبلة مجد عبر شواطئ المستحيل
أجثو أمامك أيتها الأم, أيتها المرأة عبر أزاهير القهر في وطن يحترق. عبر ألحان المطر اكفكف دمعي واكتب قصائدي يا نورس المجد والكبرياء وأرشف من أنفاس بطولاتك وتضحياتك تغريدة حب وبطولة.

في عيدك ينحني الشموخ والأقلام والتعبير والكلمات في عيدك أيتها المرأة الكردستانية
المتألقة تنحني لك البطولة عبر انتفاضة قامشلو ورياح الغضب الآتي من قنديل وشموع الانتصار في كوباني وصمود عفرين وجراح نوروز الحسكة وأحزان ديركا حمكو وأوجاع روج آفا وآهات تربسبية وأزقتها الحزينة، تربسبية الوطن الصغير والكبير، بوركت أيتها الأم والأخت في عيدك، عيد المرأة في يومها العالمي. أيقونة النور والفداء.

بورك الوطن بك وبوركت للوطن الكردستاني

حماك الله، اسطورة التضحية والعطاء

انشودة حنين في سفر الوجودد.
زنار عزم

شاعر، كاتب

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يا لخسارة العشاق ما أكثرها! (الرسالة 41) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الحادية والأربعون يا لخسارة العشاق ما أكثرها! بقلم: فراس حج محمد/ ...

وأرتوي حتى الظمأ / بقلم: جودي قصي أتاسي

وأرتوي حتى الظمأ / بقلم: جودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــ اسكب حروفك فوق ...

صدور العدد العاشر من مجلة شرمولا الأدبية

صدور العدد العاشر من مجلة شرمولا الأدبية ـــــــــــــــــــ صدر العدد العاشر من ...

اللحن ودواعيه السردية في رواية “مأساة كاتب القصة القصيرة”/بقلم: فراس حج محمد

اللحن ودواعيه السردية في رواية “مأساة كاتب القصة القصيرة“ بقلم: فراس حج ...

الروح الأدبية في كتاب “الإصحاح الأول لحرف الفاء”/ بقلم: رائد محمد الحواري

الروح الأدبية في كتاب “الإصحاح الأول لحرف الفاء“ بقلم: رائد محمد الحواري/ ...

الهروب اللاواعي/ بقلم: يونس عاشور

الهروب اللاواعي..! بقلم: يونس عاشور ـــــــــــــــــــ   لا تتوارى هَرباً عنّي.. أو ...

قصة وفاء للعمالقة/بقلم: زياد جيوسي

قصة وفاء للعمالقة بقلم: زياد جيوسي ـــــــــــــــ    فن السيرة الذاتية ابداع ...

استقراء الفني للوحات الفنانة التشكيلية جاناريتا العرموطي/ بقلم: عبد الله اتهومي

استقراء الناقد الفني المغربي عبد الله اتهومي للوحات الفنانة التشكيلية الأردنية جاناريتا ...