الرئيسية / إبداعات / وداعا آذار/سماح خليفة

وداعا آذار/سماح خليفة

 

 وداعا آذار…

وداعا شهر الجمال والعطاء والنضال والصمود والألم والحب والحنين والعشق والنصر ووحدة الدم والروح والجسد…

وداعا آذار…وداعا أيتها الذاكرة الحلوة المرة…

وداعا آذار…وداعا لذلك اليوم الذي منح للمرأة حقها وقيمتها وأهميتها!!! هل ستنتظر المرأة ثامن من آذار جديد من عام جديد؛ لتحتفل فيه بقداستها وأهميتها وتجذرها في هذه الأرض؟! هل تحتاج المرأة الفلسطينية للثامن من آذار؛ لتثبت وجودها وقوتها وصلابتها وتجذرها وفيض حنانها وحبها وعشقها لكل ذرة على هذه الأرض؟! هل تحتاج المرأة الثامن من آذار؛ لتتذكر أن من رحمها خرجت عائشة وخديجة والخنساء ودلال وغيرهن من الشهيدات والأسيرات والنائبات والمناضلات… ؟!

وداعا آذار…وداعا أيها الشهر الذي غمرنا بكرمه واحتضن الأم في الواحد والعشرين من أيامه!!! هل ستنتظر الأم يوما آذاريا جديدا من عام جديد لترى الورد والحب والوصال والأبناء يقبلون يديها ويتحلقون حولها؟!!! كم رحيم أنت يا آذار!!! وداعا لآذار يحمل في كفيه شكرا ملوحا من مسلمين نسوا فضل الأم ورضوا بتبعية غرب لم يعرف فضل الأم يوما وارتضى لنفسه أن يتذكرها في أحد أيامٍ آذارية دافئة…

وداعا آذار…وداعا لكرامتنا التي لم تعد إلا ذكرى تُخَطّ في الحادي والعشرين من آذار المعطاء السخي، وداعا لنشوة نصر عابرة لم ولن تتكرر، وداعا لوحدة الدم والروح والنية الحسنة، وداعا لعشق الوطن والأرض والثرى، وداعا لعناق البندقية، وداعا لليرموك والقادسية…

وداعا آذار…وداعا للخيبة التي وُلِدت في الثاني والعشرين من أيامك الطاهرة؛ لتلوثها وتصب عهرها فيها، وداعا لذاكرة تحاول أن تلفظ ما يسمى بجامعة الدول العربية؛ لتستذكر بها جامعة الخيانة العربية…

وداعا آذار…وداعا بلاد الرافدين…

وداعا آذار…وداعا للثلاثين من آذار الذي استطاع الفلسطيني فيه أن ينتفض للأرض والعرض في وجه من اغتصب عذرية بلاده وشوهها.

وداعا آذار…وعذرا آذار… نقدمه لك؛ لأجل كل قبح لوثنا به جدارياتك المخضبة بجمال الوطن وعذرية الأرض واخضرار سهولها ونضوج زهرها…

عذرا اذار…

عذرا زهر اللوز الْ ما صُنا جمالك يوما.

 

 

 

 

 

بقلم: سماح خليفة/ فلسطين

 

 

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يا أقرب النبض/ بقلم: ليلاس زرزور

يا أقرب النبض/ بقلم: ليلاس زرزور ــــــــــــــــــــــــــ يا أقرب النبض في كُلِّي ...

 تسألني عني/ بقلم: ريم النقري

 تسألني عني بقلم: ريم النقري ـــــــــــــــــــــ أنا التي أكرهك اعشوشبت بأنحائي أفقدتني ...

بنادقُ الفِكرِ/ بقلم: علي موللا نعسان

بنادقُ الفِكرِ/ بقلم: علي موللا نعسان ـــــــــــــــــــــــ بنادقُ الفكرِ تقفو المشاعرْ رصاصُها ...

هنا دفنت الرسالة/ بقلم: نجاح هوفاك

هنا دفنت الرسالة/ بقلم: نجاح هوفاك ……… تحت الأنقاض شفاه لثمت التراب ...

نرجس عمران: جعلت قضية وطني قضيتي الأهم فكانت روحي هي الدواء الذي أبلسم فيه جراحه/ نهاد الحديثي

نرجس عمران: جعلت قضية وطني قضيتي الأهم فكانت روحي هي الدواء الذي ...

أقف على ضفاف الرحيل/ بقلم: منى بعزاوي

أقف على ضفاف الرحيل بقلم: منى بعزاوي ـــــــــــــــــــــــــــ نطقت في حضرة الصمت ...

حوار مع الشاعرة السورية رودي سليمان/ حاورها نصر محمد

حوار مع الشاعرة السورية رودي سليمان أجرى الحوار: نصر محمد ــــــــــــــــــــــــــ   ...

صرخةُ الرّوح/ بقلم: خولة عبيد

صرخةُ الرّوح/ بقلم: خولة عبيد ـــــــــــــــــــــ كانتْ نبضةً مختلفةً سرتْ في عروقي ...