الرئيسية / قصة / الرجم بالحروف والكلمات/ايفان زيباري

الرجم بالحروف والكلمات/ايفان زيباري

 

الرجم بالحروف والكلمات …… قصة قصيرة

1

ما أن صادف انثى جميلة ناعمة فاتنة ودار حوار بينه وبينها، تتفتح شهيته الشعرية فيرجمها بكلمات وحروف حمراء، فالنساء أنواع والساحرات هن ما يلفتن انتباهه جينز ضيق أو تنورة متجانسة لانحناءات جسدها الهندسي عطر ذو رائحة مميزة مطابق لما تحمله من كبرياء وقميص شفاف يترجم ما خلف الكواليس صفات كثيرة يجب أن تتوافر في الانثى كي تلفت انتباهه وتغري صهيل رجولته ….

قالت له:

هل ما تكتبه من قصائد هي نتاج عشقك وحبك لي

قال لها:

بالطبع لا

قالت له:

قالوا لي لا ترتبطي به أنه زير النساء قلت لهم ما أفعل لقلبي فهو ينبض بعشقه

قال لها:

الشعر يعطيني حصانة الحرف العاري

 

2

لا يمكن للشاعر أن ينحرف عن العشق ولا يمكن أن يعلن توبته فتوبة الشعراء خدعة إن وجدت حتى وأن أوهم الشاعر نفسه بها ففي أول زاوية شارع يصلها سيتغزل وسيصف جمال ونعومة إحدى الفاتنات ….

قالت له:

أنت تقترب من العقد الرابع ألا يكفيك ما التقيته من نساء في حياتك ما بين عشيقة وعاهرة

قال لها:

وهل يتوب من ذاق طعم العشق

قالت له:

لكل شيء نهاية ….

قال لها:

إلا العشق فهو بداية كل نهاية

 

3

من يستخدم الرجم ضد الانثى فهو أما جبان أو متخاذل يريد إقامة سور كبير فوق كومة من الهزائم ويستحق القتل برصاصة تنطلق من فوهة بندقية ثائر، لكن لكل قاعدة استثناء فالشاعر يستخدم الرجم ضد الانثى فحروفه وكلماته ما هي إلا ورود وأزهار يرجم بها الجميلات والفاتنات لهذا فمهمة الشاعر تقتضي أن يترجم منظر الكبرياء الخلاب الذي يقف أمامه إلى حروف وكلمات خارجة عن سرب القصيدة العادية ……

قالت له:

ماذا تفعل بي اشعر انني فقدت التواصل مع الفضاء الذي اسكنه

قال لها:

هذا ما تستحقينه …… الرجم بالحروف والكلمات

 

4

في فوضى يومياتنا كشعراء نقف أمام لحظات منها ما يضحكنا منها ما يرهقنا لكن لكل شاعر مواقفه ومشاهده الخاصة به فلا يمضي يوم دون ان أتغزل برفيقة دربي بكلمات وحروف عابرة تقطفها ذاكرتي وهي تعبر فوق فؤادي لذا لا يمكن القول انها قصائد كاملة لكنها كافية لكي تؤسس بداية مفعمة بشرارة العشق لمطلع قصيدة حمراء لكن ما يضحكني إنه كلما ألقيت بهذه الورود والأزهار أمامها أي رجمتها بحروف وكلمات شعرية أرى ضحكتها تزهو أمامي في مشهد يحاصر هزائمي الحمراء …….

قلت لها:

حبك

كقصيدة حبلى تطفو فوق ملح البحر

ضحكت كعادتها وهي عندما تضحك تجردني من كل شيء إلا الكبرياء فهذا ما احتفظ به امامها في لحظات تمرد عيناها الخضراوان لكن لا اقول لها ما اشعر به بل اخفيه لكي أحظى بضحكتها في فوضى يومياتي …….

قلت لها:

ولما تضحكين يا رفيقة الدرب

قالت لي:

شاعر وزير نساء …. هذا كاف لكي أحفر في قصيدتك هزيمة أخرى تضاف لهزائمك مع رفيقات دربك

قال لها:

أنت الرفيقة الأولى، أنت الوجه الآخر للنمر الأحمر والاسد الأحمر والوردة الحمراء

قالت له:

ما أنا إلا رفيقة تعود إلى صفوف ثورتها عندما تسقط في نهايات الليل

 

 

 

ايفان زيباري

شاعر وكاتب

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جَمْرَةُ الفَقْد/ بِقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

جَمْرَةُ الفَقْد/ بِقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ………………..   ليسَ هذا يومكَ ...

سفرٌ…/ بقلم: شاكر فريد حسن

سفرٌ… بقلم: شاكر فريد حسن ــــــــــــ أسافر ما بين خطوط الحلمِ وأشواق ...

امرأة… مسافرة / بقلم: خديجة بن عادل

امرأة… مسافرة / بقلم: خديجة بن عادل ــــــــــــــــــــــــــ كلما جُنَّ الليل همست ...

ثلاث تحويمات جمالية تشد وثاق ديوان (ما كان حلما يفترى) للشاعرة المغربية فوزية رفيق/ بقلم: د. مصطفى غلمان

ثلاث تحويمات جمالية تشد وثاق ديوان (ما كان حلما يفترى) للشاعرة المغربية ...

يا أقرب النبض/ بقلم: ليلاس زرزور

يا أقرب النبض/ بقلم: ليلاس زرزور ــــــــــــــــــــــــــ يا أقرب النبض في كُلِّي ...

 تسألني عني/ بقلم: ريم النقري

 تسألني عني بقلم: ريم النقري ـــــــــــــــــــــ أنا التي أكرهك اعشوشبت بأنحائي أفقدتني ...

بنادقُ الفِكرِ/ بقلم: علي موللا نعسان

بنادقُ الفِكرِ/ بقلم: علي موللا نعسان ـــــــــــــــــــــــ بنادقُ الفكرِ تقفو المشاعرْ رصاصُها ...

هنا دفنت الرسالة/ بقلم: نجاح هوفاك

هنا دفنت الرسالة/ بقلم: نجاح هوفاك ……… تحت الأنقاض شفاه لثمت التراب ...