الرئيسية / إبداعات / كم الساعة الآن؟!/ منيرة سعدة خلخال

كم الساعة الآن؟!/ منيرة سعدة خلخال

 

كم الساعة الآن؟ !

 

 

تبعثر الوقت في لجج الحيرة،

تخلخلت أوتار زمانه

تفسّخت في بهو عمياء أنواره..

تنآى عن بئر أسرارها

سلالات الكلام..

ثم لاح في وفرة الضباب القبيح..

لم يعد يلتقي نهاره،

لا في منتصف الصّحو،

ولا في منتهى الشوق..

 

 

 

وتخلّل سهوه،

ضياع ليله منفرطا

من سمّ البياض الفريد..

وعند النقطة الفاصلة..

تناهى إلى مسمعه شك فادح

أسرى به تغريد طائر

غريب الشدو..

سلك البحر ميمّما شطر الحَرقة، الحُرقة، الاحتراق..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

توهّج بخلده سحر النماء

استيقظت بباله ذكريات الحياة..

استبشر ثورة، فاح عطرها،

تلألأ قطرها على جبين الموت..

وذاع من فوهة “يا سمينها”..([1])

صيت الفلاح..

 

 

هل كان الوقت مساءً،

هل كان الوقت صباحا،

هل كان له وجها يشبهه

قبل ذاك الضياء..

 

أعيدي للوقت وقته

قامت سنابل تعدو

في تقاسيم الغرابة

وتهتف:

يا حنين الكرامة

يا ماء الحياة

 

أطبق بالنسيان على السبع العجاف..

 

 

أراد الوقت أن يحجب ظلّه

الذي ارتضته له الجهالة

من جملة ما روّجته

أحلام التيه،

وعصبية العتمة،

عن مستقبله الفضّي،

بديع الأغنيات،

التي تسبق عادة ما تسبق

الأعياد بليالي الأنس والفرح..

 

 

 

 

 

 

الوقت، هذا الوقت

ما اسمه،

ما لونه،

ما قوله فيما أراه..؟

ما تقديره لهفوة الريح

يعتريها الصّمت

فتمضي ساكنة في عين النعاس

 

 

لبسطة الموج غير الكريمة،

لانفلات الزمام بمدّ غضوب..

تحسّس قلب الأرض

من بعد غفلة

فتناثرت فجأة أعمار

وفاضت آيات..

 

 

ما بال الوقت

يعجّ  باللاّوقت ؟ !

بامتلاء الفراغ بحدّة الامتلاء ..

صهوة الحضور..

يعتليها فرسان من غابر الأزمان

من سالف الذكر..

يا وحشة ما بعد الأوان..

 

 

 

مارس 2011

 

 

 

 

منيرة سعدة خلخال/ الجزائر

شاعرة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

([1]) –ثورة الياسمين بتونس سنة 2010.

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نحو حب غير مشروط / بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

نحو حب غير مشروط بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ــــــــــــــ يبدأ الحب ...

دون جدوى/ بقلم: نرجس الشجيري

دون جدوى/ بقلم: نرجس الشجيري  ـــــــــــــــــــــــــــــ أكرر الطريق أحلامي غضة كجنح فراشة ...

أنفاسي المتعبات/ بقلم: جودي قصي أتاسي

أنفاسي المتعبات/ بقلم: جودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــــ رجل، أشعل فتيل الحلم، بيّ ...

صدور ديوان (ضحكات قابلة للنقاش) للشاعرة نادية محمد

صدور ديوان (ضحكات قابلة للنقاش) للشاعرة نادية محمد ــــــــــــــــــــــــ صدر ديوان (ضحكات ...

كفة الميزان/ بقلم: ربى محمود بدر

كفة الميزان/ بقلم: ربى محمود بدر ـــــــــــــــــــــــ تتعانق الحروف والكلمات وينثر القلم ...

حوار مع الشاعر الكردي السوري فرهاد دريعي/ أجرى الحوار: نصر محمد

حوار مع الشاعر الكردي السوري فرهاد دريعي أجرى الحوار: نصر محمد ـــــــــــــــــــــ ...

خريف…/ بقلم: رحال عبد الجليل

خريف…/ بقلم: رحال عبد الجليل ـــــــــــــــــــــ عندما تنسج كِيمْياء الرّوح  خُيوطها فِي ...

ليلة هلع عند ناهد/ بقلم:عبد القهار الحجاري

ليلة هلع عند ناهد بقلم:عبد القهار الحجاري ـــــــــــــــــــــــ لم أدر ماذا حدث ...