الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / مَنْ أنا/إبراهيم أمين مؤمن

مَنْ أنا/إبراهيم أمين مؤمن

 

مَنْ أنا

 

 

 

مِنْ ظلماتٍ أُخرج صارخاً مطعوناً.

 

فلمّا حُمّل القلب خطَّ المتلقيان.

 

يخطّان ماهيتي.

 

منْ أنا.

 

لكنى (أنا) أريد أنْ أعرف

 

منْ أنا.

 

أبحثُ في القيعان وحتى السماء عن أنا.

 

مستقبله أشباح مخيفة وأماني.

 

وحاضره نعيم وعذاب.

 

وماضيه أبيض وأسود.

 

أبعاد ثلاث، لكنها روحية.

 

وحان الحصاد.

 

لأتأمل المآل.

 

فنظرتُ كفَّ يداي

 

فصرختُ.وصرختُ.

 

لأني كنتُ أبحثُ عن سراب.

 

كنتُ أبحثُ عن أنا في عالم ليس فيه أنا.

 

فوقع السراب من يدي.

 

فتدلّى بصري لأبصره عند قدمي.

 

فصرختُ.

 

وازداد الصراخ.

 

لم أجد إلّا المنتهى.

 

سقط السراب وولّى هارباً

 

فهممتُ أفر خلفه.

 

ولكن الشبح قد لاقاني.

 

وأخذ يصرعني.

 

فأبصرته لأول مرة.

 

لأن بصري اليوم حديد.

 

فوجدتُ نفسي فيه.

 

حينئذ علمت مَنْ أنا.

 

 

 

 

 

 

من نظمي: إبراهيم أمين مؤمن

 

 

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ÇIYAYÊ KURMÊNC / Gulistan Awaz

ÇIYAYÊ KURMÊNC/ Gulistan Awaz ________ Sê sal in Bi deziyê azaran Rojên ...

مجرد تخيلات/ بقلم: عطا الله شاهين

مجرد تخيلات بقلم: عطا الله شاهين ـــــــــــــــ يخيل لي في الآونة الأخيرة ...

سياحة أدبية مع رجع الكلام/ بقلم: زياد جيوسي

سياحة أدبية مع رجع الكلام بقلم: زياد جيوسي ـــــــــ     سياحة أدبية…تأملات.. ...

كتابُ ماركيز (قصة من أوزبكستان) للكاتب شيرزود آرتيكوف/ ترجمة: أشرف أبو اليزيد

كتابُ ماركيز (قصة من أوزبكستان) بقلم: شيرزود آرتيكوف Sherzod Artikov ترجمة: أشرف ...

مدِّي ضفائركِ الشُّقر إليَّ / بقلم: مرام عطية

مدِّي ضفائركِ الشُّقر إليَّ / بقلم: مرام عطية —————————— دُوري يا مهرةَ ...

رحمة وأنا / بقلم: سناء علي الداوود.

رحمة وأنا / بقلم: سناء علي الداوود. ـــــــــــــــــــــ ليلة الأمس، كنتِ تبتسمين، ...

للخِيَانَةِ رَائِحَةٌ، طَعمٌ.. وَلَوْنٌ / بِقَلم: آيات عبد المنعم

للخِيَانَةِ رَائِحَةٌ، طَعمٌ.. وَلَوْنٌ / بِقَلم: آيات عبد المنعم ــــــــــــــــــــــــــ هَذَا… وَكَانَتْ ...

دوامات في صفحة السماء/ بقلم: سامح أدور سعد الله

دوامات في صفحة السماء/ بقلم: سامح أدور سعد الله ــــــــــ كانَ الجو ...