الرئيسية / إبداعات / سقطت المعايير/نوميديا جرّوفي

سقطت المعايير/نوميديا جرّوفي

سقطت المعايير

و سقطت من كفّة الميزان أعشاش العصافير
تيبّست الحلوق وتعلّقت الحناجر
وسقطت الكلمات في بئر الذّهول
قتيل..قتيل
ألغام في أجسادنا
ألغام في خرائطنا
ألغام في تاريخنا
وألف اغتيال
ومن بين ألف حطام وحطام
نكمّل المسير
وسقط الدّمعٌ من عيون تحجّرت
على قدر ضرير
قٌتلنا ألف مرّة و تقاتلنا مليون مرّة
نزفنا..بكينا
وعدنا بجراح تتوهّج نازفة
إلى أين المصير؟
تبدّدنا
تساقطنا
وحملنا فوق أكتافنا نعش الضّمير
صرخنا
وهٌدّدنا
بألف وعيد ووعيد
استنكرنا و تبادلنا كؤوس المٌنكر
فوق طاولة الإدانات
وعلّقنا أرواحنا على ألواح اليتامى
و تسابقنا على الهتافات
ودخلنا زمن العاصفة
ببطولات مهمّشة
ووقفنا وسط الزّوابع
بأرواح محطّمة
و سقط كالورق اليابس من يدنا الضّمير
و ضاع السّبيل.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

نوميديا جرّوفي، شاعرة ، باحثة و ناقدة

 

 

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاستهداف الرقمي الدقيق في الحملات الانتخابية/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

الاستهداف الرقمي الدقيق في الحملات الانتخابية بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ـــــــــــــــ ...

لقاء فارغ/ بقلم: نرجس عمران

لقاء فارغ/ بقلم: نرجس عمران ـــــــــــــــــ ودق النبض معلنا ساعة العشق أي ...

الكاتب مفيد صيداوي…سبعون عامًا من العطاء والإبداع / حاوره: شاكر فريد حسن

 الكاتب مفيد صيداوي .. سبعون عامًا من العطاء والإبداع والكفاح     حاوره: ...

علىٰ لوحَةِ السَراب / بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

علىٰ لوحَةِ السَراب / بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ………………………. لم يكنْ ...

تلكَ الحبيبةُ…/ بقلم: أديبة حسيكة

تلكَ الحبيبةُ…/ بقلم: أديبة حسيكة ـــــــــــــــــــــــ تلكَ الحبيبةُ بدمعِها تَشقى خُذْ منها ...

قهوتك يا أبي برائحة وطن/ بقلم: رشا السيد أحمد

قهوتك يا أبي برائحة وطن/ بقلم: رشا السيد أحمد ـــــــــــــــــــــــ كم أشتقت ...

علىٰ شرفاتِ الفجر/ بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

علىٰ شرفاتِ الفجر/ بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ……………………….. معَ زقزقةِ العصافيرِ ...

قصة المعايير الدولية/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

قصة المعايير الدولية بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ـــــــــــــــــــــ حيثما توجهت وفي ...