الرئيسية / إبداعات / يائي لكافكْ / نرجس عمران

يائي لكافكْ / نرجس عمران

يائي لكافكْ

 

ويحٌ لقلبٍ أُصيبَ بدائك

هجرتكَ العلة وسَكنهُ مُصابكْ

 

يا قلبُ استكنْ

جحافلُ شوقٍ تطرقُ بابكْ

 

كبرياءُ الحب وَيحي

بات ماضٍ في مِحرابكْ

 

انتعشْ وَصلاً وانتشي

البعد يلهبُ مَوقد عذابْ

 

غَردْ يا بلبلُ النبض ِغَرد

النبضُ ينطق بلسان حالكْ

 

مَخدع الصَدر بظلك يتقد

وإن كان ظلامه حَالِكْ

إرحم في الغرام خافقاً

أحنىَ كاهله ثِقلُ فراغِكْ

 

خففْ وطأة الذكرى بربك

أحيي ماضيها في حاضركْ

 

غني شعابَ صَدري وهللي

ولتتحد أضلعي مع أضلعكْ

 

ما سَرّهُ الريحٌ وبه جَهَر

همساتٌ دارتْ بيني وبينكْ

 

ما توارىَ خلفَ السَهر

خَد قمرٍ إحمرَ من غمز عَينكْ

 

قمْ نناغش الحُب في مهده

وليشمتِ اللقاء يا هجر أينك؟

 

تَندىَ جبينُ الحياء حياءً

من طهرٍ ضمَ شملي على شملكْ

 

اطوي مَسافاتَ الشوق ولبي

نداء مفردات تقفتْ بخطابكْ

 

لن تكلُّ ولن تملَّ يائي

أغرقها بموجٍ

فاضَ من بحر حنانكْ

 

نرجس عمران/سوريا

شاعرة

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيديو، افتتاح معرض “من الأسود إلى الأبيض” للفنانة التشكيلية جاناريتا العرموطي 

فيديو، افتتاح معرض “من الأسود إلى الأبيض” للفنانة التشكيلية جاناريتا العرموطي  ــــــــــــــــــــــ ...

وارتمينا في البحر/ بقلم: زهرة الطاهري

وارتمينا في البحر بقلم: زهرة الطاهري ـــــــــــــــ ارتمينا في الموج الضخم لأن ...

عون نفسها/ بقلم: ميمونة ممادو جبريل با

عون نفسها/ بقلم: ميمونة ممادو جبريل با ـــــــــــــــــــــــــــ   أنا لا يبدو ...

بيده رغيف/ بقلم: وفاء أم حمزة اجليد

بيده رغيف بقلم: وفاء أم حمزة اجليد ــــــــــــــــــ بيده رغيف عينان غائرتان ...

عمً يتساءلون/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

عمً يتساءلون بقلم: عصمت شاهين دوسكي ـــــــــــــــــــــ عمً يتساءلون عن الحب والجمال ...

الألم…/ بقلم: إلياس الخطابي

الألم…/ بقلم: إلياس الخطابي ــــــــــــــــ   استيقظت متأخرا، ظللت أتمدد في السرير، ...

قدر على الجبين…/ بقلم: ميساء عبد العزيز حمامي

قدر على الجبين… بقلم: ميساء عبد العزيز حمامي ــــــــــــــــــ ترابٌ فوق التراب ...

بُرتقالٌ في يافا / بقلم: خديجة بن عادل

بُرتقالٌ في يافا / بقلم: خديجة بن عادل ـــــــــــــــــــــــــ جيءَ غورُ الوَرى ...