الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية /   إكسير الحب/ إبراهيم أمين مؤمن

  إكسير الحب/ إبراهيم أمين مؤمن

            إكسير الحب

 

الحب رياض وحدائق أزهاره خضراء وارفة فإذا اعتراه الفتور أخذ في التولي وأمستْ رياضه شاحبة متهدله.

فتأويه البلابل والفراشات والأوكار آمنة مطمئنة أو تهجره صاخبة هاربة عازفة.

فما سبيل روائه لتتبرعم أشجاره وأزهاره وتهتزُّ وارفة خضراء يأوي إليها الإنسان والطير؟

سبيله يا سادة هو إكسير الحب.

ذاك الشراب الذي يروى رواء البقاء.

لابد انَّ هذا الإكسير يُبصر الزمان والمكان بكائناته،

هذا الزمان والمكان المألوف لدينا،

يبصرهما فينقّحهما ليأخذ بهذا (الزمكان) من طيفه وفضائه القبيح إلى فضاء آخرجميل يزداد فيه ….

                                            عمر الحب.

                                               ويبقى

لابد إذاً من تغيير هذه الأرواح الضالة

فتسمو الأرواح بفعله

لابد أن ينساب ويجرى أنهاراً.

فنغترفه ونتجرّعه كؤوساً.

كؤوس شفاء.

طعم وسِقاء.

*****************

نحن في أمسِّ الحاجة للحصول على هذا الإكسير، إكسير الحب…

الأن نعيش عصوراً نرى فيها كمْ خَرَفَ الحب وهجر الربيع فتساقطتْ أوراقه،

وما خَرَفَ وهجر الربيع إلّا من صنع أيدينا نحن بنو البشر.

لقد جرتْ الأطماع في أوردتنا كمجرى الدم في العروق فارتشفنا دماء الأبرياء كالعنكبوت المصاصة،

واشتعلت القلوب بالحقد والحسد حتى أحرقتْ صغارنا وضعفائنا

العالم يغلى بوقود الكراهية في صهريج من الأطماع

ذاك الحب الخريفي الذي ما ارتكزتْ أوراقه في قلوبنا،

هجر القلوب ليبحث عن أغصان جديدة

أتعلمون ما هذه الأغصان؟

إنها خيوط العنكبوت.

طُرد بأيدينا فتشرّد وتوحّشَ

هجر من قلوبنا ليسكن بُيوتات العنكبوت

وهن وضعف

غدر وخيانة

قتل وعقوق

رُحماك يارب

لقد تراقصتْ الشياطين على أسطح طبول الحروب،

وتضاحكتْ شادية في آذاننا على خرير دماء البشر،

ولذلك

فقد ارتأينا ان نبحث بحثاً حثيثاً عن الإكسير.

إكسير الحب

ذاك الاكسير الذي يعصب جبين ذاك الحب المقطوع الوريد.

ذاك الإكسير هو ترياق ذلك الحب الطريح المثخن الجراح في الجبين والقلب والوريد.

ذاك الإكسير الذي يدرّ عوامل الحفظ والثبات لهذا الحب حتى يسكن في القلب ويهجر الخريف وأغصان العنكبوت.

*******************

هيا لنبني معاً مملكة الحب.

نخلص إلى أنفسنا ولو برهة نجثو راكعين

او نخشع ساجدين

او حتى نرفع الأكف الضراعة إلى السماء ناظرين

ونضع ضمائرنا خلف القضبان مغلولة الأعناق والأقدام

لابد من المحاسبة لتحرير هذا الحب الذي قيدناه بأطماع النفوس

لابد ان تكون المحاسبة إكسيره

لابد ان يكون الخشوع والانقياد إكسيره.

لابد ان يكون التدبر في الملكوت إكسيره.

فإذا شرب هذا الإكسير تحررتْ تلك الضمائر

ولن ترتوي الضمائر إلّا بالمحاسبة والرضا والعدل.

فهيا…

هيا معا إلى دعوة للتفكير.

لننهض من رقادنا حال حلول الفجر لنبلل شفاهنا بندى السماء الذي منه وُجدْنا لنعلم أننا مِن نبتة واحدة

ولننتظر تنفس الصبح لنعلم أنه لنا جميعاً.

لنستمع الى شدو الطيور طيورنا جميعاً.

هيا نقف سوياً حال طلوع الشمس وغروبها

نور وشفق أحمر

نور في أبصارنا وشفق أحمر دمٌ يجرى في دمائنا

انتبهت لنا بالوهبة والمحبة فهلّا انتبهنا؟

هلّا اتخذنا العبرة من رحمتها فرحَمنا؟

                                              تقولون لي كفى لوماً !!!

                                                   فهلِ انتهيتم !!!!!

لنذهب إلى تلك الأنهار التي لطالما فتنتا بكنوزها وجمالها لنستوحي من جمالها وكنوزها لوحة الموناليزا الجديدة التي نرى في كل أبعادها ذلك الإكسير الذي ينساب عذْباً سلسبيلاً في حلوق الحب.

لننصهر جميعاً بتكويننا ونتجانس كما تجانستْ مكونات كوننا ثم نعدو حتى نصل إلى مملكة الشُطآن التي نغترف منها ذاك الإكسير الذي يروى شرايينا وأوردتنا.

تلك الشطآن التي يأوي إليها الحب ليستقي

تلك الشطان التي شيدناها بالخلاص إلى ضمائرنا وبتدبر كوننا ورسّامونا الذين رسموا لنا الموناليزا الجديدة.

لنتصافى كما صفا غيث السماء،

ونتعاقب لأُطر الحياة كما يتعاقب الليل والنهار،

وننير وجوهنا بالبسمة كما تنير الشمس،

ونتجمل طيباً كما يتجمل القمر،

ونتطلع لحضارة باسقة كما تبسق الأشجار،

ونكون ساقين العذب كما تسقنا الأنهار.

كل هذا لنوفر لدينا ذاك الاكسير الثمين الذي يتجرعه الحب.

***************

يتكلم (الحب) الأن إلى ال (لاحب).

أخي لا تمدنّ يدك إلى جيبك وتُخرج إلىّ سكيناً

خذْ الإكسير من يدي واخرج لي بدلا منها هدية.

اخي لا تفجّر نفسك وتفجّرنى معك

خذ هذا الإكسير من يدي واحملنى بين يديك إذا تعثّرتْ قدمي.

أخي لا تنظر إلىّ نظرة عنصرية أو نظرة كراهية

خذ هذا الإكسير من يدي واعلم إني أنا أخوك

أخي لا تدهس أطفالي وتجوّعهم وتعرّيهم

خذْ هذا الإكسير من يدي وأمنهم وامسح دمعتهم وآويهم

سأحضر لك اخذى رايات للسلام فأقرئها

سأحضر لك حمائم السلام فأرسلها

سنزرع ونصنع ونبني كلنا شرقي وغربي شمالي وجنوبي ونمضي قُدما إلى الأمام نشرب كؤوساً ملآنة ب

               إكسير الحب

 ==============

                آخر خواطري

                             إبراهيم أمين مؤمن

السيرة الذاتية:

مواليد 1969 مصري الجنسية

حاصل على ليسانس اثار جامعة القاهرة

أجيد بطلاقة البحور ال 16 الخليلية

شاعر وروائي وفيلسوف وحكيم

لي خمس مجموعات فلسفية وخمس مجموعات حكم وأمثال شهد لها القاصي والداني

انشر في أكثر من مائة موقع الالكتروني والصحف الورقية أبرزها اليوم السابع المصري ودنيا الوطن والفكر الجزائري

من أعظم أماني ان اكتب رواية مصرية عربية تحتل المركز الاول عالمياً

——————

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قهوتك يا أبي برائحة وطن/ بقلم: رشا السيد أحمد

قهوتك يا أبي برائحة وطن/ بقلم: رشا السيد أحمد ـــــــــــــــــــــــ كم أشتقت ...

علىٰ شرفاتِ الفجر/ بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

علىٰ شرفاتِ الفجر/ بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ……………………….. معَ زقزقةِ العصافيرِ ...

قصة المعايير الدولية/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

قصة المعايير الدولية بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ـــــــــــــــــــــ حيثما توجهت وفي ...

كاهن الليل / بقلم: خالد ديريك

كاهن الليل / بقلم: خالد ديريك ـــــــ حارس ضرير القلب يصيب كاهن ...

الحماقة الأنبل/ بقلم: نرجس عمران

الحماقة الأنبل/ بقلم: نرجس عمران ــــــــــــــــــــــــــ هذا ما جناه علي الوفاء قطعة ...

صدور عدد أيلول للعام 2020 من مجلة “الإصلاح” الثقافية الفكرية 

صدور عدد أيلول للعام 2020 من مجلة “الإصلاح” الثقافية الفكرية    عرعرة-من ...

 مرمر السماء/ بقلم: بقلم: فراس الوائلي

 مرمر السماء/ بقلم: بقلم: فراس الوائلي ــــــــــــــــــــــــ ربة عشق خلف نبيذ الهمس ...

” ِبساطُ الرِّيح وَالدَّواءُ العجيب ” قصة للأطفال من تأليف الأديب سليم نفاع 

” ِبساطُ الرِّيح وَالدَّواءُ العجيب ” قصة للأطفال من تأليف الأديب سليم ...