الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / الإعلام والخيال والمال والسلطة والحرية والخبز/ايفان زيباري

الإعلام والخيال والمال والسلطة والحرية والخبز/ايفان زيباري

الإعلام والخيال والمال والسلطة والحرية والخبز

……. نص فكري

 

1

لا يوجد إعلام ناصع البياض في ذات الجهة لا توجد مؤسسة صحفية ذات فكر ونهج حر فمعظم الأجهزة الإعلامية والصحفية المرئية والسمعية والمقروءة تنتمي للسلطة أياً كانت وفي أي دولة فلكل زمن صحافته ولكل زمن رجاله ولكل مشهد آرائه وأفكاره لذا ما نراه على شاشات التلفزة وما نقرأه في الصحف وما نسمعه من أثير الراديو ينقل وجهة نظر معينة ولطبقة معينة ليس بالضرورة ان يكون صحيحا وفي ذات الوقت ليس خاطئا فالموضوع برمته عبارة عن أسس وقواعد للعبة عالمية اسمها الإعلام فالأهداف والتوجهات والطموحات هي من تحدد سير هذه العملية لكسب أكبر قدر من المساحة الفكرية وبهذا نكون أمام مصطلح اسمه الصراع وهذا ما يختزله الإعلام العالمي خلف الكواليس فقوانين اللعبة تتلاعب بعواطف البشر وليس مهما ان تصل الفكرة بفكر حر يضع المرء امام اختبار الوعي والادراك المهم ان تصل بسيطة ومتواضعة دون هوامش فلسفية .

2

لا حدود للخيال والمال والسلطة فلكل واحدة منها قاعدتها الفكرية والتي تتناسب مع الواقع الذي تعيشه الحضارة بالمقابل ظهرت الكثير من المفاهيم الأخرى لكنها زالت بمجرد زوال فكرتها في العقل البشري لكن لطالما كانت هنالك ثغرة فلسفية من خلالها يمكن صناعة أفكار جديدة رغم هذا لا يمكنها ان تصمد إلا لفترة زمنية معينة بينما الخيال لا حدود له فمهما فكر الإنسان فهنالك مساحات جديدة ستولد من هذا الخيط ومهما تعمق الإنسان أكثر وجد أمامه متاهة أكبر من التي سبق وخرج منها أما المال فهو أيضا يخالف نص الحدود فلو امتلك الانسان خزائن الارض كلها سيقف على خط نهاية آخر خزانة بحيث يبقى مليمتر واحد يفصل بينه وبين الفراغ سيبحث عن أخرى والسلطة بالنسبة للإنسان هي التحرر الكامل من عبودية الحضارة وبهذا يمكن تخطي كل شيء والوصول لأي شيء فمنذ القدم كانت السلطة حلما يراود الإنسان وشرع لأجل تحقيقه كل الوسائل والغايات للوصول اليها لكن رغم سلبية نظرية الخيال والمال والسلطة لكنها في الواقع تتصدر مشهد البشرية الذي بات قاب قوسين او ادنى من تخطي السبعة مليارات لذا من الناحية الايجابية والتي تكاد تزيل اي عامل سلبي على هذه النظرية فلا يوجد بديل اخر لهذه المفاهيم الثلاث فالرأسمالية مقارنة بالاشتراكية تتميز بالقوة الاقتصادية بينما الاخيرة تتميز بالثراء الفكري هنا من يحدد الصدارة اهو الخيال ام المال او السلطة ام الثلاث معا .

 

3

الحرية بدون خبز أزمة أممية والخبز بلا حرية صراع فكري لا نهاية له فلا يمكن عزل احدهما عن الاخر فبدون مشاركتهما ستواجه الحضارة مصاعب وتحديات لذا يجب دمج الاثنين معا فمشاكل الشعوب والامم ستحل اذا ما وجدت ارضية مناسبة لتوحيد وتفعيل مشروع الحرية والخبز والعمل بهما لتشكيل تجربة اممية ناجحة وفعالة فالشرائع والقوانين التي تدير شؤون الفرد في اي بلد من بلدان العالم لا تختلف كثيرا عن بلد اخر في النهاية القيم والمبادئ هي المحور الاساسي لدساتيرها ونظمها الداخلية وبهذا تبرز كواجهة لسياساتها الخارجية لكنها تبقى معلقة بين النفي والقبول لكن ما ان يبدأ العمل بمشروع الحرية والخبز كوسيلة وغاية حينها سيتحقق مفهوم النهضة العالمية .

 

 

بقلم: ايفان زيباري

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أقف على ضفاف الرحيل/ بقلم: منى بعزاوي

أقف على ضفاف الرحيل بقلم: منى بعزاوي ـــــــــــــــــــــــــــ نطقت في حضرة الصمت ...

حوار مع الشاعرة السورية رودي سليمان/ حاورها نصر محمد

حوار مع الشاعرة السورية رودي سليمان أجرى الحوار: نصر محمد ــــــــــــــــــــــــــ   ...

صرخةُ الرّوح/ بقلم: خولة عبيد

صرخةُ الرّوح/ بقلم: خولة عبيد ـــــــــــــــــــــ كانتْ نبضةً مختلفةً سرتْ في عروقي ...

كوابيس أريكة/ بقلم: عطا الله شاهين

كوابيس أريكة بقلم: عطا الله شاهين ــــــــــــــــ   أريكة لا شيء أنام عليه ...

سلام أحمد: اللوحة كلمة ولغة يمكن تفكيك بنيتها بامتلاكنا مفاتيح متاهتها/ حوار أجراه: خالد ديريك

سلام أحمد: اللوحة كلمة ولغة يمكن تفكيك بنيتها بامتلاكنا مفاتيح متاهتها  (أحمد) ...

هكذا أنا / بقلم: ندوة يونس

هكذا أنا… بقلم: ندوة يونس ـــــــــــــــ هكذا أنا في كل يوم أتوجك ...

ثورة الإحساس وصرخة الضمير، والشاعر عصمت دوسكي/ بقلم: أحمد لفتة علي

ثورة الإحساس وصرخة الضمير والشاعر عصمت شاهين دوسكي … * الطاقة الفكرية ...

المنفى والاغتراب في قصيدة ” أضاعوني” للشاعر عزّ الدين المناصرة/ بقلم: د. روز اليوسف شعبان

المنفى والاغتراب في قصيدة ” أضاعوني” للشاعر الفلسطيني البروفيسور عزّ الدين المناصرة ...