الرئيسية / هجرة ولجوء / المهاجرون “يعملون 12 ساعة يومياً وبأجور زهيدة” في الحقول الإيطالية

المهاجرون “يعملون 12 ساعة يومياً وبأجور زهيدة” في الحقول الإيطالية

المهاجرون “يعاملون كالعبيد” يعملون 12 ساعة يومياً وبأجور زهيدة”في الحقول الإيطالية

يعاني المهاجرون الذين يعملون في الحقول الإيطالية من الاستغلال، حيث يعملون ساعات طويلة ومتواصلة بأجور زهيدة للغاية، وسط ظروف معيشية وصحية صعبة، وحرمان من حقوقهم الأساسية، لدرجة دفعت المنظمات المؤيدة للمهاجرين إلى المطالبة بتغيير هذا الوضع الذي يشبه ” معاملة العبيد”.

يٌجبر العديد من المهاجرين على العمل في الحقول الإيطالية كالعبيد خلال فترة الصيف، حيث يعملون لمدة 12 ساعة يوميا مقابل أجور زهيدة للغاية. ويعيش هؤلاء المهاجرون في ظروف قاسية، حيث ينامون خلال الليل في خيام غير مناسبة، وأحيانا ما يتم توفير الطعام لهم، لكنهم يجبرون على الحياة في ظروف معيشية وصحية صعبة، وهو وضع يمثل ما يواجهه المهاجرون من حرمان لحقوقهم الأساسية مخيمات غير آدمية، ويتواجد نحو 300 مهاجر في مخيم ناردو، في مقاطعة ليسي بإقليم بوليا جنوب شرق إيطاليا، وهو مخيم يتكون من 30 خيمة قدمتها وزارة الداخلية، إلى جانب ستة خيام قدمتها السلطات المحلية، وهو عدد غير كاف لدرجة أن نحو 50 شخصا من هؤلاء المهاجرون يعيشون بلا أي مأوى تقريبا.

وقالت دوناتيلا تانزاريلو، وهي محامية من المجلس الإيطالي للاجئين الذي يعني بمساعدة اللاجئين، لوكالة الأنباء الإيطالية “أنسا”، إنه ” لا توجد في المخيم أسِرة كافية، ومياه الشرب ساخنة بسبب تعرض مستودعاتها للشمس، والحمامات وأماكن الاستحمام قذرة ومن الصعب استخدامها، كما لا توجد ضمانات بحصول المهاجرين على وجبات”. ويعتبر مخيم ناردو واحدا من بين سلسلة مخيمات من هذا النوع، مثل المخيم الموجود في مدينة روزارنو في إقليم كالابريا، وآخر في كاسل فولتورنو في إقيلم كامباناي وباتيرنو في صقلية، وكذلك المخيم الموجود في كونيو في شمال إيطاليا. وأضافت تانزاريلو إن “المهاجرين في أغلب الأحوال يعانون من نفس المشكلات، إنهم ينتقلون من مكان لآخر سعيا وراء مواسم الحصاد، ومعظمهم من الشباب، وغالبا يعيشون في إيطاليا منذ فترة طويلة قد تصل لعقود، وترجع أصول معظمهم إلى تونس والسودان وتشاد ومالي وساحل العاج”.

وأشارت إلى أن بعض هؤلاء المهاجرين يحصلون على نوع من خدمات الاستقبال في إيطاليا، لكنها أكدت أنهم تضرروا من جراء الاستغلال. أجور زهيدة وحقوق ضائعة ويقوم “سائقو العبيد” في الصباح الباكر بنقل المهاجرين للعمل في الحقول ثم يعودون بهم إلى الخيام في المساء، وتعتمد أجور هؤلاء المهاجرون على قدر ما يحصدونه، وما إذا كانوا يحصلون عليها من خلال عقد قصير المدى يتراوح بين 15 إلى 35 يورو يوميا، أو من ” تحت المائدة”. وقد يستمر عمل هؤلاء المهاجرون في الحقول لمدة 12 ساعة يوميا، وفي الوقت نفسه يتعين عليهم أن يسددوا ثمن وجباتهم وانتقالاتهم. وأوضحت المحامية الإيطالية أنه ” إذا لم يستطع المهاجر أن يدخل تلك الدائرة فلن يمكنه إيجاد عمل، إذ لا يوجد أي شكل من أشكال الوساطة”. وختمت قائلة ” في عام 2016، شاهدنا الموافقة على قانون ضد هذا الشكل من الاستغلال…ومع ذلك فإن هؤلاء المهاجرين مازالوا في حاجة للحماية”.

مهاجرنيوز

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يا لخسارة العشاق ما أكثرها! (الرسالة 41) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الحادية والأربعون يا لخسارة العشاق ما أكثرها! بقلم: فراس حج محمد/ ...

وأرتوي حتى الظمأ / بقلم: جودي قصي أتاسي

وأرتوي حتى الظمأ / بقلم: جودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــ اسكب حروفك فوق ...

صدور العدد العاشر من مجلة شرمولا الأدبية

صدور العدد العاشر من مجلة شرمولا الأدبية ـــــــــــــــــــ صدر العدد العاشر من ...

اللحن ودواعيه السردية في رواية “مأساة كاتب القصة القصيرة”/بقلم: فراس حج محمد

اللحن ودواعيه السردية في رواية “مأساة كاتب القصة القصيرة“ بقلم: فراس حج ...

الروح الأدبية في كتاب “الإصحاح الأول لحرف الفاء”/ بقلم: رائد محمد الحواري

الروح الأدبية في كتاب “الإصحاح الأول لحرف الفاء“ بقلم: رائد محمد الحواري/ ...

الهروب اللاواعي/ بقلم: يونس عاشور

الهروب اللاواعي..! بقلم: يونس عاشور ـــــــــــــــــــ   لا تتوارى هَرباً عنّي.. أو ...

قصة وفاء للعمالقة/بقلم: زياد جيوسي

قصة وفاء للعمالقة بقلم: زياد جيوسي ـــــــــــــــ    فن السيرة الذاتية ابداع ...

استقراء الفني للوحات الفنانة التشكيلية جاناريتا العرموطي/ بقلم: عبد الله اتهومي

استقراء الناقد الفني المغربي عبد الله اتهومي للوحات الفنانة التشكيلية الأردنية جاناريتا ...