الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / فطور / ربى نظير بطيخ

فطور / ربى نظير بطيخ

فطور

……………..

على سُنْدُسِ الرّوحْ

أَفْرِدُ شَرْشَفَ الحُلْمِ قليلاً

أثبِّتُ أطْرافَهُ

ببعْضِ الحِجَارَةِ التي حَملَها قلبيَ الصّغيرُ

منْ تلكَ المدينةْ

حتَّى لا يطيرَ في فَرَاغِ الوقْتِ والانكسارْ

أضَعُ قُرْصَ الشَّمْسِ المُقَرْمَشِ

على يَمِيني

أمُدُّ يدي التي اسْتطالَتْ كثيراً

وأقْطِفُ بعْضَ الجُبْنِ

شديدَ البياضِ منْ تلكَ الغيمةِ الشَّاردةِ

أعصُرُ زَيْتونَ ذاكِرتِي

وفي الفُسْحَةِ أمامي أخْلِطُ بَعْضَ الزَّعْتَرِ البَرّيّ والسُّمّاقِ

وأغُشُّ قليلاً

بالزوبعة الذي أحبُّهُ

أُحَمِّصُ على لهيبِ شَغَفي بَعْضَ السُّمْسُمِ

ليُصْبِحَ المَزِيجُ أشْهى

أسْكُبُ رحيقَ الأمْنياتِ في كأسيَ الطّينيّ

وأشْرَب

لُقْمةٌ منْ هنا …. رشْفةٌ منْ هُناك

ويكْتَمِلُ فطوريَ الطّفليّ ُهذا

أنا وكلّي وبَعْضُ هَسْهَسَاتِ الكَونِ

ورُفُوفُ الطّيورِ الحَالِمةْ

بفُتاتيَ السِّحريّ هذا

أمْضَغُ خُبْزَ مَدِينتي المشروح

وزَعْتَرَ قَرْيَتي البِكْرِ

وأشْرَبُ حَدَّ الارْتواءِ (ولا أرْتوي) رحيقَ تلكَ السّماءِ

التي حضَنَتْني

ذاتَ دفءْ.

 

 

بقلم: ربى نظير بطيخ

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يا أقرب النبض/ بقلم: ليلاس زرزور

يا أقرب النبض/ بقلم: ليلاس زرزور ــــــــــــــــــــــــــ يا أقرب النبض في كُلِّي ...

 تسألني عني/ بقلم: ريم النقري

 تسألني عني بقلم: ريم النقري ـــــــــــــــــــــ أنا التي أكرهك اعشوشبت بأنحائي أفقدتني ...

بنادقُ الفِكرِ/ بقلم: علي موللا نعسان

بنادقُ الفِكرِ/ بقلم: علي موللا نعسان ـــــــــــــــــــــــ بنادقُ الفكرِ تقفو المشاعرْ رصاصُها ...

هنا دفنت الرسالة/ بقلم: نجاح هوفاك

هنا دفنت الرسالة/ بقلم: نجاح هوفاك ……… تحت الأنقاض شفاه لثمت التراب ...

نرجس عمران: جعلت قضية وطني قضيتي الأهم فكانت روحي هي الدواء الذي أبلسم فيه جراحه/ نهاد الحديثي

نرجس عمران: جعلت قضية وطني قضيتي الأهم فكانت روحي هي الدواء الذي ...

أقف على ضفاف الرحيل/ بقلم: منى بعزاوي

أقف على ضفاف الرحيل بقلم: منى بعزاوي ـــــــــــــــــــــــــــ نطقت في حضرة الصمت ...

حوار مع الشاعرة السورية رودي سليمان/ حاورها نصر محمد

حوار مع الشاعرة السورية رودي سليمان أجرى الحوار: نصر محمد ــــــــــــــــــــــــــ   ...

صرخةُ الرّوح/ بقلم: خولة عبيد

صرخةُ الرّوح/ بقلم: خولة عبيد ـــــــــــــــــــــ كانتْ نبضةً مختلفةً سرتْ في عروقي ...