الرئيسية / إبداعات / البدءُ على أشدّه / ليزا إبراهيم خضر

البدءُ على أشدّه / ليزا إبراهيم خضر

البدءُ على أشدّه

 

أطفئوا الليل كي لا أتعثر بجذوري الناتئة من نخور التراب

الوضوحُ لا يمشي في نسق

عليّ أن أتلوى كأفعى الحصاد

والشرقُ من ورائي يتبعُ مجرى النهر محمولاً بحروفِ الجر،

البدء صار القضية

والقضية حاملُها يئنّ تحتَ الثقل.

***

كيفَ أٌفهِمُ القطعانَ أن الأرصفة لا تنجبُ العشب

وأن الراعي يبيع الأناشيدَ في السوقِ السوداء؟

كيفَ أُقنعُ المنافي أنْ ليسَ يسرقُ من يعفّرُ له كرامةً

من رائحةِ وطنٍ متروكة في جواز السفر

كيفَ أستعملُ في كلّ هذا الضبابِ حنجرتي

والشعوبُ لا تخرجُ من قمصانِ النوم

إلا للقتال.

**

في الخارجِ معلمو المدارسِ يبيعونَ الأحذية

والشعراء باعةُ عطور وملاحم

الأقمارُ تموتُ على دفعات تحتَ التعذيب

لا أخرجُ من أوراقي تفادياً لكمونٍ سالب

لكنّي أملكُ نافذةَ تدسّ أنفها في شؤونِ الممرات

والمحاكم والأساطير

وأنا لا أتقنُ تقليدَ النّعام

أرقبُ ارتباطَ العيدِ بزيارةِ المقابر

وارتباطَ السجادِ الأحمرِ بحقوق الإنسان

أرتمي بينَ القضايا المهزومةِ بضرباتِ الجزاء

أتمسّكُ بأسطورةٍ ذاتِ نفوذ

كمن يلكزُ الأطلال كي تهبّ لنصرته.

**

كيفَ أشرحُ للمدى المعتقل مغبةَ أن تحكّ الهواء بظفرِ شاعر

أو كيفَ يهرّجُ القلمُ عمداً في مشهدٍ محزن

هرباً من رقابةِ الساخرين

كيفَ أشرحُ لمن خرج قبلي إلى الحروبِ

لم اعتنقتُ منهجَ النوافذ

وصرتُ أبيع منها أشعاري في براويز كمن يبيعُ المقبّلات

البدء على أَشُدِّه

ومن نافذةٍ سافرةٍ تطلّ على غرفة المفتي

بدأت.

 

بقلم: ليزا إبراهيم خضر

22-7-2017

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رجل يدعي انه نبي هذا الزمان/ بقلم: جودي قصي أتاسي

رجل يدعي انه نبي هذا الزمان بقلم: جودي قصي أتاسي ــــــــــــ رجل ...

فيديو، افتتاح معرض “من الأسود إلى الأبيض” للفنانة التشكيلية جاناريتا العرموطي 

فيديو، افتتاح معرض “من الأسود إلى الأبيض” للفنانة التشكيلية جاناريتا العرموطي  ــــــــــــــــــــــ ...

وارتمينا في البحر/ بقلم: زهرة الطاهري

وارتمينا في البحر بقلم: زهرة الطاهري ـــــــــــــــ ارتمينا في الموج الضخم لأن ...

عون نفسها/ بقلم: ميمونة ممادو جبريل با

عون نفسها/ بقلم: ميمونة ممادو جبريل با ـــــــــــــــــــــــــــ   أنا لا يبدو ...

بيده رغيف/ بقلم: وفاء أم حمزة اجليد

بيده رغيف بقلم: وفاء أم حمزة اجليد ــــــــــــــــــ بيده رغيف عينان غائرتان ...

عمً يتساءلون/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

عمً يتساءلون بقلم: عصمت شاهين دوسكي ـــــــــــــــــــــ عمً يتساءلون عن الحب والجمال ...

الألم…/ بقلم: إلياس الخطابي

الألم…/ بقلم: إلياس الخطابي ــــــــــــــــ   استيقظت متأخرا، ظللت أتمدد في السرير، ...

قدر على الجبين…/ بقلم: ميساء عبد العزيز حمامي

قدر على الجبين… بقلم: ميساء عبد العزيز حمامي ــــــــــــــــــ ترابٌ فوق التراب ...