الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / انتظار / أيمن بوابير

انتظار / أيمن بوابير

 

انتظار

 

ما زالَ هنا
حيثُ لا شيء يُدرِكهُ
على رصيفِ الموت
تعبثُ بِه رياحُ الشوق
يُسامِرُ الليلَ بشغف
ينتظرُ حبيبتهُ
العائدة من السفر،
لا يُجدي صراخُ القلب
لقتلِ كوابيسهُ المخيفة!
الأرواح تتصاعدُ كالدخانُ
من صمتِه الميؤوسُ منه،
طاوِلةُ الشطرنج الخشبيةُ
إرثُ جَدهِ المُتوفى من حربْ
لدفاعهِ عن المَلِك من حالةِ
الفراغ القاتلة؛
وهبهُ إياها قبل وفاته!،
المشهدُ لا يتَّسِعُ لعُلبَةِ سيجارةِ
لإنقاذهِ من خُرافاتِ الزمان،
ما زالَ هنا
مُنتَظِراً عَشيقته مُنذُ نِصف قرن،
خاتمُ الخطوبةِ الذي وعدها أن
يلبسها إياهُ حينَ تأتي
مازالَ مُغلفاً بالأمل!،
هي ذهبت لقياسِ فُستانها الأبيض
المُعَدُّ لليلةِ زفافهما
تتراقصُ كلاعبِة بالِيه،
قامت القذيفةُ بالاحتفاء بها
على طريقتها الخاصة!
أشلاءَها المُتَطايرةُ في السماء
كألعابٍ ناريه
جعلتهُ مُنتظراً بعثها مرةً أُخرى!

 

 

 

 

بقلم: أيمن بوابير/ اليمن

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يا أقرب النبض/ بقلم: ليلاس زرزور

يا أقرب النبض/ بقلم: ليلاس زرزور ــــــــــــــــــــــــــ يا أقرب النبض في كُلِّي ...

 تسألني عني/ بقلم: ريم النقري

 تسألني عني بقلم: ريم النقري ـــــــــــــــــــــ أنا التي أكرهك اعشوشبت بأنحائي أفقدتني ...

بنادقُ الفِكرِ/ بقلم: علي موللا نعسان

بنادقُ الفِكرِ/ بقلم: علي موللا نعسان ـــــــــــــــــــــــ بنادقُ الفكرِ تقفو المشاعرْ رصاصُها ...

هنا دفنت الرسالة/ بقلم: نجاح هوفاك

هنا دفنت الرسالة/ بقلم: نجاح هوفاك ……… تحت الأنقاض شفاه لثمت التراب ...

نرجس عمران: جعلت قضية وطني قضيتي الأهم فكانت روحي هي الدواء الذي أبلسم فيه جراحه/ نهاد الحديثي

نرجس عمران: جعلت قضية وطني قضيتي الأهم فكانت روحي هي الدواء الذي ...

أقف على ضفاف الرحيل/ بقلم: منى بعزاوي

أقف على ضفاف الرحيل بقلم: منى بعزاوي ـــــــــــــــــــــــــــ نطقت في حضرة الصمت ...

حوار مع الشاعرة السورية رودي سليمان/ حاورها نصر محمد

حوار مع الشاعرة السورية رودي سليمان أجرى الحوار: نصر محمد ــــــــــــــــــــــــــ   ...

صرخةُ الرّوح/ بقلم: خولة عبيد

صرخةُ الرّوح/ بقلم: خولة عبيد ـــــــــــــــــــــ كانتْ نبضةً مختلفةً سرتْ في عروقي ...