الرئيسية / إبداعات / لماذا لا تكتبُ لي / نسرين مباركة حسن

لماذا لا تكتبُ لي / نسرين مباركة حسن

 

لماذا لا تكتبُ لي؟

****

هذا الخطاب لا يحتاج قراءات أخرى

هذا الخطاب خاصّ وسريٌّ وخطير

هذا الخطاب مُوَجَّهْ

****

لماذا لا تكتب لي؟

انتظرتُ مذ سحبتَ البحر

إلى صدري على صدرك

أن تكتب لي.

في الانتظار،

عدتَ أنتَ

إلى الأفلام الوثائقية

ومداعبة أنفك الجميل

وعدت أنا إلى البحر

موجة موجة.

****

انسبتُ من نوافذي كلّها

لم أتعلّم يوما …. أُبْقيني إليْ.

أعطيــتُــني إلى البحر مرة أخرى

وهناك انتفختْ إطاراتُ النوافذ

فلم تغلقْ.

كدستُ أكياسَ الرطوبة

على ظهرِ الطريقْ

ودخنتُ الخزامى في معابدها

حتى صارت الرطوبة مرهما للجفاف،

في البيت دهنت بها رسائلك الفارغة

وركبت كلماتك بطريقة أخرى

أقتفي المعنى فلا يريد،

كنتَ في الركن المفضل لديك

تسحبُ من السيارة ما أقتفي،

في المنضدة سقط الرماد مجهولا

وطارت المعاني دوائر دخان

عدد المجهول مكرر

وصندوق السُّحُبِ بريد

****

المعنى!

هو نيّة الشاعرة في صرف النّظر

وهو الحاح القارئ على تجميعه.

كلّما سددتُ ثواقب الرّوح

تلاعب بي هوس القصيد

بالانشطار

أنخدعُ بالضّوء في آخر النفق: مثلي تماما

وعندما أنشرُ القصيد

يصبح الضوء مجرّد قطار!

مازال النفق طويلا كحواسي

المتتالية،

أنضمّ إلى الجمهور عندما لا تنصفني الزجاجة العاشرة

أقرأُ القصيدة مرة ثالثة ومرة رابعة

ومرة خاسرة

كل القراءات لاغية

حين لا تظفر المعنى

أقرأُ مرّة أخرى

فأنا مثلي: أيضا تماما

لا أصدّق ما تكتب الشاعرة

**

لذلك، أحلم دائما أن تكتب لي

ربما حتى أزيح غموض المعاني

فأعرف حتما

أنّك لي …. ولست لي.

 

 

 

 

 

بقلم: نسرين مباركة حسن

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جَمْرَةُ الفَقْد/ بِقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

جَمْرَةُ الفَقْد/ بِقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ………………..   ليسَ هذا يومكَ ...

سفرٌ…/ بقلم: شاكر فريد حسن

سفرٌ… بقلم: شاكر فريد حسن ــــــــــــ أسافر ما بين خطوط الحلمِ وأشواق ...

امرأة… مسافرة / بقلم: خديجة بن عادل

امرأة… مسافرة / بقلم: خديجة بن عادل ــــــــــــــــــــــــــ كلما جُنَّ الليل همست ...

ثلاث تحويمات جمالية تشد وثاق ديوان (ما كان حلما يفترى) للشاعرة المغربية فوزية رفيق/ بقلم: د. مصطفى غلمان

ثلاث تحويمات جمالية تشد وثاق ديوان (ما كان حلما يفترى) للشاعرة المغربية ...

يا أقرب النبض/ بقلم: ليلاس زرزور

يا أقرب النبض/ بقلم: ليلاس زرزور ــــــــــــــــــــــــــ يا أقرب النبض في كُلِّي ...

 تسألني عني/ بقلم: ريم النقري

 تسألني عني بقلم: ريم النقري ـــــــــــــــــــــ أنا التي أكرهك اعشوشبت بأنحائي أفقدتني ...

بنادقُ الفِكرِ/ بقلم: علي موللا نعسان

بنادقُ الفِكرِ/ بقلم: علي موللا نعسان ـــــــــــــــــــــــ بنادقُ الفكرِ تقفو المشاعرْ رصاصُها ...

هنا دفنت الرسالة/ بقلم: نجاح هوفاك

هنا دفنت الرسالة/ بقلم: نجاح هوفاك ……… تحت الأنقاض شفاه لثمت التراب ...