الرئيسية / إبداعات / هدوء السكينة / كمال تاجا

هدوء السكينة / كمال تاجا

 

هدوء السكينة

هكذا بغتة

وعلى حين غرة

سيطرت جيوش السكينة

على الفوضى العارمة

بعدما أنزلت جحافل

من ألوية جنود

مع عتاد

البراءة اللينة

المنزوعة سلاح

الإنشاب

من هسيس لطيف

وبصيص هادئ

وهوادة راجلة

عن دواعي قلق

~~~

لتستولي على المطارات والموانئ

والأماكن العامة

ولتشارك

احتفالات السلطة

بضبط النفس

وتخفيف الحدة

بعدما زرعت إشارات المرور

على جوانب الطرق السريعة

لمنع خروج دواليب

السرعة المفرطة

عن السيطرة

وترادفت الحقول

مزهوة بنضارتها

ومتباهية بقلائد

حللها من الوفرة

وتراصت صفوف الأشجار

وهي توزع أطواق الزهو

من قلائد

أقواس قزح

على جيد

طبيعة مدهشة

وهي تتحلى بألوان

الطيف المبهرة

وتهادت الريح

على حلبة

رقص النسيم العليل

فوق فسيح الاخضرار

وعلى مد بساط السندس الناعم

وأشركت الأشواك الحارسة

للالتفاف حول أسوار

الحرص الواجب

والواقفة

على أهبة الوخز

ولكل من تخول له نفسه

المساس

بخلجات ومسام

مجرى القشعريرة

على حلبة رقص

ارتعاد الفرائص

بين أحضان طبيعة فاتنة

ونشرت فوق السهوب

والجرود خيمتها الهادئة

كشدو يترنم

على مسامع

الزقزقة

~

ولم تشاهد من الأجواء الملبدة

أي اعتراض يذكر

من عربة هبوب

تجر أذيال وخز ما

لأشواك الهشيم

في ذيل زوبعة

زاحفة

وفجأة فتحت حناجر الطيور

نار بنادق هديل

التغريد

على انكماش الأوراق

من البرد

فوق الأغصان المتمايلة

بعد أن اجتاحها عصف طويل

من حفيف عذب

كان يربت على كتف الأشجار

كما لو أخذتها القشعريرة

من لسعة القر القارس

ووقفت الخلابة

تثني

باستدارة خصر

خصبها

وهي تقاسم ليونة

الرطوبة الغضة

لأوراق الشجر

والتي استوت على

تحسن الطقس

الذاهب على عربات النسيم

وإلى أبعد مدى

شرح نفس

لالتقاط أنفاس

خفقات مذهلة

وقد رأيت عسكر الريح

تتسلق الهضبة

وتهز جذوع النباتات الغضة

بنزق مثير لصدمة

هذا العرض الرائع

الأخاذ

لطبيعة فاتنة

والدبابات تهجم

لامتطاء تضاريس

بلوغ أبعاد

انتشاء مذهلة

عندما جرى وصفق بردى

ليلقانا بعذوبة نمير

عذب

وهو يهبط عن الربوة القريبة

من خلال خرير شلال

له دمدمة عذبة

في نفوسنا

يحدث الأشجار الراكبة

صهوات ضفافه

عن جري مياهه

الرقراقة

في شق صدورنا

ووقفت البراعم على

طريق الغوطة

تصفق لهبوب النسائم الرطبة

لتحمّله غلة وفيرة

من الأريج

الذي تتحلى به الطبيعة

وهي تضاجع الحدة

بين حين وآخر

لتستكين ثائرتنا

وكانت جيوش البراءة المتعقبة

من الاستيلاء السريع

على القلب

مدت همودها

على المدى البعيد

حتى طغت على تقليب

مشاهد مذهلة

لمتعة النظر

ومن على شرفة الوضاءة

ووقفت الهيبة

على رؤوس أصابع

الدلع

كراقصة غواية

لتأسر قلوبنا

من خفق

وتلويح

ولفت انتباه

إلى تنوع إطلالات

الإيجاب

والقبول

وعلى امتداد النظر

فوق قارعة دروب تمتعنا

بمنتهى السعادة

ومن الحط اللذيذ

في قلوبنا

وقد مدت رقعتها

منتهى الإثارة

ليخلو للأجواء المدهشة

لأن تفعل بأفئدتنا

ما تريد

من فواصل تغريد

ومن ثم بدأت السكينة

في مداعبة

الحشائش الغضة الطرية العود

بليونة

حتى تميل

على بساط السندس

للثمة العليل

والنسيم يطيل التلويح

في زقزقة عصافير

الريح

وعلى أوراق الشجر

حتى بزوغ الفجر

وفجأة

اشرقت الشمس

تمشط ذوائبات الظلام

عن اشراقات البصيص

فهبت على أثرها

زوابع نزقة

بثياب قصيرة

تعبر عن فرحها

ببسط سلطة الوضاءة

على كل الأرجاء الرحبة

والشروع بالحركة

يهتز طرباً

وقد أدى واجب الضيافة

للطقس البديع

وسارع النسغ

في تسلق الأغصان الثملة

وجرت مواجهات

ندى سخية

للثمات الطل

على ثغور أوراق الشجر

ومن شفاء

إرواء الغليل

حتى اهتزت رؤوس

أنامل الأوراق

مداعبة

بعدما مزقت الظلال الزاحفة

بتقلب صفحات الاخضرار

فوق الجرود

بديمة مدرار

~

فهب الندى

ليلثم ثغور البراعم

وليمتطي تضاريس زاحفة

حتى مجامع القلب

~~~

وتم بسط نفوذ

الإشراق الفاتن

على جهجهة الضحى

في ألحاظ

رقيقة الجفن

حتى رابعة النهار

لتطغى الظهيرة

على المدى القريب

~~~

وكان الوقت متاح

لحشرة زاحفة

في تحصيل رزق

يرقاتها الناعمة.

 

 

 

 

بقلم: كمال تاجا/ دمشق ـ سوريا

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ريبر هبون يباغت العتمة بالنور / بقلم: حمود ولد سليمان

ريبر هبون يباغت العتمة بالنور بقلم: حمود ولد سليمان “غيم الصحراء” ـــــــــــــــــــ ...

الأمطار اللامبالية تزيل مستحضرات التجميل للشاعر تانغ تشنغ ماو/ ترجمة: شروق حمود

, THE CARELESS RAINS WASH AWAY THE COSMETICS الأمطار اللامبالية تزيل مستحضرات ...

شوق يشدني من قلبي/ بقلم: جودي قصي أتاسي

شوق يشدني من قلبي بقلم: جودي قصي أتاسي ـــــــــــــــــــــــــ شوق يشدني من ...

إلهام…/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

إلهام… بقلم: عصمت شاهين دوسكي ـــــــــــــ صوت الحرمان يملأ جراح الظلام الشوق ...

ومنذ أول قُبلة فيها/ بقلم: زهرة الطاهري

ومنذ أول قُبلة فيها/ بقلم: زهرة الطاهري ـــــــــــــــــــــــ راق لي أن أبعثرك ...

أنشودة ماء / بقلم: نرجس عمران

أنشودة ماء / بقلم: نرجس عمران ـــــــــــــــــــــــــ بين حقول العمر تجري كساقية ...

لم يبق مني/ بقلم: أمل نصر الدين

 لم يبق مني بقلم: أمل نصر الدين ـــــــــــــــــــ كرحمٍ موبوء يسلح فيه ...

هلال الحبّ / بقلم: أميمة يوسف

هلال الحبّ / بقلم: أميمة يوسف ـــــــــــــــــــ هلال الحبّ    في   عينيكَ   منه ...