الرئيسية / إبداعات / شهوة الصمت/ رحمة بن مدربل

شهوة الصمت/ رحمة بن مدربل

“شهوة الصمت”

 

لم يُمارِس الكلامَ كما ينبَغِي

وتكسَّرتْ كلماته في آهةٍ مكتومةٍ لا تُسْمع

فتأبَط المعنى الكسِيرَ وانتهَى باكياً في داخلِه

نشتَهي الصَّمْتَ عندما يعترِينا الكلاَم

وننسى شفاهَ اللَّيلِ مُعلقةً بالغمام

لا تساءلني ولا ترْفعَ غطاء الشوق عن جسد الخطيئة

دعها ترفَلُ في عسِلِ الخيانة ما دامتْ تقول

مادامتْ تُناقِضُ صمتنا المَجهوُل

ها أنا عزلاءُ من نفسِي أحبُّ الكُره لأنِّي لا أرِيدُه

لطالما ماتتْ أمانينا التِي نُحِبُّ …

لم يُصارِع رغبةً بل كان يكتفي باللمْسِ من بعيدٍ في الخيال

ماذا تُريد يا صمتَ صمتي؟

إنِّي سئِمتُ الكلام …

وأصداءُ صوتي لا تعُود

تُرى كيفَ الذي كان منِّي مُمكناً صارَ عسِيراً فيكَ مِنكَ؟

كيفَ أكتبُ بين غيمِ ضُعفك رذاذ انهمار قوَّتي؟

كيف نحيا رُوحانِ في جَسدٍ واحدٍ

وبيننا ألفُ استحالة … يا بعيد؟

دُقَ أوتارَ الحديد

ودُلني على كمانِ قلبك كي أجْرَح نُوتةً

زرقاء فتنزف من جديدْ

كي أعزفَ النشاز الهارب من حقيقتنا الوحيدة

أيها الصَّمتُ الشهيد على حمرةِ قُبلة

لا تمُتْ عطشاناً إلى سهوٍ شريد

هاتِ عُمرك نُحيِّ هوانا تحت هطْلِهِ

هاتِ أوجاعَ المُحالِ نُعمِّدُها بالدموع

فلربما تغدو الخرافة واقعاً

وينتصِرُ الحُب البعيد!

 

بقلم: رحمة بن مدربل

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كور وبعض من حكايات وطن، الحلقة 3/ بقلم وعدسة: زياد جيوسي

كور وبعض من حكايات وطن بقلم وعدسة: زياد جيوسي “الحلقة الثالثة” ـــــــــــــ ...

شاكر فريد حسن الكاتب الإنسان/ بقلم: زهير دعيم

شاكر فريد حسن الكاتب الإنسان  بقلم: زهير دعيم ــــــــــــــــــــــــــ ترددت كثيرًا، ماذا ...

الرفيق قبل الطريق/ بقلم: ميسون أسدي

الرفيق قبل الطريق  بقلم: ميسون أسدي ــــــــــــــــــــــــــ قالت وهي تعلم أن هناك ...

الاستهداف الرقمي الدقيق في الحملات الانتخابية/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

الاستهداف الرقمي الدقيق في الحملات الانتخابية بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ـــــــــــــــ ...

لقاء فارغ/ بقلم: نرجس عمران

لقاء فارغ/ بقلم: نرجس عمران ـــــــــــــــــ ودق النبض معلنا ساعة العشق أي ...

الكاتب مفيد صيداوي…سبعون عامًا من العطاء والإبداع / حاوره: شاكر فريد حسن

 الكاتب مفيد صيداوي .. سبعون عامًا من العطاء والإبداع والكفاح     حاوره: ...

علىٰ لوحَةِ السَراب / بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

علىٰ لوحَةِ السَراب / بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ………………………. لم يكنْ ...

تلكَ الحبيبةُ…/ بقلم: أديبة حسيكة

تلكَ الحبيبةُ…/ بقلم: أديبة حسيكة ـــــــــــــــــــــــ تلكَ الحبيبةُ بدمعِها تَشقى خُذْ منها ...