الرئيسية / مقالات / عامان على تدخل روسيا في سورية… حرب تنحسر وأخطار تتفاقم/ فلادمير فرولوف

عامان على تدخل روسيا في سورية… حرب تنحسر وأخطار تتفاقم/ فلادمير فرولوف

عامان على تدخل روسيا في سورية… حرب تنحسر وأخطار تتفاقم

قبل عامين، في 30 أيلول (سبتمبر) 2015، شنت مقاتلات روسية أولى ضرباتها الجوية في سورية، فانزلقت روسيا الى حرب أهلية سورية مضى على اشتعالها يومذاك 4 أعوام. ورفعت موسكو لواء قتال «داعش» و «جبهة النصرة»، ورمت الى تغيير علاقتها بواشنطن وبروكسيل من طريق نزع سلاح خطر يهدد الغرب، إثر فرضه عقوبات على روسيا جزاء «مغامرة الكرملين في أوكرانيا». وقبل أيام من الضربات هذه، دعا بوتين في مجلس الأمن الى جبهة موحدة ومتراصة في مواجهة الإرهاب الدولي ترتقي الى مصاف صيغة معاصرة من التحالف ضد هتلر في الحرب العالمية الثانية.

ولكن بعد عامين، ذوت آمال روسيا في كسب تنازلات غربية في أوكرانيا مقابل حربها على «داعش». ولم يبصر النور التحالف الاستراتيجي الذي صبا اليه بوتين مع أميركا. وبلغت روسيا هدفين أو مأربين: 1) إنقاذ نظام بشار الأسد السوري، وهو حليف موسكو القديم، من هزيمة محتمة على يد الثوار السنّة المسلحين؛ وعززت علاقاتها بإيران، ونشرت هذه ميليشيات شيعية من لبنان والعراق وأفغانستان وباكستان من أجل قتال الثوار السوريين. فوسع موسكو أن تقتصر قواتها البرية في سورية على عدد متواضع- بعض سلاح المدفعية والقوات الخاصة. و2) ساعدت روسيا نظام الأسد على إخراج صورة الحرب الأهلية والانتفاضة الشعبية ضد النظام على أنها قتال ضد إرهابيين «جهاديين» من طريق تركيز ضرباتها الجوية في العامين المنصرمين على المجموعات المعارضة الثورية المعتدلة من دون الانشغال بـ «داعش».

وهذا الإخراج الروسي لما يجرى في سورية أخرجه في صورة تباين بين فسطاطين- الأبيض والأسود- أو بين خيار ثنائي: إما الأسد وإما «الجهاديون». فسوقت موسكو تدخلها في سورية على أنه حماية للسيادة السورية من الفوضى والإرهاب. وأوضحت أن السبيل الى الاستقرار في الشرق الأوسط هو مساعدة المستبدين على قمع الانتفاضات الشعبية قمعاً قوياً (دموياً). وسوَّق الكرملين مغامرته السورية في الداخل الروسي على أنه سعي الى هزيمة الإرهاب قبل بلوغه الأرض الروسية. فروسيا تحول دون عودة الروس وأولئك المتحدرين من آسيا الوسطى الذين التحقوا بـ «داعش»، الى أراضيها. واختبرت موسكو في سورية أسلحتها الجديدة، وتحولت هذه الى مختبرها أو ساحة الاختبارات. ومن طريق قيامها بضربات صاروخية دقيقة حازتها أخيراً، انضمت روسيا الى الولايات المتحدة في نادي تسلح حصري. وأفلح التدخل الروسي في سورية في ترسيخ مكانتها قوةً عظمى في المجتمع الدولي قادرة على بسط قوتها بعيداً من أراضيها. فموسكو شعرت بالإهانة حين وصفها الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، بأنها «قوة إقليمية». وهي نجحت في كسب إعجاب القادة العرب من طريق دعمها الاسد دعماً لم يفتر، في وقت أن أمن حلفاء أميركا في المنطقة واستقرارهم مهددان. ووسعها استمالة دول عربية بارزة، على رغم أنها كانت تدعم المعارضة السورية، ثم إقناعها بوقف دعم المعارضة هذه.

وساهم تحالف روسيا مع الأردن ومصر في فتح قنوات اتصال مباشرة مع المعارضة المسلحة من أجل إبرام اتفاق تهدئة أو «وقف التصعيد». وأبرز خطوات روسيا الديبلوماسية إقناع تركيا بتغيير حساباتها في الحرب السورية، فتحولت من خصم الى شريك بارز في النصر في حلب. وفي عملية الآستانة، طوت روسيا، بمساعدة تركيا، شيئاً فشيئاً القتال مع الثوار المعتدلين. والحق يقال إن واشنطن ساهمت في النصر الروسي في سورية: فهي قررت عدم «الغطس» في سورية والإحجام عن حرب بالوكالة مع روسيا. وكان شاغل عمليات أميركا العسكرية هزيمة «داعش» في شرق سورية.

واليوم، مع «التهدئة» في غرب سورية، انعطفت قوات النظام وسلاح الجو الروسي نحو قتال «داعش»، وصارت هذه القوات في تماس مع «قوات سورية الديموقراطية» («قسد») التي تدعمها أميركا وتتقدم من الشمال الشرقي لتحرير الرقة من «داعش». ويبدو أن احتمال تصادم بين روسيا وأميركا يتفاقم. وهذا الاحتمال يسلط الضوء على الخيارات النهائية في سورية: فموسكو وواشطن أمام مفترق طرق. وتحتاج أميركا الى حسم موقفها من البقاء في سورية، لشن عمليات مكافحة التمرد والحؤول دون بروز «داعش» من جديد. وقد تقرر كذلك سد الطريق أمام «جسر بري شيعي» إيراني من الحدود العراقية الى المتوسط. ويترتب على الخيار هذا دعم «قسد» ومساعدة القوات هذه على الإمساك بمساحة واسعة من الأرض في شمال شرق نهر الفرات والحؤول دون تقدم قوات النظام وروسيا الى الشرق.

وتحتاج موسكو الى حسم أمرها: هل تريد الانزلاق الى استراتيجية الأسد وإيران في انتزاع نصر عسكري كامل في سورية والحؤول دون منح المعارضة حكماً ذاتياً. وهذا الخيار قد يجرّ روسيا الى نزاع بالوكالة مع الأميركيين. فبعد عامين على التدخل الروسي في سورية، يبدو أن الحرب هناك تنحسر، ولكن ما هو على المحك في حسابات موسكو وواشنطن يتعاظم.

* معلق، عن «موسكو تايمز» الروسي، 29/9/2017، إعداد منال نحاس.

 

صحيفة الحياة

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قهوتك يا أبي برائحة وطن/ بقلم: رشا السيد أحمد

قهوتك يا أبي برائحة وطن/ بقلم: رشا السيد أحمد ـــــــــــــــــــــــ كم أشتقت ...

علىٰ شرفاتِ الفجر/ بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

علىٰ شرفاتِ الفجر/ بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ……………………….. معَ زقزقةِ العصافيرِ ...

قصة المعايير الدولية/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

قصة المعايير الدولية بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ـــــــــــــــــــــ حيثما توجهت وفي ...

كاهن الليل / بقلم: خالد ديريك

كاهن الليل / بقلم: خالد ديريك ـــــــ حارس ضرير القلب يصيب كاهن ...

الحماقة الأنبل/ بقلم: نرجس عمران

الحماقة الأنبل/ بقلم: نرجس عمران ــــــــــــــــــــــــــ هذا ما جناه علي الوفاء قطعة ...

صدور عدد أيلول للعام 2020 من مجلة “الإصلاح” الثقافية الفكرية 

صدور عدد أيلول للعام 2020 من مجلة “الإصلاح” الثقافية الفكرية    عرعرة-من ...

 مرمر السماء/ بقلم: بقلم: فراس الوائلي

 مرمر السماء/ بقلم: بقلم: فراس الوائلي ــــــــــــــــــــــــ ربة عشق خلف نبيذ الهمس ...

” ِبساطُ الرِّيح وَالدَّواءُ العجيب ” قصة للأطفال من تأليف الأديب سليم نفاع 

” ِبساطُ الرِّيح وَالدَّواءُ العجيب ” قصة للأطفال من تأليف الأديب سليم ...