الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / ما أشقاني/ ناديا رمال

ما أشقاني/ ناديا رمال

ما أشقاني

 

تعبت من حوار الأنفاس الحجرية الإحساس

ومن قراءة تعاويذ الرقص

في الفناء

أفيون متواصل

و”أنا أتفقد اسمك عندما تتعدَّد

الأسماء

لماذا أنت أغنيتي…. أنغامي

والآتي

أجدني فيك

عندما ينتعش الحبر

داخل هيكلي المتهالك

الأجزاء

لماذا أنت محيطاتي

خارطتي ومرساتي في موطني

حيث يبكي الأذكياء

آه

يا طعم الشراهة

في صحن الحياة

لا أقوى على النظر

افتح نوافذ الإغراء

وسط دعاة العاشقين

ورعشة أيدي الخائفين

والعجائز الضعفاء

عندما يصوم الشعر حباً وعشقاً

بل صلاة

من فم الصمت

في حضرة

الأوفياء

لا تسألني

أين أصب جوعي ظمأي سري

حلمي

وفي كل قصيدة مصرعي

يترجم الأشياء

حتى إذا ما كتبت يوما حرفاً

يعلن عن إعدامي

وقتل لغة أرضي العذراء

ما وراء غروب

دمعتي الطاهرة

البيضاء

 

فقط

هو الهذيان يراودني

على باب الحروف

لا أسوار لمملكتي لقلعتي الشامخة السمراء

ولا تتركني ضريرة

إن غاب نبضي عن دمي

أو مات شعري في فمي

فنحن قاربنا حدود

الرّجاء.

 

انتظرني

لدي كَلامٌ رائِـعٌ لا أستَطيعُ قولَه

الصبر مر والدقائق

كالجليد

وأنت بعيد كبعد الارض

عن جو السماء

فكم من صفات لك فيَّ فيها صدى

وحلما تهادى دفئه عبر المدى

أواه

يا لها من نظرة باعَدني عَنْها

الجَفاء

 

مولاي

تعال الآن

ولو لحظة

كبدر بليلة صيف يزين

صفو الفضاء

ضمني

لفني

الآن تواً لا غدا ً

وسط عيوني

مسحة دمع بقت من زمان

الجفاء

فما أصعب الإحساس

بالعجز الشديد

الأقوى من الموت العنيد

عند اشتداد العناء

وأنا ههنا اناديك

أنا ماذا أنا

أبحث عني فيك

وأنا أبحث عنك فِيَّ

وأعلم أنك فيَّ

فيحنو عليَّ

النداءْ.

وأحلم بك

وأحلم

أن أرقص معك رقصة الريح

وأحمل شيخوخة الرمل والماء

والهواء

في زمن الغربة والمنفى

وكتب التاريخ

رغم دوي جراحي

في السماء.

 

بقلم: ناديا رمال

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يا أقرب النبض/ بقلم: ليلاس زرزور

يا أقرب النبض/ بقلم: ليلاس زرزور ــــــــــــــــــــــــــ يا أقرب النبض في كُلِّي ...

 تسألني عني/ بقلم: ريم النقري

 تسألني عني بقلم: ريم النقري ـــــــــــــــــــــ أنا التي أكرهك اعشوشبت بأنحائي أفقدتني ...

بنادقُ الفِكرِ/ بقلم: علي موللا نعسان

بنادقُ الفِكرِ/ بقلم: علي موللا نعسان ـــــــــــــــــــــــ بنادقُ الفكرِ تقفو المشاعرْ رصاصُها ...

هنا دفنت الرسالة/ بقلم: نجاح هوفاك

هنا دفنت الرسالة/ بقلم: نجاح هوفاك ……… تحت الأنقاض شفاه لثمت التراب ...

نرجس عمران: جعلت قضية وطني قضيتي الأهم فكانت روحي هي الدواء الذي أبلسم فيه جراحه/ نهاد الحديثي

نرجس عمران: جعلت قضية وطني قضيتي الأهم فكانت روحي هي الدواء الذي ...

أقف على ضفاف الرحيل/ بقلم: منى بعزاوي

أقف على ضفاف الرحيل بقلم: منى بعزاوي ـــــــــــــــــــــــــــ نطقت في حضرة الصمت ...

حوار مع الشاعرة السورية رودي سليمان/ حاورها نصر محمد

حوار مع الشاعرة السورية رودي سليمان أجرى الحوار: نصر محمد ــــــــــــــــــــــــــ   ...

صرخةُ الرّوح/ بقلم: خولة عبيد

صرخةُ الرّوح/ بقلم: خولة عبيد ـــــــــــــــــــــ كانتْ نبضةً مختلفةً سرتْ في عروقي ...