الرئيسية / ترجمة / ترجمة قصيدة”لعثمة” إلى العربية/ حسن العاصي

ترجمة قصيدة”لعثمة” إلى العربية/ حسن العاصي

لعثمة

 

قصيدة للشاعر الدانمركي الشهير نيلس هاو

Niels Hav

 

ألا يشبه نقر القرد بالحجر على القوقعة

هلوساتنا وصراخنا الصامت

كأن أرواحنا تاهت في صخب الحياة

للحيوانات ذكاء يحلّق بأجنحة كالعصافير

تجدهم يتحسسون إيقاع الكون بلا كلام

لا يمكن للناس تجرع الحياة بصمت

ما زال البشر يثرثرون ليعيشون

لا يمكن لهذا الضجيج أن يهدأ

ولهذا ترانا أشقياء

الحروف كالأسماك في الأعماق تعوم في الطرق الضريرة

ترى خطاها بلا هدى

وللحروف أفواه ودروب وبحور وأرصفة

للحروف ألسن تتلون بلا معنى

لأجسادنا قوافل ومرايا وأوتار تعزف بقوس المحبة

لكن كل شيء يصبح أكثر وأكثر بلا نكهة

للثعالب كهوف، ولطيور السماء أعشاش

والعقل يتذكر المساكن

في البراري الشاسعة تنتصب قلاع الهواء المجهولة

نتكدس نحن فوق الرفوف الممتلئة

مثل قواميس بلا أسماء ولا عناوين

في كل طابق منها

فماذا نسمي هذا ؟

ترجمها إلى العربية الكاتب والشاعر حسن العاصي

 

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كور وبعض من حكايات وطن، الحلقة 3/ بقلم وعدسة: زياد جيوسي

كور وبعض من حكايات وطن بقلم وعدسة: زياد جيوسي “الحلقة الثالثة” ـــــــــــــ ...

شاكر فريد حسن الكاتب الإنسان/ بقلم: زهير دعيم

شاكر فريد حسن الكاتب الإنسان  بقلم: زهير دعيم ــــــــــــــــــــــــــ ترددت كثيرًا، ماذا ...

الرفيق قبل الطريق/ بقلم: ميسون أسدي

الرفيق قبل الطريق  بقلم: ميسون أسدي ــــــــــــــــــــــــــ قالت وهي تعلم أن هناك ...

الاستهداف الرقمي الدقيق في الحملات الانتخابية/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

الاستهداف الرقمي الدقيق في الحملات الانتخابية بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ـــــــــــــــ ...

لقاء فارغ/ بقلم: نرجس عمران

لقاء فارغ/ بقلم: نرجس عمران ـــــــــــــــــ ودق النبض معلنا ساعة العشق أي ...

الكاتب مفيد صيداوي…سبعون عامًا من العطاء والإبداع / حاوره: شاكر فريد حسن

 الكاتب مفيد صيداوي .. سبعون عامًا من العطاء والإبداع والكفاح     حاوره: ...

علىٰ لوحَةِ السَراب / بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

علىٰ لوحَةِ السَراب / بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ………………………. لم يكنْ ...

تلكَ الحبيبةُ…/ بقلم: أديبة حسيكة

تلكَ الحبيبةُ…/ بقلم: أديبة حسيكة ـــــــــــــــــــــــ تلكَ الحبيبةُ بدمعِها تَشقى خُذْ منها ...