الرئيسية / إبداعات / يامن رحلت بلا وداع/ فداء الحديدي

يامن رحلت بلا وداع/ فداء الحديدي

يامن رحلت بلا وداع …

يامن رحلت بلا وداع …

وأتيت تسألني بشوق نابضِ

ما سرّ دمعي في العيون

وعن الحنايا الدافئة

هل زال يسكنها الهوى

العشق يا عمرا تبدّد بالجفاء

قد كنت تسكن في الوتين

من قبل أن تهوى الرحيل

*****

ألحانك العذراء خانت عشقها

وتساقطت أوتارها في خاطري

يامن جعلت العشق يحيا من جديد

في القلب يغفو نبضه

وحضنته

وضممته

وغرزت في أحضانه سهم الرحيل

وحويتني

وضممت آلاماً بقلبي غائرة

وحضنت أحلامي الصغيرة كلّها

كم كانت الأحلام تهوى عشقنا

قد كان حلماً عابرا

يهوى الرحيل بلا وداع

*****

لوكنت تعرف لهفتي

لو كنت تسمع غفوتي

وتعانق الأشواق ليلاً خافقي

*****

الآن وجدي من يعاند

تهرب النظرات عنك

وبعد أن أحييت قلبي

كنت يوماً كل روضي

بعد أن أبهجت قلبي

تسقط الأوراق عنك

كمثل أوراق الخريف

هذا الهوى تغتاله في مهده

كالزهر بات بلا رحيق

*****

مازال قلبي في لقائك نابضاً

فالعشق في قلبي يحنّ إلى هواه

وحنينه الذكرى تعود

وهواك عنّي قد رحل

وأنا على الذكرى أعيش

وأعود للدرب القديم ولا أراك

كانت خطانا دربنا

بقلم: فداء الحديدي

Feda Al Hadidi

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيديو، افتتاح معرض “من الأسود إلى الأبيض” للفنانة التشكيلية جاناريتا العرموطي 

فيديو، افتتاح معرض “من الأسود إلى الأبيض” للفنانة التشكيلية جاناريتا العرموطي  ــــــــــــــــــــــ ...

وارتمينا في البحر/ بقلم: زهرة الطاهري

وارتمينا في البحر بقلم: زهرة الطاهري ـــــــــــــــ ارتمينا في الموج الضخم لأن ...

عون نفسها/ بقلم: ميمونة ممادو جبريل با

عون نفسها/ بقلم: ميمونة ممادو جبريل با ـــــــــــــــــــــــــــ   أنا لا يبدو ...

بيده رغيف/ بقلم: وفاء أم حمزة اجليد

بيده رغيف بقلم: وفاء أم حمزة اجليد ــــــــــــــــــ بيده رغيف عينان غائرتان ...

عمً يتساءلون/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

عمً يتساءلون بقلم: عصمت شاهين دوسكي ـــــــــــــــــــــ عمً يتساءلون عن الحب والجمال ...

الألم…/ بقلم: إلياس الخطابي

الألم…/ بقلم: إلياس الخطابي ــــــــــــــــ   استيقظت متأخرا، ظللت أتمدد في السرير، ...

قدر على الجبين…/ بقلم: ميساء عبد العزيز حمامي

قدر على الجبين… بقلم: ميساء عبد العزيز حمامي ــــــــــــــــــ ترابٌ فوق التراب ...

بُرتقالٌ في يافا / بقلم: خديجة بن عادل

بُرتقالٌ في يافا / بقلم: خديجة بن عادل ـــــــــــــــــــــــــ جيءَ غورُ الوَرى ...