الرئيسية / هجرة ولجوء / مكافأة مالية سخية من ألمانيا لدعم عودة اللاجئين إلى بلادهم

مكافأة مالية سخية من ألمانيا لدعم عودة اللاجئين إلى بلادهم

مكافأة مالية سخية من  ألمانيا لدعم عودة اللاجئين إلى بلادهم

كشفت الحكومة الألمانية عن مكافأة مالية سخية لدعم عودة اللاجئين الذين رفضت طلبات لجوئهم، إلى بلادهم. فيما رفض رئيس ديوان المستشارية ومنسق ملف اللاجئين ألتماير فكرة ترحيل اللاجئين السوريين إلى بلادهم في الظروف الراهنة.

كشفت وزارة الداخلية الألمانية عن دعم مالي جديد يوسع من نطاق برنامج دعم وتسهيل عودة اللاجئين، إذ يمكن للعائلات الحصول على مبالغ مالية تصل لثلاثة آلاف يورو ( الحد الأقصى للأفراد ألف يورو)، للمساعدة في دفع الإيجار أو أعمال تجديد المسكن وذلك ضمن برنامج “وطنك مستقبلك، الآن”.

من جهته ناشد وزير الداخلية توماس دي ميزير، المعنيين بالأمر، الاستفادة من هذا العرض، وقال الوزير في تصريحات لصحيفة “بيلد آم زونتاغ” الألمانية: “إذا قررتم العودة طواعية حتى نهاية شباط/فبراير، فسيمكنك الحصول على مساعدة لتأمين مسكن خلال الشهور الـ12 الأولى في وطنكم، بالإضافة إلى مساعدة بدء حياة جديدة”. وأشار الوزير إلى وجود آفاق ومستقبل في الوطن الأم، مؤكدا على دعم بلاده للمقبلين على هذه الخطوة.

ووفقا لبيانات “بيلد آم زونتاغ”، فإن عدد المستفيدين من برنامج دعم عودة اللاجئين، بلغ 8639 شخصا فقط في الفترة بين شباط/فبراير و تشرين الأول/أكتوبر 2017. وأضافت الصحيفة أن هناك نحو 115 ألف طالب لجوء تم رفض طلباتهم، يعيشون في ألمانيا حاليا، من بينهم نحو 80 ألف حصلوا على حق إقامة مؤقت لحين البت في طلباتهم مرة أخرى بالإضافة إلى 35 ألف قرار ترحيل.

وتقوم السلطات الألمانية منذ سنوات بدعم من يقرر طواعية العودة لبلاده، ولا ينطبق هذا على من رفضت طلباتهم فحسب، بل يشمل أيضا من يقرر العودة طواعية أثناء إجراءات طلب اللجوء.

في الوقت نفسه رفض رئيس ديوان المستشارية، بيتر ألتامير، خطط وزراء داخلية بعض الولايات الألمانية، بشأن إعادة السماح بعمليات الترحيل إلى سوريا. وقال ألتماير، الذي يتولى أيضا التنسيق في ملف اللاجئين، في تصريحات لـ”بيلد آم زونتاغ”: “الحرب الأهلية لم تنته والكثير من الناس فروا من نظام الأسد، الذي مازال في الحكم”. يأتي هذا بعد إعلان ولايتي بافاريا وسكسونيا، عزمهما التقدم بطلب في هذا الشأن خلال اجتماع وزراء داخلية الولايات الألمانية الأسبوع المقبل في لايبزغ.

ا.ف/ ح.ح DW

 

Deutsche Welle

 

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

امتناع الأضداد في معاني اللغة (الرسالة 43 ) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثالثة والأربعون امتناع الأضداد في معاني اللغة بقلم: فراس حج محمد/ ...

كل شيء مزعج في ظل هذا الوضع ( الرسالة 42 ) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثانية والأربعون كل شيء مزعج في ظل هذا الوضع فراس حج ...

يا لخسارة العشاق ما أكثرها! (الرسالة 41) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الحادية والأربعون يا لخسارة العشاق ما أكثرها! بقلم: فراس حج محمد/ ...

وأرتوي حتى الظمأ / بقلم: جودي قصي أتاسي

وأرتوي حتى الظمأ / بقلم: جودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــ اسكب حروفك فوق ...

صدور العدد العاشر من مجلة شرمولا الأدبية

صدور العدد العاشر من مجلة شرمولا الأدبية ـــــــــــــــــــ صدر العدد العاشر من ...

اللحن ودواعيه السردية في رواية “مأساة كاتب القصة القصيرة”/بقلم: فراس حج محمد

اللحن ودواعيه السردية في رواية “مأساة كاتب القصة القصيرة“ بقلم: فراس حج ...

الروح الأدبية في كتاب “الإصحاح الأول لحرف الفاء”/ بقلم: رائد محمد الحواري

الروح الأدبية في كتاب “الإصحاح الأول لحرف الفاء“ بقلم: رائد محمد الحواري/ ...

الهروب اللاواعي/ بقلم: يونس عاشور

الهروب اللاواعي..! بقلم: يونس عاشور ـــــــــــــــــــ   لا تتوارى هَرباً عنّي.. أو ...