الرئيسية / قصة / أيهون عليك ترْكي هنا بلا دفئِكِ!/ عطا الله شاهين

أيهون عليك ترْكي هنا بلا دفئِكِ!/ عطا الله شاهين

أيهون عليك ترْكي هنا بلا دفئِكِ!

 

ما أصعبَ النّوْمُ في جوّ بارد بلا أيّ دفءٍ، فأنت فقطْ مَنْ يدفّئني، حينما أكون أرتجف، فلماذا تريدين المغادرة؟ أيهون عليك أن تتركيني هنا بلا أيّ دفءٍ منكِ في هذه الليلة الباردة، كيف لي أنْ أنامَ وأنتِ بعيدة عنّي.. فكري فيّ، فأنا لا أستطيع النّوْمَ، إلا حينما تكونين بجانبي واستدفئ مِنْ أنفاسكِ، فلا تتركيني في هذا الجوِّ البارد.. عودي إليّ وأجلسي بجانبي، لكيْ نحكيَ قصصاً عن الحُبّ..

فحرام أنْ تتركيني أتجمّد هنا في بيتٍ تدلف المياه من سقفِه، ما أصعبَ النوْمُ بلا أيَ دفءٍ يأتي من امرأةٍ لا تحبّ إلا الهمسات الدافئة التي أقوم بهمسِها حينما أشعرُ بدفئكِ.. فعودي لكيْ تدفّئيني مِنْ أنفاسِكِ.. ففي هذه الليلة الباردة لا أريدكِ أن تغادري، فأنا بلا أيّ دفءٍ منكِ سأتجمّد على هذا السّرير.

 

بقلم: عطا الله شاهين

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاستهداف الرقمي الدقيق في الحملات الانتخابية/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

الاستهداف الرقمي الدقيق في الحملات الانتخابية بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ـــــــــــــــ ...

لقاء فارغ/ بقلم: نرجس عمران

لقاء فارغ/ بقلم: نرجس عمران ـــــــــــــــــ ودق النبض معلنا ساعة العشق أي ...

الكاتب مفيد صيداوي…سبعون عامًا من العطاء والإبداع / حاوره: شاكر فريد حسن

 الكاتب مفيد صيداوي .. سبعون عامًا من العطاء والإبداع والكفاح     حاوره: ...

علىٰ لوحَةِ السَراب / بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

علىٰ لوحَةِ السَراب / بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ………………………. لم يكنْ ...

تلكَ الحبيبةُ…/ بقلم: أديبة حسيكة

تلكَ الحبيبةُ…/ بقلم: أديبة حسيكة ـــــــــــــــــــــــ تلكَ الحبيبةُ بدمعِها تَشقى خُذْ منها ...

قهوتك يا أبي برائحة وطن/ بقلم: رشا السيد أحمد

قهوتك يا أبي برائحة وطن/ بقلم: رشا السيد أحمد ـــــــــــــــــــــــ كم أشتقت ...

علىٰ شرفاتِ الفجر/ بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

علىٰ شرفاتِ الفجر/ بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ……………………….. معَ زقزقةِ العصافيرِ ...

قصة المعايير الدولية/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

قصة المعايير الدولية بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ـــــــــــــــــــــ حيثما توجهت وفي ...