الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / اشَتقَتُ إليَكِ/ فارس قائد الحداد

اشَتقَتُ إليَكِ/ فارس قائد الحداد

اشَتقَتُ إليَكِ

تعَالَيِ حِبيَبتَيِ نعَيَشٌ حَيَاتـــٓــنَا

وأخذيني إليَكِ فالمسّــــاءٌ قّد دّنا

تَعالَيِ نَفَرحٌ معّاً بَمِيَـــــلادٌ حُبنَا

فَقلبّيِ يُحَنٌ لكَ شٌـــــوقَاً وشّغَفَا

فَالقَمْــــــــرُ المنٌيرُ -أضّاءَ حُولنَا

والمسّاءُ الجَمِيَل أضَحَىٰ يٌهانِيَنَا

والنَجٌومٌ فَيِ السّمَاءُ بَارَكْتَ عِشّقِنَا

والنَسّائَمٌ فِيِ السّحرَ َعَانَقتَ حِلمٌنا

وزٌهرّ الــــرُبَىٰ تفَتَـحتَ لأجّلـــــنَا

والوٌردَ الجَمِـيلٌ فٌرشّتَ بَطّـــرَيَقَنا

والصّبَاحٌ السّاحَرٌ أشّرقَ بٌوجَهَنا

والعَصّافِيَرُ تٌغنَيِ وَتـٓرقٌصٌ حٌوَلنَا

ونَسَائمُ الطِيبُ عَطَرتَ أجَــوٌأئَنَا

والَدٌنَيَا والهَــــوٌىٰ بَـــارَك جَمْعنَا

تَعَالــيِ حَبيِبَتيِ نَطِـــٓـيرُ بحٌبَنا

فكَمْ َأنــا مٌشَتَاقٌ يٌـــٓــومْ تُعاَنقَنا

كفَـاكِ حَبيِبَيِ غٌروَراً فَأنِتِ أنَا

فَلا تجَعَليِ حُبَنا يَشَكوَ َعذابَنا

تَعَاليِ حَبيَبَيِ نَقَطَفٌ زٌهـوٌرنَا

لقّد أتَىٰ وجَـــــاءَ رَبيَعُ زمَانَنَا

تَعَالَيِ حِبَيَبتَي ِنُعَانَقٌ بعَضَنا

ونعِيشُ أجوٌاءَ فـــــرَحَةُ عُمَرنَا

اشَتقَتُ إليَكِ حبَيبِتَيِ فَأنَنا

أحَبكِ فَلا تهَجّريَنَيِ كثِيَرا

تَعَالَيِ فَأنَتِ سّر غَرامَنَا

ونَطوٌيِ زمّانُ البُعدُ بـِيَنَا

إنّيِ أحَنُ إليَكِ مسّاءٌ ونهَارا

فأنَتَـــِ حُبـــيِ وأنتَـــِ لنَا

 

بقلم: فارس قائد الحداد

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المواطن الرقمي/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

المواطن الرقمي بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ــــــــــــــــــ من هو المواطن الرقمي ...

كاهن الليل… سنونو القصيدة / بقلم: خالد ديريك وجودي قصي أتاسي

كاهن الليل… سنونو القصيدة / بقلم: خالد ديريك وجودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــــــ ...

فصول…/ بقلم: محمود العياط

فصول…/ بقلم: محمود العياط ــــــــــــــــــــ الصيف حار شاق راق الخريف ولما استفاق ...

رسالة إليّ/ بقلم: أميمة يوسف 

رسالة إليّ/ بقلم: أميمة يوسف  ــــــــــــ ضاع   الطريقُ  فلا   لومٌ  ولا   عتبُ ...

هَمَساتٌ في صَدْرِ السكون/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

هَمَساتٌ في صَدْرِ السكون/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ……………………………… وأنا مُستلقٍ ...

رحيل دون وداع / بقلم: ربى محمود بدر

رحيل دون وداع / بقلم: ربى محمود بدر ــــــــــــــــــــ داخلي حروفٌ تحتضر ...

حوار مع الشاعرة السورية رُبا مالك وقاف/ أجرى الحوار: أحمد السلايطة

حوار مع الشاعرة السورية رُبا مالك وقاف/ أجرى الحوار: أحمد السلايطة ــــــــــ ...

أبتاه…/ بقلم: نرجس عمران

أبتاه…/ بقلم: نرجس عمران ــــــــــــــــــــــــ وهذا العمر إذ يقسو يقول  بغير أبيك ...