الرئيسية / مقالات / أهم الإجراءات التي يمكن اتخاذها ضد القرار الأمريكي/ السيد الزرقاني

أهم الإجراءات التي يمكن اتخاذها ضد القرار الأمريكي/ السيد الزرقاني

أهم الإجراءات التي يمكن اتخاذها ضد القرار الأمريكي

 

 

– جاء الفيتو الأمريكي ضد مشروع القرار المصري في مجلس الأمن صادما رغم إنه كان محتملاً، وهل أخذت الولايات المتحدة مشروعية دولية لتنفيذ قرارها بنقل سفارتها إلى مدينة القدس المحتلة من الكيان الصهيوني؟ مثلما أخذت بريطانيا اعتراف دولي ببقاء الحماية البريطانية على مصر في مؤتمر الصلح الشهير في باريس 1919؟

 

ضعيف من يعتقد ذلك، لأن المعركة مستمرة مع الكيان الصهيوني والأمريكي، ولأن ترامب وضع نفسه وإدارته في هذا الخندق المكروه عالمياً ليس دعماً للعرب أو قضيتهم الأولى ولكن لأنهم لم ينالوا امتيازاً مثلما نالت الولايات المتحدة، وإن قرارها جاء بشكل أحادي من أخذ الرأي  من جانب الدول الكبرى ، واعتقد أن المعركة الآن يجب أن تسير في محاور مهمة  أولهما المحور المقاوم في كل المناطق ضد التدخل الأمريكي والصهيوني  وعلينا توفير الدعم  اللوجستي والاستراتيجي لكل القوى المقاومة في المناطق المحتلة في فلسطين كاملة وليس في جزء الجولان أو لبنان ،وهذا المحور رغم أهميته يحتاج إلى رجال من طراز خاص  وإستراتيجية خاصة من أجل نجاحها وأداء دورها في رد على تلك الهمجية.

وثاني تلك المحاور هو المحور الدبلوماسي  من جانب وزراء الخارجية العرب والمسلمين من خلال اتخاذ عدة أمور من شأنها وقف هذا الصلف الأمريكي الذي جنح بعيد عن دوره المحايد  وتلك الأمور تحتاج إلى موقف عربي سياسي موحد من أجل تنفيذ تلك الإجراءات وأولها استدعاء القائم بأعمال السفير الأمريكي في تلك الدول وإبلاغه رسمياً  رفض أي إجراءات من جانبها في حق المدينة المقدسة ثم تقليل البعثة الدبلوماسية في البلاد العربية ، تقليل التعامل التجاري كإجراء ثالث ووقف الاستثمارات الأمريكية  والمقابلات السياسية ألكبرى، وهناك أمر هام ويخص الدول العربية في منطقة الخليج العربي وهو سحب الودائع ألكبرى من البنوك الأمريكية  والاتفاق على توثيق العلاقات السياسية والتجارية مع أي طرف مناهض لأمريكا وإسرائيل  وبالأخص روسيا وإيران والصين وكوريا الشمالية  واعتقد أن المعارك القادمة تحتاج إلى رجال من طراز خاص لاتخاذ قرارات حاسمة في الوقت المناسب.

من حسم النتائج للصالح العربي

ويأتي المحور الثالث وأهمها قطع تلك العلاقات السياسية أو التجارية المتواجدة بين بعض النظم العربية وإسرائيل خاصة مصر لأن عليها الدور الأهم في تلك المرحلة واعتقد إنها في ظل القيادة الحالية تمتلك هذا الدور الريادي لقيادة المنطقة إلى تحقيق أهدافها ووقف هذا الطغيان والصلف الأمريكي.

هل تتحقق تلك الأمنيات العربية وهي ممكنة؟

 

 

بقلم: السيد الزرقاني

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يا لخسارة العشاق ما أكثرها! (الرسالة 41) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الحادية والأربعون يا لخسارة العشاق ما أكثرها! بقلم: فراس حج محمد/ ...

وأرتوي حتى الظمأ / بقلم: جودي قصي أتاسي

وأرتوي حتى الظمأ / بقلم: جودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــ اسكب حروفك فوق ...

صدور العدد العاشر من مجلة شرمولا الأدبية

صدور العدد العاشر من مجلة شرمولا الأدبية ـــــــــــــــــــ صدر العدد العاشر من ...

اللحن ودواعيه السردية في رواية “مأساة كاتب القصة القصيرة”/بقلم: فراس حج محمد

اللحن ودواعيه السردية في رواية “مأساة كاتب القصة القصيرة“ بقلم: فراس حج ...

الروح الأدبية في كتاب “الإصحاح الأول لحرف الفاء”/ بقلم: رائد محمد الحواري

الروح الأدبية في كتاب “الإصحاح الأول لحرف الفاء“ بقلم: رائد محمد الحواري/ ...

الهروب اللاواعي/ بقلم: يونس عاشور

الهروب اللاواعي..! بقلم: يونس عاشور ـــــــــــــــــــ   لا تتوارى هَرباً عنّي.. أو ...

قصة وفاء للعمالقة/بقلم: زياد جيوسي

قصة وفاء للعمالقة بقلم: زياد جيوسي ـــــــــــــــ    فن السيرة الذاتية ابداع ...

استقراء الفني للوحات الفنانة التشكيلية جاناريتا العرموطي/ بقلم: عبد الله اتهومي

استقراء الناقد الفني المغربي عبد الله اتهومي للوحات الفنانة التشكيلية الأردنية جاناريتا ...