الرئيسية / قصة / آمــال مــبــعــثــرة/ عبد الرزاق جاسم

آمــال مــبــعــثــرة/ عبد الرزاق جاسم

آمــال مــبــعــثــرة

 

 

على أرض الصقيع وفي بلاد تآكل فيها النهار وتربع الليل على طاولة الأيام مما أخجل الشمس من الظهور، أتعبته قساوة المناخ حيث سافر قطاره مسرعا إلى محطات الخريف، نذر حياته من أجل شقيقه الوحيد المبتلى بآفة الفقر، أرسل اليه ما حصل من أموال بعد جهد مضني.

كان يعد الأيام والليالي بل والساعات في الغربة، بات ينظف جراحه ويدفن أحزانه في الوفر لعله يطفئ نار ألم الفراق التي شبت في قلبه.

تأرجح بين حزنه وصمته يبحث عن خيط أمل يلتقي فيه بأخيه.

صارع الزمن القاسي الملوث بغبار الفقر كل ذلك من أجل أن يشعل شمعة تنير طريق أخيه …

تمنى أن يتقاعد الزمن من أجل لقائه حيث كان يشعر بعمق الوحدة في المهجر وحين فتحت الأبواب المقفلة بغياب الطاغوت تخيل أنه سيركب حزمة من الضوء تنقله إلى بلده البعيد وبعد أيام قلائل أحزم حقائبه وقبل أن تسافر الشمس إلى مطار غروبها حملته الريح إلى وطنه مكتنزا آمالا وأحلاما لا حدود لها للمكوث في مسقط رأسه ليزرع في طرقات مستقبله أشجار فرح وزهور أوراقها البسمة الدائمة …

تاه في مخيلة جميلة وهو يحدق في وجوه من حوله حيث أجواء السفرة الرائعة يرسم في خياله صورة وطن لم يطأ قدمه فيه منذ سنين طوال، وكيف تكون حرارة اللقاء بأخيه البعيد …

بين هذا وذاك طلب من الركاب شد الأحزمة إيذانا بالوصول وتم ذلك فعلا حيث وصل بسلام فلم يجد أخاه فأستقل مركبة إلى مسقط رأسه فاستقبله أخاه ببرود شديد أثار حفيظته ولم يلبث أن سأله عن أحواله وأخباره لكنه تفاجأ بأن أخاه قد نقل ملكية بيتهم الوحيد باسمه بحجة أنه يئس من رجوعه فضلا عن أنه لم يدخر أي رأس مال لأخيه كان قد أوصاه بادخاره له وليس هذا فحسب بل تزوج من الإنسانة التي أحبها وبهذا مزق خيوط نسيج الأخوة التي تربطه بأخيه عند ذلك أحس بأن الربيع قد غادر بستانه وتحولت حياته إلى صحراء جدباء موحشة وعاش بأجواء يأس وحرمان قاتلين وتمنى لو أنه دهن محراب قلبه بقارورة زيت كي لا يعلق به الحنين الى أخيه حيث أحس بموت روح الأخوة الصادقة …

عند ذلك أقفل راجعا إلى بلاد الاغراب والتي أصبحت في

نظره بلاد الوفاء.

 

بقلم: عبد الرزاق جاسم

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“ملائكة في غزة” عمل روائي جديد للدكتور محمد بكر البوجي

“ملائكة في غزة” عمل روائي جديد للدكتور محمد بكر البوجي كتب: شاكر ...

يا دمعَ المراكبِ / بقلم: مرام عطية

يا دمعَ المراكبِ / بقلم: مرام عطية ـــــــــــــــــ يا ساكن ضلوعي يا ...

امرأة أعشقها حقا/ بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة

امرأة أعشقها حقا بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة ــــــــــــــــ يحدث أن ...

دراسات في أدب الأطفال المحلي للكاتب سهيل عيساوي/ بقلم: د. روز اليوسف شعبان

دراسات في أدب الأطفال المحلي للكاتب سهيل عيساوي بقلم: د. روز اليوسف ...

قاب قوسين/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

قاب قوسين/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ………………. حينَ عانقني همسُ النوافذِ ...

واحدٌ نبضي/ بقلم: عبلة تايه

واحدٌ نبضي بقلم: عبلة تايه/ فلسطين ـــــــــــــ وأقولُ يخطئهُ الظلامُ  وشايةً فالليل ...

إستعراض لقصَّة ( عفيف يُحبُّ الرَّغيف ) للأديب سهيل عيساوي/بقلم: د. حاتم جوعيه

  إستعراض لقصَّة ( عفيف يُحبُّ الرَّغيف ) للأطفال  للأديب  سهيل  عيساوي   ...

كتاب “الأسد الذي فارق الحياة مبتسما” والنهايات المدهشة للكاتب سهيل عيساوي/ بقلم: السيد شليل

الأسد الذي فارق الحياة مبتسما والنهايات المدهشة   بقلم: السيد شليل -مصر ...