الرئيسية / إبداعات / تصببْ صدقا/ نرجس عمران

تصببْ صدقا/ نرجس عمران

تصببْ صدقا

متلعثم بحبي

تدلى حروف الحنين

على حبال صوتي

أين أنت؟

يا مولعا السنين جمرا

في عقر صدري

تعال…

وبارك الذكرى

ببعض خفق يفوح منه

عطر نبضك ونبضي

لنقمع سطوة الفقد

بعض ضجيجه

يصدع

في رأسي صدغي

أنا وأنت وثالثنا

اغتراب. .

عن عالم يغتاب

العشق في العشق ِ

هيا يا وطنا

تحت وطأة

حنانه دفيء

يقني بعض الصقيع

في نظرات ولهي

لاجئة فيه أو ضيفة

وبأي مسمى

فأنا ملكة وأقسم بربي

لك عندي

كل ما ملكت الروح

لمسة

لمصباح علاء الدين

سر

لمغارة علي بابا

جنة الآخرة

لكن في دنياك

وملك يمينك

فتأهب

وتهيأ

الندم ملاقيك

إن لم تتصب صدقا

يا حسرة ماضيك

كيف هوى ذكرا؟

دون رحيل يرضيك

إلى عالم جماله

بحرا

قمرا

أو زهرا

كان ورق دون سطور

كان بيدر

خاوي الوفاض لا قمح

فيه ولا شعير

تعصفه الجوارح

جعجعة ولا طحنا

اركنه في الدرك الأسفل

من النسيان

وأعد سبك العمر

قربا

كل ما فيي يسألك

وصلا

لبِ نداء الشوق

وأما السائل فلا تنهر

وأما بنعمة الوفاء

فحدث.

بقلم: نرجس عمران/ سورية

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

امتناع الأضداد في معاني اللغة (الرسالة 43 ) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثالثة والأربعون امتناع الأضداد في معاني اللغة بقلم: فراس حج محمد/ ...

كل شيء مزعج في ظل هذا الوضع ( الرسالة 42 ) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثانية والأربعون كل شيء مزعج في ظل هذا الوضع فراس حج ...

يا لخسارة العشاق ما أكثرها! (الرسالة 41) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الحادية والأربعون يا لخسارة العشاق ما أكثرها! بقلم: فراس حج محمد/ ...

وأرتوي حتى الظمأ / بقلم: جودي قصي أتاسي

وأرتوي حتى الظمأ / بقلم: جودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــ اسكب حروفك فوق ...

صدور العدد العاشر من مجلة شرمولا الأدبية

صدور العدد العاشر من مجلة شرمولا الأدبية ـــــــــــــــــــ صدر العدد العاشر من ...

اللحن ودواعيه السردية في رواية “مأساة كاتب القصة القصيرة”/بقلم: فراس حج محمد

اللحن ودواعيه السردية في رواية “مأساة كاتب القصة القصيرة“ بقلم: فراس حج ...

الروح الأدبية في كتاب “الإصحاح الأول لحرف الفاء”/ بقلم: رائد محمد الحواري

الروح الأدبية في كتاب “الإصحاح الأول لحرف الفاء“ بقلم: رائد محمد الحواري/ ...

الهروب اللاواعي/ بقلم: يونس عاشور

الهروب اللاواعي..! بقلم: يونس عاشور ـــــــــــــــــــ   لا تتوارى هَرباً عنّي.. أو ...