الرئيسية / إبداعات / سيدةُ السلام/ عصمت شاهين دوسكي

سيدةُ السلام/ عصمت شاهين دوسكي

سيدةُ السلام

 

من حلمٍ بعيدٍ، بعيد

حلمٌ ليسَ ككلِ الأحلام

جِئتِ يا سيدة السلام

تحملين على يديكِ بشائرُ

حب، جمال، وحمام

عشقي للسلامِ غير مرهون

بالشوقِ والحنينِ والغرام

عشقي حضارةٌ مركونةٌ

بين المهجرين والنازحين

والمشردين بين الخيام

كل اطروحاتِ الدنيا

لا تكفي لدمعةِ طفلٍ يبحثُ

عن كسرةِ خبزٍ بين القُمامةِ

وبين أيدي الأيتام

كل الاجتماعاتِ والأمسياتِ

لا تكفي لآهةِ أم ٍ

ترضعُ وليدَها بهمومِ الظلام

كل الألوانِ والمظاهر المزركشةِ

لا تكفي لشابٍ لاجئٍ

يبحثُ عن وطنٍ في أرضِ الأحلام

**************

نعم يا سيدة السلام

أختزلَ الحبُ موتَ الإنسان

ما زالَ ” فرهاد ” يبحث ُ

عن حبيبتَهُ ” شيرين ”

ويلوي زمانٍ بعد زمان

و ” مم ” مهمومٌ لرحيلِ ” زين ”

ولا يدري في أيٌ مكان

و ” سيابند ” وحيدٌ مغترب ٌ

و” خج ” تحلُمُ مع المتعبين بالجنان

سيدةُ السلام كل العاشقين

وضعوا إكليلا لمثوى الحب ِالفتان

المبدعون رحلوا

لم يتركوا شيئا

لا قافيةٍ ولا صولجان

سيدةُ السلام

هنا عاشقٌ من كوردستان

أبوهُ من “باصي” وامهُ من “بادي ”

وميلادُهُ من قلبِ دهوكِ الريان

يلجأُ لعينيها للحبِ لنَقائِها

لسحرِها لكل الألوان

لكنهُ يا سيدةً السلام يتنفسُ

هواءُ كلً الأوطان

حبيبتي فصيحةُ اللسانِ والبيان

فرقتنا حُدودا، بِحارا

جوازاتُ سفر، وصورةُ الأوثان

فرقتنا حروبا، مجازِرا

وأزماتٍ حتى الهذيان

فرقتنا سُحُبَ الظلامِ والغمام

والريحُ الآتيةٌ من وراءِ غيومٍ سِمان

فرقتنا المصائبُ والغرائبُ

وكثرةٌ الطوائفٌ ولعبةُ الرِهان

بين هذا وذاك هربَ الحبُ

وأصبحَ الإنسانُ شُبه إنسان

*********

نعم يا سيدة السلام

منذ خمسينَ عاما

وأنا أبحثُ عن السلام

منذ خمسينِ عاما

أبحثُ بين الخرابِ والركام

خمسين عاما

أبحثُ بين الأوطان

والغارقين في بحرِ الأوهام

سيدتي خمسين عاما

وأنا أكتبُ عن الحبِ والسلام

حتى مل مني القرطاسُ والقلمُ

والحرفُ والكلام

قصيدتي تسافرُ كل عام

كحمامةِ السلام

تداوي جراحَ لبنان

ومآسي سوريا

ونكباتُ يمن السعيد

وأهوالُ العراقِ الهمام

سلامٌ يا سيدةً السلام

تمرُ الأيامُ وكل منهن عام

بين أمير وفقير

وبين حلالٍ وحرام

إن صعدت آهةٌ

يخشى القلبُ رَهبةَ الحطام

رَهبةَ الجوعِ والحرمانِ والظمأ ولذةِ الطعام

قررت يا سيدتي

أن أتوجك سيدة السلام

تاج من لآلئ وحنان وأمان

تاج أميرة، سلطانة، ملكة

تحكم بالحب والسلام

وٌددتُ لو لي في السلامِ مقام

لغفوتُ في عينيكِ ألفَ عامٍ وعام

وعلى رُبى صدرٌك الأبيض

أشكو الوِجدَ والهيام

وأداعبُ شفتيكِ خلسةً

لأبحثَ عن اوطانٍ مغتربةٍ

حتى لو رَخُصَ الكلام

وأقيمَ معكِ علاقةُ قدسيةٌ

شاهدُها راهبٌ وكاهنٌ وإمام

وأبقى معك نبني حضارةُ

من أرض وإنسان

حتى يشهدُ العالم

أنَكِ يا سيدةً السلام

من أرضِ السلام

من أرضِ السلام

 

 

بقلم: عصمت شاهين دوسكي

 

*********************

فرهاد وشيرين، مم وزين، سيابند وخج: أبطال روايات عشق كوردية خالدة، تتناغم حكايتهم قيس وليلى، وعنترة وعبلة، جميل بثينة.

باصي، بادي: قرى من قرى دهوك الجميلة.

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يا لخسارة العشاق ما أكثرها! (الرسالة 41) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الحادية والأربعون يا لخسارة العشاق ما أكثرها! بقلم: فراس حج محمد/ ...

وأرتوي حتى الظمأ / بقلم: جودي قصي أتاسي

وأرتوي حتى الظمأ / بقلم: جودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــ اسكب حروفك فوق ...

صدور العدد العاشر من مجلة شرمولا الأدبية

صدور العدد العاشر من مجلة شرمولا الأدبية ـــــــــــــــــــ صدر العدد العاشر من ...

اللحن ودواعيه السردية في رواية “مأساة كاتب القصة القصيرة”/بقلم: فراس حج محمد

اللحن ودواعيه السردية في رواية “مأساة كاتب القصة القصيرة“ بقلم: فراس حج ...

الروح الأدبية في كتاب “الإصحاح الأول لحرف الفاء”/ بقلم: رائد محمد الحواري

الروح الأدبية في كتاب “الإصحاح الأول لحرف الفاء“ بقلم: رائد محمد الحواري/ ...

الهروب اللاواعي/ بقلم: يونس عاشور

الهروب اللاواعي..! بقلم: يونس عاشور ـــــــــــــــــــ   لا تتوارى هَرباً عنّي.. أو ...

قصة وفاء للعمالقة/بقلم: زياد جيوسي

قصة وفاء للعمالقة بقلم: زياد جيوسي ـــــــــــــــ    فن السيرة الذاتية ابداع ...

استقراء الفني للوحات الفنانة التشكيلية جاناريتا العرموطي/ بقلم: عبد الله اتهومي

استقراء الناقد الفني المغربي عبد الله اتهومي للوحات الفنانة التشكيلية الأردنية جاناريتا ...