الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / إلى حضرة الملكة/ علاء محمد زريفة

إلى حضرة الملكة/ علاء محمد زريفة

إلى حضرة الملكة …

بورتريه…

-ماذا سيحدث حين نلتقِ؟

لن نعود أنا ولا أنت

سنصير نحن

-وإن لم يحدث؟!

ستكونين أنتِ المرأة التي تخرج من حقيبة جسمها عاريةً إلا من شتاء طويل بلا ربيع رجل، وسأكون رجلاً يخطأ هدفه، يقع في جرم اللذة بلا حب أو قصيدة جامحة، بالأحرى لن أعود مراهقاً.

العاشر من تموز….

نهارٌ جديد يقشر تفاح الخطيئة المقدسة

وأنا المراهق الذي يخرج في زي رجلٍ يعبدُ الفكرة-المرأة

ويُعيد تخيلها مرة تلو المرة.

لازلتُ هناك كان قلبي مؤمناً يحمل وصيته….

يحدق في الخنجر الذي تطعنين، يصدق حدسهُ بأن الحياة السائلة بين يديه كانت سمّهُ القاتل.

(طلبت الماء يومها كنت مجرد ولدٍ يشكو العطش ولم أعرف فداحة النبيذ الذي شربت. وقلتِ متعمدةً: أقرأ)

كان فستانك الخمري أشد معرفةً ولا منتمياً لعالم فو-ارضي

يغلف المأساة القادمة بوهمٍ مقنع. ولا يزال المراهق ينتظر، يمكث على بابك الموصد لاهثاً، ولا يتعب من طول المسافة أو غياب الأفق.

هاتي مزيداً من الماء ….

لأقول مجدداً: أنا أول من عرف القراءة

وآخرُ من يقفُ على باب روحه مصلياً أن يستمر الحب وألا يسكت الكلام المباح في فم شهرزاد….

وأحدد وجهة الريح

وأكرر جاهلاً:

بين نهدٍ أبيضْ يحفظ عن ظهر قلب تكوين الحليب وسِفر الدخول

– أنتِ بدون حمالةِ صدر كيف يبدو شكلُ الليل في ثمرة ناضجة.

وشفةٍ تكاد تكون زهرةً وخفير ليسقط ذكر النحل على كتف نهرها شهيداً

 

-أنتِ حين تعلقين القبلة جهة الوقت، ولا وقت للوقت.

وعنقٍ تعمّق الهوة بين القصيدة والريح الساكنة في صدر ملتهب

– أنتِ تضعين عقد اللؤلؤ ليخرج الصوت لماما.

وشامة ماكرة على شفة الخاصرة تقول لمن يدنو من سورها: أيها الجاهل أقّصرْ

– أنتِ وكان لساني أبكماً.

وساق تقصر الخطوة في ليل عاشق لا ينامْ كلما تقدّم تعثّرْ وعاود المشي زاحفاً

-أنتِ ولا شراع يحميني من العاصفة.

وندىً يسيلُ هبوطاً بين العمود الفقري إلى أول المعرفة-السر ليلّجَ موتهُ مبكراً قبل سقوط القمر وميلاد الرائحة

– أنت وظهرك العاري إلا من نفّسي وكان الله عليماً.

وأنا أولدُ وأموتُ

وأولدُ ثم أموتُ لأولدَ ميّتاً.

وأقبل القسمة على ألف في جسدِ امرأةٍ واحدة.

 

 

بقلم: علاء محمد زريفة/ سوريا

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ثورة الإحساس وصرخة الضمير، والشاعر عصمت دوسكي/ بقلم: أحمد لفتة علي

ثورة الإحساس وصرخة الضمير والشاعر عصمت شاهين دوسكي … * الطاقة الفكرية ...

المنفى والاغتراب في قصيدة ” أضاعوني” للشاعر عزّ الدين المناصرة/ بقلم: د. روز اليوسف شعبان

المنفى والاغتراب في قصيدة ” أضاعوني” للشاعر الفلسطيني البروفيسور عزّ الدين المناصرة ...

شجرة المانجا/ بقلم: محمود العياط

شجرة المانجا/ بقلم: محمود العياط  ــــــــــــــــــــ وعلى طلعك يا شجر المانجا ويا ...

أتدلى من قلبك / بقلم: جودي قصي أتاسي

أتدلى من قلبك / بقلم: جودي قصي أتاسي ـــــــــــــــــــــــ أملك التفاتة النهرِ ...

حلم تحول لذكرى/ بقلم: نجاح هوفاك

حلم تحول لذكرى/ بقلم: نجاح هوفاك ـــــــــــــــــــــــــــــــ أنا… سليلة تلك الدمعة التي ...

سابينس: موجز تاريخ الانسان وترجمة مميزة للدكتور جكر عبدالله ريكاني/ بقلم: جوتيار تمر

سابينس: موجز تاريخ الانسان وترجمة مميزة للدكتور جكر عبدالله ريكاني بقلم: جوتيار ...

حوار مع مدربة التنمية البشرية سحر عبد المجيد/ مقدم الحوار: أحمد سلايطة

حوار مع مدربة التنمية البشرية سحر عبد المجيد، مقدم الحوار أحمد سلايطة ...

دروبُ الحبِّ/ بِقَلم: علي موللا نعسان

دروبُ الحبِّ/ بِقَلم: علي موللا نعسان ـــــــــــــــــــــــــــــ جاسَ الورى سهرُ الأجفانِ في ...