الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / “ثلاثاء” لا يأتي/ علاء محمد زريفة

“ثلاثاء” لا يأتي/ علاء محمد زريفة

“ثلاثاء” لا يأتي…

 

أمي تقول:

أنجبتك لأجلها

فكن ولداً طيباً

وأسمع كلام الوالدة

-أنت صنيعةُ تلك العينين…

كلما كلّمتُ صوتها

ارتد صدّاي عليّ

كلما صعدت هوّت صخرتي

-أنت حامل هذا الشقاء العنيد

– الثلاثاء- نهارٌ باردٌ

يمشي بين خطوات الفتيات المُسرعات

يعلّق مواعيده

على معاطفهن الخفيفة

يقيس المسافةَ

بين جرحي الرطبْ

وغيمةٍ لم تمّطر

ولن..

حركةٌ بطيئة في شريان روحي

أغطي وجهي عن عيون لم ترني

أوجهُ للسماء شتيمةً ما

أتمادى أمام سخريتي

أينا القتيلُ؟

في كل واحدةٍ تمر أراكِ

كأن الزمان يدورُ حول حزام سروالكِ

أفقد توازني المنهار في خطوتكِ

أجلسُ..

أراوحُ خيبتي ومكاني

أعانق في غصون السروة

غيابكِ

وعبثْ الدقائق الجالسة بيننا

كمشهدٍ جنائزي.

يمنةً، شمالاً

أبعد من سحابةٍ تهطل

بأنفاسك السريعة

تهزُّ سرير الرغبةِ

في جسدي الغريب عني.

أعمق من إحساسي المعدومِ

-ليسَ حبّاً هذا الذي يستوقفُ رملَ النهار

في أوردتك المتخشبة.

أنادي الزمن الماضي

في شللِ ذاكرتي

وعجينةُ الوقت في يدَين

تغسلانِ شمسَ الأفق

بالبعيد المستحيلْ

– تستعجبين من دمي..

ووجهي الراقدِ على كتفيكِ

أنا وإن تجاهلتِ قتلي..

ابن أصغريكِ، قلبكِ

ولسانكِ العاجز عنْ نطقِ الألمِ السَّعيد

– أنا وإنْ شهدتُ بغيرِ إيمانيَ الصَّامتِ

بما تلفَ من قلبي وشبيهِ اسمكِ…

يعودني الصدى

كلما ضحكتْ غمازتيكِ، قال:

الغيب نجمةً وانطفأت

أُعدتُ للمجنون

ناي الحزانى

في فؤادي الشريد..

ورحيل العُذري أبداً

بين قامتكِ وظليِّ القريب

كلما تفتحتْ زهرةٌ

عرفتُ سراً للشعر

وموعداً لانتظارٍ لا يأتي

مع خاطركِ المتجدد داخلي

– تدعو أمي:

أنْ يهلكَ شيطاني على يديكِ..

تدخلينَ عباءة القصيدةِ والثلاثاء

يعاودُني شبقي وحُمَّى شمسٍ تلّوحُ من بعيد..

– أيها القتيل لا تمُتْ تماماً.

 

 

بقلم: علاء محمد زريفة

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاستهداف الرقمي الدقيق في الحملات الانتخابية/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

الاستهداف الرقمي الدقيق في الحملات الانتخابية بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ـــــــــــــــ ...

لقاء فارغ/ بقلم: نرجس عمران

لقاء فارغ/ بقلم: نرجس عمران ـــــــــــــــــ ودق النبض معلنا ساعة العشق أي ...

الكاتب مفيد صيداوي…سبعون عامًا من العطاء والإبداع / حاوره: شاكر فريد حسن

 الكاتب مفيد صيداوي .. سبعون عامًا من العطاء والإبداع والكفاح     حاوره: ...

علىٰ لوحَةِ السَراب / بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

علىٰ لوحَةِ السَراب / بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ………………………. لم يكنْ ...

تلكَ الحبيبةُ…/ بقلم: أديبة حسيكة

تلكَ الحبيبةُ…/ بقلم: أديبة حسيكة ـــــــــــــــــــــــ تلكَ الحبيبةُ بدمعِها تَشقى خُذْ منها ...

قهوتك يا أبي برائحة وطن/ بقلم: رشا السيد أحمد

قهوتك يا أبي برائحة وطن/ بقلم: رشا السيد أحمد ـــــــــــــــــــــــ كم أشتقت ...

علىٰ شرفاتِ الفجر/ بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

علىٰ شرفاتِ الفجر/ بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ……………………….. معَ زقزقةِ العصافيرِ ...

قصة المعايير الدولية/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

قصة المعايير الدولية بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ـــــــــــــــــــــ حيثما توجهت وفي ...