الرئيسية / إبداعات / لا أدعي…/ أديبة حسيكة

لا أدعي…/ أديبة حسيكة

لا أدعي….

 

لا أدعي حبك

وأنت الفار من تبليغ قلبي لحضورك

حضورك الذي نسي وعده فتركته وتذكرت وعدي لحبك

ألا تتركني

وأنا من خمسين سنة أتمدد في أحشائك

ويداي ممدودتان إلى السماء لأجلك

والسماء فوق جسدي كف متسولة وأنا أعطيتها مشيمتي قبل أن تولد

فمت أنت قسريا في رأسي وعاش جنين حبك في قلبي

وتشكل رحمي وأنزل الله رحمته على العالمين

فكان ضغط زر الحرب الكونية وزر الجنة والنار وزر الثواب والعقاب على أرضي..

ومن نارك ظلمي

ولا أدعي كفري

فأنا محترقة بجهنم حبك قبل أن يفصل الله قلبي على ماكينة غيابك شالا من جحيم

ويطعنني في الصميم

درزة …. درزة

والحب دمع وعمر

والحب نظره وغمره

والحب صلة وصل

والحب كل وجهك المستبد على صفحات العشق

وإشارة استفهام وتعجب ونقطة آخر السطر ..وهمزه

ورقما لم يكتمل تعداده بأصابعي الخمسة

حين لم أستطع أن أصفق لتتويج وهمي على رأس دهشتي بزيف عرشك

وحين محوت آثار قلبي وعددت لي أخطائي بحبك

وبعثت لي بوصاياك العشرة

فردتها جوانح سلامي إليك وطرت لدعوتك روحا تحتضر بلا وصية كاتب

ووصيتي ألا تدفن الذاكرة في مقلة الغيم

ألا تهدر الدمع على أريج السواحل

فكلنا من دمع…. والدمع موج لو تعالى لارتطم بسدة حكم القلب

والقلب حاكمه الله الوصي على قلوب عباده العاشقين

وخليفته في الأرض حاكم ظالم لم يرحم ضعف قلبي فمت بسوط جلاديه بين كذب جنة وحقيقة نار

ومت بين جواريه التي لا تعد ولا تحصى…

امنحني بعض شرابك لأنسى…

امنحني بعض ليلك ليطول سهري…

امنحني وسن نومك كي تغفل عيني عنك….

امنحني حلمك الخاطف كي أنهض على هشاشة قدماي

وورائي خلف الله هموم التاريخ وخراب الوطن المنهك…

وليال من حكايا شهرزاد والتي تسرق نبضا لقلبها كل ليله فتصدق كذب عمرها كي لا تموت

ولا حكاية أثقل من خفة قلب لم يعرف الحب

ولا حكاية أطول من همس شفاه نهرين على حدود وطن بين هدير وحنين….

أنا وقلبك توأمان قبل أن يفرقنا الله وظنون العوازل

وآلاف الشظايا بين طائفتين لا تجيدان إلا رمي الجمار ورجم القلب المختبئ في حفرة العاشقات

والشيطان يوقع تقاريره اليومية عن سلاسل خصري المستدير وفتنة العيون الخضراء التي لا تنام إلا على خدر غمازتين

ولا معاهدات صلح تبرم

ولا هدنة حرب لصيامي

لك حدود البوح تمتد حتى أقاصي الصمت والحرب الباردة

ولي عكاز أحلامي التي هرمت بحلم وحدة عربية تحققت بربيع شرب نقيع الزهور النقية ولم يزهر إلا بدماء أبنائي أمامي

ولا أقوى على السير بمفردي

والطريق قصيرة إلى السماء

طويلة إلى حبيبي الذي لا يريد أن يفهم

عنيدة أظافري حين نشبتها في ظهر نسياني له

أدمتني وأيقظت صدر ذاكره متوثب سهل استدرار الدمع…

…. أنا لا أدعي أنك حبيبي

فالله لم يعلمني كيف أقبل جبينك

فدست على طرف قدمك

وصرخت نفسي لا موضع قدم لي في الحب

وانسحبت خطواتي القهقرة

يا كل ما في القلب

وكل ما في الروح

أعتق حروف البوح

دم القصيدة أنكره

فقلبي لم يعد طوعي

حكم الليالي أجبره

 

 

 

 

بقلم: أديبة حسيكة

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عظماء من بلادي(طه حسين)/بقلم: د. منى فتحي حامد

 عظماء من بلادي بقلم: د. منى فتحي حامد ــــــــــــــــــــــــــــ عميد للأدب بالوطن ...

صدور ديوان “في ضِيافة غودو” للشاعرة والأديبة والدكتورة الجزائرية نُسيبة عطاء الله

صدور ديوان “في ضِيافة غودو” للشاعرة والأديبة والدكتورة الجزائرية نُسيبة عطاء الله ...

فتيحة بنغربال في حوار مع الشاعر عصمت شاهين دوسكي

حوار مغربي مع الشاعر عصمت شاهين دوسكي   * أحلام حيارى صورة ...

دخول مدرسي وجامعي بطُعم كوفيد 19 (كورونا) / بقلم: د سعيد كفايتي

                        ...

جرح يتأنى في اليسار… اعتراه السراب! / بقلم: خالد ديريك وجودي قصي أتاسي

جرح يتأنى في اليسار… اعتراه السراب! بقلم: خالد ديريك وجودي قصي أتاسي ...

الاستهداف الرقمي الدقيق / بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

الاستهداف الرقمي الدقيق بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ــــــــــــــــــ لقد أنشأت محركات ...

مع الشاعرة ربا وقاف/ أجرى الحوار: نصر محمد

 حوار مع الشاعرة السورية ربا وقاف أجرى الحوار: نصر محمد ــــــــــــــــــــــــــــ في ...

كور وبعض من حكايات وطن، الحلقة 3/ بقلم وعدسة: زياد جيوسي

كور وبعض من حكايات وطن بقلم وعدسة: زياد جيوسي “الحلقة الثالثة” ـــــــــــــ ...