الرئيسية / إبداعات / دعي سحر النظرات/ عصمت شاهين دوسكي

دعي سحر النظرات/ عصمت شاهين دوسكي

دعي سحر النظرات

أطلقي عنان الشعر

دعي الحروف على خديك تتكسر

تذوي كقطرات الندى في شفتيك ولا تتعثر

ابتسمي ودع الشهد قي فمي يستقر

كيف لا، وأنا أذوب برؤيا النظر

*************

في عينيك يتجلى حرماني

وعلى خديك أرنو لمكاني

والملم شعرك خيمة

أكون عاريا، حراَ

لا أتعب، في شفتيك هذياني

*********

كلما رميتني بالنظرات

تعلو ثورة الآهات

يعود قلبي طفلا

وأتخيل قمم الحلمات

********

شتتيني، أغريني، ضميني

والمسي بشفتيك كأسي واسقيني

وإن سقطت قطرات شهدي

على نهديك دعيني الثمها دعيني

*********

تثيرين كل إحساسي وجنوني

حتى تغار مني حروفي وشجوني

حينما استفيق على جسدك الطري

اطوي قصائدي على حرقة يقيني

***********

دعي سحر النظرات

للروح عيون ناظرات

مهما أخفيت سحرك

يقول القلب … هيهات

 

 

 

بقلم: عصمت شاهين دوسكي

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فضح المستور أفضل طريق للمواجهة، عن كتاب “نسوة في المدينة” للكاتب فراس حج محمد/ بقلم: جيهان سامي أبو خلف

فضح المستور أفضل طريق للمواجهة بقلم: جيهان سامي أبو خلف/ فلسطين إنَّا ...

قراءة في كتاب “أغاني الأعراس والأمثال في الوادي الأخضر” للباحثة لميس جبارين/ بقلم: شاكر فريد حسن

  قراءة في كتاب “أغاني الأعراس والأمثال في الوادي الأخضر” للباحثة المربية ...

غيمةٌ سمحاءُ …. تزورني/ بقلم: مرام عطية

غيمةٌ سمحاءُ …. تزورني/ بقلم: مرام عطية ————————— البرتقالةُ الزَّرقاءُ التي تأوَّجتْ ...

مبادئ الحب/ بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة

 مبادئ الحب بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة ــــــــــــــــــــ كلما قلت أحبك ...

لم أعدْ شابّاً/ بقلم: عطا الله شاهين

لم أعدْ شابّاً..   بقلم: عطا الله شاهين ـــــــــــــــ أراني هرما كلما ...

مع الشاعر عصمت شاهين دوسكي/ أجرى الحوار: د. ماجد خليل

حوار مع الشاعر عصمت شاهين دوسكي * تركت الإشكالية الزمنية أثرها على ...

يحضن الخطر ويمضي به بعكازة الأمل! عن أحمد ضياء في ديوان ورقةٌ ميكانيكيّة للحياة/ بقلم: خالد ديريك

يحضن الخطر ويمضي به بعكازة الأمل! عن أحمد ضياء في ديوان ورقةٌ ...

دموع مشردة / بقلم: خالد ديريك

دموع مشردة / بقلم: خالد ديريك ــــــــــــــــــــــــــ تجرف آمال الشوق من التقاسيم ...