الرئيسية / قصة / قتلتُها…!/ رانية مرجية

قتلتُها…!/ رانية مرجية

قتلتُها…!

 

قالَ الشّقيقُ الكبير: لقد غسلتُ عارَنا بيدَيّ؛ قتلتُها يا أبي قبلَ أنْ تسيءَ لشرفِكَ وشرفيَ.

صرخَ شقيقُهُ الصّغيرُ: ويحَكَ…. لا أصدّقُ أنّكَ قتلتَ شقيقتَكَ!

لماذا؟ ماذا فعلتْ؟ وبِماذا أجرمتْ؟ أتعتبرُ نفسَكَ أكاديميًّا؟

أنتَ قاتلٌ، وسأبلغُ عنكَ، وأشهدُ ضدَّكَ.

صاحَ الأخُ الكبير: بلِّغْ إنْ شئتَ، فالسّجنُ أصلاً للرّجالِ ولحماةِ العِرضِ، وستشكرُني على أنّي قتلتُها يومًا ما، قبلَ أن تُلطّخَ اسمَ عائلتِنا بالوحلِ… …

أختُكَ يا أفندي ويا متعلّم لديها عشيقٌ.

صرخَ بهِ شقيقهُ الصّغير: أنتَ كاذبٌ ومُفترٍ…. حرام عليك.

قالَ الشّقيقُ الكبير: الكلُّ رآها بالأمسِ وهي تنـزلُ مِن سيّارةِ عشيقِها، والأدهى أنّهُ أوصلَها لغايةِ البيت.

صرخَ أخوهُ ولطمَ على وجهِهِ نائحًا: ألهذا قتلتَها يا مجنون؟

قال الشّقيقُ الكبير: نعم.. قتلتُها لأجعلَها عبرةً لبناتِ العائلةِ.

ردَّ شقيقهُ الصّغير: يا مجنون.. أختُك أشرفُ مِن الشّرفِ؛ لقد أوصلَتْها زميلتُها بالأمسِ، عندما تأخّرَ الدّوامُ، وسأثبتُ لك ذلكَ.

قال الشّقيقُ الكبير: لكنْ مَن أوصلَ شقيقتي يبدو شابًّا.

ردّ الأخُ الأصغر: إنّهُ اللّيلُ يا أحمق.. لِمَ لمْ تتأكّدْ ولَمْ تسألْني؟ وَ… سُمِعَ دويُّ طلقةٍ….

 

 

 

بقلم: رانية مرجية

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هالة الكاتب و”نسوة في المدينة” لمؤلّفه فراس حج محمد/ بقلم: وفاء عمران محامدة

هالة الكاتب و”نسوة في المدينة” لمؤلّفه فراس حج محمد بقلم: وفاء عمران ...

إضاءة لديوان الشاعر عامر الطيب / بقلم: هند زيتوني

  إضاءة لديوان الشاعر عامر الطيب / بقلم: هند زيتوني ………………………………….. أهمية ...

صدور العدد الفصلي العشرين من مجلة «عود الند» – ربيع 2021

صدور العدد الفصلي العشرين من مجلة «عود الند» – ربيع 2021 ـــــــــــــــــــــــــــ ...

  آذار … / بقلم: شاكر فريد حسن 

  آذار … بقلم: شاكر فريد حسن  ــــــــــــــــــ ها هو آذار الأم ...

التوليدية في الحراك المصمت للفنان بشير أحمد/ بقلم: زياد جيوسي

التوليدية في الحراك المصمت للفنان بشير أحمد بقلم: زياد جيوسي ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ كانت ...

في تأمّل تجربة الكتابة …منّك لله يا سهر… منّك لله!/ بقلم: فراس حج محمد

في تأمّل تجربة الكتابة منّك لله يا سهر… منّك لله! بقلم: فراس ...

أكتب لأن…/ بقلم: ساليماتا با

أكتب لأن…/ بقلم: ساليماتا با ــــــــــــــــــــ أنا لست الكاتبة التي يتهافت عليها ...

مع الشاعر عصمت شاهين دوسكي/ حوار: د. زينب لوت

حوار الأديبة الجزائرية الدكتورة زينب لوت مع الشاعر عصمت شاهين دوسكي * ...