الرئيسية / إبداعات / رقصٌ على شَفَةِ العَطَش/ صالح أحمد (كناعنة)

رقصٌ على شَفَةِ العَطَش/ صالح أحمد (كناعنة)

رقصٌ على شَفَةِ العَطَش

 

بَحثًا عن الصّدرِ الذي أمّلتُ أن يمتَصَّ صمتي؛

عانَقتُ أغنيَةَ الرّبيعِ…

وكُنتُ إنسانَ الصّراط.

وسكَنتُ لألاءَ النّدى

وتَكَتُّمي حِسًا وصَهدا.

 

دهرًا شَهَقتُ بلا صدى،

والليلُ يوهِمُني بمطلِعِ بَسمَةٍ.

عُمري يَضِجُّ تَشَوُّقًا،

أقفو تضاريسَ المدى،

وأعانقُ التَّرحالَ سِرًّا.

 

يا للبَهاء!

ينمو على صَدري…

وما ارتَعَشَت سوى أهدابِ غَيب.

 

يا مَطلَبَ الأشواقِ، يا كينونَةَ الرّعَشاتِ بي،

فجري يجيءُ، ولا يَجيء!

أحتاجُ أن يَجتاحَني غَيمُ الصّهيل؛

يغتالُ خَوفي مِن نِدا الأعماقِ..

مِن عَبَقِ العَراءْ…

مِن رَهبَةِ النّفسِ التي رَقَصَت على شَفَةِ العَطَشْ،

وأوَت إلى سِرِّ الليالي القاحِلَة.

 

بَحثًا عَنِ الصّدرِ الذي سيُعيدُني مِن أغنِياتِ البَحثِ عَني

لم يَبقَ لي يا حُبُّ إلا أن أكونَ…

أنا الثّرى، وأنا المَطَر.

 

 

 

بقلم: صالح أحمد (كناعنة)

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كور وبعض من حكايات وطن، الحلقة 3/ بقلم وعدسة: زياد جيوسي

كور وبعض من حكايات وطن بقلم وعدسة: زياد جيوسي “الحلقة الثالثة” ـــــــــــــ ...

شاكر فريد حسن الكاتب الإنسان/ بقلم: زهير دعيم

شاكر فريد حسن الكاتب الإنسان  بقلم: زهير دعيم ــــــــــــــــــــــــــ ترددت كثيرًا، ماذا ...

الرفيق قبل الطريق/ بقلم: ميسون أسدي

الرفيق قبل الطريق  بقلم: ميسون أسدي ــــــــــــــــــــــــــ قالت وهي تعلم أن هناك ...

الاستهداف الرقمي الدقيق في الحملات الانتخابية/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

الاستهداف الرقمي الدقيق في الحملات الانتخابية بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ـــــــــــــــ ...

لقاء فارغ/ بقلم: نرجس عمران

لقاء فارغ/ بقلم: نرجس عمران ـــــــــــــــــ ودق النبض معلنا ساعة العشق أي ...

الكاتب مفيد صيداوي…سبعون عامًا من العطاء والإبداع / حاوره: شاكر فريد حسن

 الكاتب مفيد صيداوي .. سبعون عامًا من العطاء والإبداع والكفاح     حاوره: ...

علىٰ لوحَةِ السَراب / بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

علىٰ لوحَةِ السَراب / بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ………………………. لم يكنْ ...

تلكَ الحبيبةُ…/ بقلم: أديبة حسيكة

تلكَ الحبيبةُ…/ بقلم: أديبة حسيكة ـــــــــــــــــــــــ تلكَ الحبيبةُ بدمعِها تَشقى خُذْ منها ...