الرئيسية / إبداعات / رقصٌ على شَفَةِ العَطَش/ صالح أحمد (كناعنة)

رقصٌ على شَفَةِ العَطَش/ صالح أحمد (كناعنة)

رقصٌ على شَفَةِ العَطَش

 

بَحثًا عن الصّدرِ الذي أمّلتُ أن يمتَصَّ صمتي؛

عانَقتُ أغنيَةَ الرّبيعِ…

وكُنتُ إنسانَ الصّراط.

وسكَنتُ لألاءَ النّدى

وتَكَتُّمي حِسًا وصَهدا.

 

دهرًا شَهَقتُ بلا صدى،

والليلُ يوهِمُني بمطلِعِ بَسمَةٍ.

عُمري يَضِجُّ تَشَوُّقًا،

أقفو تضاريسَ المدى،

وأعانقُ التَّرحالَ سِرًّا.

 

يا للبَهاء!

ينمو على صَدري…

وما ارتَعَشَت سوى أهدابِ غَيب.

 

يا مَطلَبَ الأشواقِ، يا كينونَةَ الرّعَشاتِ بي،

فجري يجيءُ، ولا يَجيء!

أحتاجُ أن يَجتاحَني غَيمُ الصّهيل؛

يغتالُ خَوفي مِن نِدا الأعماقِ..

مِن عَبَقِ العَراءْ…

مِن رَهبَةِ النّفسِ التي رَقَصَت على شَفَةِ العَطَشْ،

وأوَت إلى سِرِّ الليالي القاحِلَة.

 

بَحثًا عَنِ الصّدرِ الذي سيُعيدُني مِن أغنِياتِ البَحثِ عَني

لم يَبقَ لي يا حُبُّ إلا أن أكونَ…

أنا الثّرى، وأنا المَطَر.

 

 

 

بقلم: صالح أحمد (كناعنة)

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أملُّ من وحدتي في شتاء باردٍ/بقلم: عطا الله شاهين

أملُّ من وحدتي في شتاء باردٍ بقلم: عطا الله شاهين ـــــــــــــــــــــــ لا ...

 قراءة في رواية “خرائط التيه” للكاتبة بثينة العيسى/ بقلم: بوسلهام عميمر

 قراءة في رواية “خرائط التيه” للكاتبة بثينة العيسى بقلم: بوسلهام عميمر ـــــــــــــــــــــــ ...

بلاد العم سام والذي لا تعرفه عنها/ بقلم: هند زيتوني

بلاد العم سام والذي لا تعرفه عنها سرد سيرة ذاتية وحضارة بلاد ...

“القتلى يطرقون الباب” كتاب شِّعري جديد للشاعرة عبير سليمان

“القتلى يطرقون الباب” كتاب شِّعري جديد للشاعرة عبير سليمان ـــــــــــــــــــــ عن الهيئة ...

فيديو قصيدة “يا عازف الناي” للشاعر عصمت دوسكي/ إعداد:أمينة عفرين

فيديو قصيدة “يا عازف الناي” للشاعر عصمت شاهين دوسكي إعداد وتنفيذ: السورية ...

‏وفاء للحبيب / بقلم: نرجس عمران

‏وفاء للحبيب / بقلم: نرجس عمران ــــــــــــــــ  ساكن قلبي تناجيه الحياة  أن ...

 أحبك حب/ بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة

 أحبك حب/ بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة ــــــــــــــــ أحبك حب ما ...

سَلوا وَجدي/ بقلم: علي موللا نعسان

           سَلوا وَجدي/ بقلم: علي موللا نعسان ـــــــــــــــــــــ  سَلوا وَجْدَ اللَّيالي في البَرايا ...