الرئيسية / قصة / عندما منعتْ دموعه انتحار امرأة/ عطا الله شاهين

عندما منعتْ دموعه انتحار امرأة/ عطا الله شاهين

عندما منعتْ دموعه انتحار امرأة

 

وقفتْ على جرفٍ صخري.. امرأة متعثرة في حياتها على ما بدا، وحينما رآها ذاك الشاب تهمّ بالانتحار تسلّق الجبل، واقترب من الجرفِ وخطا صوبها، وراح يقنعها بأن لا تتهوّر وتنتحر، فمهما يكن سبب الانتحار، إلا أنه قال لها حرام الانتحار، رغم أن للمنتحرين أسبابهم، والتي تدفعهم في النهاية للإقدام على إنهاء حياتهم لأسباب تبدو في معظم الأحيان أسبابا نفسية، لكنّ تلك المرأة قامت بطرد ذاك الشاب عندما صرخت في وجهه ابتعد، وقالت له: إن اقتربتَ منّي سأقفز من على هذا الجرف الذي يجنني بسحر جماله، فقال لها: أرجوك، لا تقتلي نفسك، لا أستوعب موت امرأة ساحرة الجمَال مثلك، ولكن لا تقلقي سأبتعدُ عنكِ الآن، لكنني أطلب منك أن تفكّري مليا قبل الانتحار، فراحت تنظر صوبه، وظلتْ صامتة، وعلى الرغم من أنها رأته يخطو للخلف، وابتعد عنها، لخطوات عدّة، إلا أنها لاحظت بعد مرور دقائق بأن الشّابَّ بدأ يبكي لأنها همّت بالانتحار من على ذاك الجرفِ الصخري، ورأت دموعه تسيل على وجنتيه، فعندها تراجعت خطوات إلى الوراء، والتزمتْ الصمت، وبعد مرور بعض الوقت قالت له: أنت على حقّ أيها الشّابّ فلا داعٍ للانتحار، سأبدأ حياة جديدة لقد منعت دموعك انتحاري، ففرِح ذاك الشاب حينما سمع كلامها، وعدلتْ عن الانتحار في الحال، وقالت له: شكرا لكَ، لأنكَ منعتني من الانتحار حسنا أنك أتيت إلى هنا في الوقت المناسب، فلو لم تأتِ، فأنا سأكون جثةً هامدة في ذاك الوادي الجميل، الذي يسحرني بهدوئه..

 

 

 

بقلم: عطا الله شاهين

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاستهداف الرقمي الدقيق في الحملات الانتخابية/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

الاستهداف الرقمي الدقيق في الحملات الانتخابية بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ـــــــــــــــ ...

لقاء فارغ/ بقلم: نرجس عمران

لقاء فارغ/ بقلم: نرجس عمران ـــــــــــــــــ ودق النبض معلنا ساعة العشق أي ...

الكاتب مفيد صيداوي…سبعون عامًا من العطاء والإبداع / حاوره: شاكر فريد حسن

 الكاتب مفيد صيداوي .. سبعون عامًا من العطاء والإبداع والكفاح     حاوره: ...

علىٰ لوحَةِ السَراب / بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

علىٰ لوحَةِ السَراب / بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ………………………. لم يكنْ ...

تلكَ الحبيبةُ…/ بقلم: أديبة حسيكة

تلكَ الحبيبةُ…/ بقلم: أديبة حسيكة ـــــــــــــــــــــــ تلكَ الحبيبةُ بدمعِها تَشقى خُذْ منها ...

قهوتك يا أبي برائحة وطن/ بقلم: رشا السيد أحمد

قهوتك يا أبي برائحة وطن/ بقلم: رشا السيد أحمد ـــــــــــــــــــــــ كم أشتقت ...

علىٰ شرفاتِ الفجر/ بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

علىٰ شرفاتِ الفجر/ بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ……………………….. معَ زقزقةِ العصافيرِ ...

قصة المعايير الدولية/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

قصة المعايير الدولية بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ـــــــــــــــــــــ حيثما توجهت وفي ...