الرئيسية / إبداعات / لو أن…/ نرجس عمران

لو أن…/ نرجس عمران

لو  أن

لو أن كل صبح

في عينيك توضأ

والنور أبى

إلا من طهرك

 أن يبرأ

لو أن شوقك استكان

 على مشارف الغسق

وأشفق

لكأن السهد

في قميص الليل

تاه وتمزق

والعشق

عن جادة الحياء

حاد وأشرق

لكانت شفاهي الراحلة

 إلى الابتسام

في ملامحك تعوم

وتغرق

وعيني الكتومة

على الدوام

في صورتك تبوح وتنطق

لكنتُ امتلأت حبورا

في الدجى وعلى الملأ

وأيقنت أني دونك

فارغة من معاني

الخفق

ولجة الخفق

لو أن هجرك لا يعنيني

لما تطاول فقدانك

على خطوط جبيني

لما كنت شابة

لكن في التسعين

يحمل صدري قلبا هرما

بحجم قبضة يميني

لما كنتُ في عمري

مارقةً .

كما حال الأخرين

أطيافٌ في عيني

وصميم عيني

لما كنتُ عجينةً

تخبزها أكف الشجون

لكنتَ بهرجي الفتان

أسرد جمالك بكل ما يعنيني

والكحل الراقص في جفني

ينافس رشاقة نبض المعصمين

والنهر المارق خلف شفتيك

وحده يخبرني

 كم

وكم سيرويني؟

بقلم: نرجس عمران

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاستهداف الرقمي الدقيق في الحملات الانتخابية/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

الاستهداف الرقمي الدقيق في الحملات الانتخابية بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ـــــــــــــــ ...

لقاء فارغ/ بقلم: نرجس عمران

لقاء فارغ/ بقلم: نرجس عمران ـــــــــــــــــ ودق النبض معلنا ساعة العشق أي ...

الكاتب مفيد صيداوي…سبعون عامًا من العطاء والإبداع / حاوره: شاكر فريد حسن

 الكاتب مفيد صيداوي .. سبعون عامًا من العطاء والإبداع والكفاح     حاوره: ...

علىٰ لوحَةِ السَراب / بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

علىٰ لوحَةِ السَراب / بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ………………………. لم يكنْ ...

تلكَ الحبيبةُ…/ بقلم: أديبة حسيكة

تلكَ الحبيبةُ…/ بقلم: أديبة حسيكة ـــــــــــــــــــــــ تلكَ الحبيبةُ بدمعِها تَشقى خُذْ منها ...

قهوتك يا أبي برائحة وطن/ بقلم: رشا السيد أحمد

قهوتك يا أبي برائحة وطن/ بقلم: رشا السيد أحمد ـــــــــــــــــــــــ كم أشتقت ...

علىٰ شرفاتِ الفجر/ بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

علىٰ شرفاتِ الفجر/ بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ……………………….. معَ زقزقةِ العصافيرِ ...

قصة المعايير الدولية/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

قصة المعايير الدولية بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ـــــــــــــــــــــ حيثما توجهت وفي ...